صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

هل لا يزال فرنجية قادراً على حماية ظهر نصرالله؟

بقلم : نجم الهاشم - نذ أعلن الرئيس نبيه بري في 4 آذار 2023 أنّ رئيس «تيار المرده» سليمان فرنجية هو مرشح الثنائي الشيعي لرئاسة الجمهورية تبدّلت أمور كثيرة. كان ذلك قبل التحوّل الكبير الذي بدأ بعد عملية طوفان الأقصى في 7 تشرين الأول الماضي. إذا كان فرنجية، قبل ذلك التاريخ، المرشح الذي يحمي ظهر «حزب الله»، فهل لا يزال يستطيع أن يقوم بهذه المهمة؟

أم أنّ التغيير الإستراتيجي الذي بدأ مع حرب غزة وحرب الإستنزاف في جنوب لبنان بدّل في المعطيات والمسلّمات التي كان يتمسّك بها «الحزب»؟ وبالتالي هل انقلبت المعادلة؟

لا شكّ في أنّ بالإمكان قراءة التغيير الكبير الذي يشهده لبنان والمنطقة من خلال خطابات الأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله. ولا شكّ أيضاً في أنّ هذا التغيير ينعكس حكماً على انتخابات رئاسة الجمهورية وترشيح سليمان فرنجية تحديداً. فما كان مطلوباً من الرئيس الذي يريده «الحزب» قبل 7 تشرين لم يعد يلبي الطموحات التي كان «الحزب» يبنيها عليه. فالمشكلة صارت أكبر. والمواجهة صارت أصعب. والأزمة أشدّ. وصورة اليوم التالي لمرحلة ما بعد الحرب لم تتضح بعد. والخطر الذي يواجهه «الحزب» بات كبيراً في ظل التهديد الإسرائيلي بالذهاب إلى النهاية في الحسم العسكري في حرب غزة وبالقيام بعملية برّية في لبنان تضع حدّاً للتهديد الذي لا يزال يمثله «الحزب».

التهديد في تمّوز

في 12 تمّوز 2023، وفي الذكرى الـ17 لحرب تموز، أطلّ السيد حسن نصرالله بخطاب استراتيجي شامل تحدّث فيه عن الردع الذي بات يمثّله «الحزب» ضد إسرائيل وعن استحقاق رئاسة الجمهورية. العودة إلى ذلك الخطاب تكشف الإنقلاب الكبير الحاصل على مستوى الصراع في المنطقة. كان «الحزب» قد انشغل بنصب خيمتين مقابل المواقع الإسرائيلية في مزارع شبعا واعتبر أنّه بذلك هزّ الموقع القوي لإسرائيل التي رأى أنها باتت عاجزة حتى عن إزالة الخيمتين وخائفة منه.

قال نصرالله في ذلك الخطاب إنّ «حرب تموز أرادت سحق المقاومة في لبنان وهذا كان هدفاً مُعلناً، لم يكن الموضوع ‏فقط قتل بعض القيادات أو الدخول إلى بعض القرى والمدن أو نزع السلاح وما ‏شاكل، كان أبعد من ذلك كثيراً، كان سحق المقاومة في لبنان وإخضاع لبنان للشروط ‏الإسرائيلية في ما يعني إسرائيل بالكامل وللشروط الأميركية في ما يعني تركيبة ‏المنطقة المتوقعة. إنتصرت المقاومة، ولم تُسحق، وصمد لبنان ولم يخضع لا ‏للشروط الإسرائيلية ولا للشروط الأميركية، بل أسّس هذا الانتصار لميزان ردع قوي وكبير ‏لحماية لبنان، ولا يزال يعمل بقوة منذ 17 عاماً، يعني اليوم أهمّ شيء توصّلنا إليه غير ‏الذكرى بحرب تموز هو هذا الإنجاز الذي لا يزال بين أيدينا، الذي هو ميزان ‏الردع، قوة الردع، معادلة الردع القائمة، بل ويزداد فاعلية وقوة، في مقابل تآكل ‏قوة الردع عند العدو، كما يُجمع المسؤولون الاسرائيليون… كلهم يعترفون بأن لديهم تآكلاً في الردع، ‏ليس فقط تجاه لبنان، بل تجاه غزة وتجاه الضفة وتجاه جنين…».

مَن في مهب الريح؟

نصرالله أشار إلى أنّ معادلة حماية لبنان القائمة على ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة «أسقطت مشروع «الشرق الأوسط ‏الجديد» الأميركي في المنطقة ككل، وهذا طبعاً وضع العدو الاسرائيلي والكيان ‏الاسرائيلي على خط النزول على خط الانحدار».‏ وأضاف «انتصار الـ2000 أنهى مشروع إسرائيل الكبرى وجاء التحرير في ‏غزة ليؤكد هذا الأمر، وانتصار 2006 أنهى مشروع إسرائيل العظمى التي تبقى خلف الحدود ولكنها قوة ‏مخيفة ومرعبة في المنطقة هذا أيضا سقط.‏.. واليوم يمكنكم أن تروا أين هو هذا الكيان؟ وأين هو ‏جيش هذا الكيان؟ وأين هو مستقبل هذا الكيان؟ هم يقولون إنه في مهب الريح».‏

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

بنى نصرالله هذه النظرية على خلفية عجز إسرائيل عن إزالة الخيمتين خوفاً من قوة الردع التي يمتلكها حزبه. ولكن بعد 7 تشرين ماذا بقي من مقومات قوة خطابه؟ لم يظهر أنّ إسرائيل آيلة إلى الزوال. ولم يظهر أنها خائفة من «الحزب» والدليل أنّها أزالت الخيمتين وتهدد بإزالة الحزب بعد الإنتهاء من إزالة «حماس». ولم يظهر أيضاً أنّ مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي حكى عنه قد سقط وربّما أنّه يتحقّق حالياً إذا استمرّت الحرب. وظهر أنّ الجيش الإسرائيلي هو الذي لا يزال يمتلك قوة الردع وأنّ الحزب هو الخائف من توسيع الحرب ويطلب وقف النار في غزّة لكي يوقف النار في لبنان.

عندو ركاب؟

هذا الإنقلاب على المستوى العسكري لا يمكن إلا أن يخفي انقلاباً على المستوى السياسي خصوصاً في ما يتعلّق بالإستحقاق الرئاسي. في خطاب 12 تموز الماضي أعلن نصرالله: «صحيح أنّ الضمانات الدستورية مهمة والضمانات ‏المكتوبة مهمة ولكن نحن لم نطلب شيئاً… ماذا يعني ‏ضمانات دستورية وضمانات مكتوبة؟ نحن الضمانة الحقيقية التي نتطلع إليها ‏ونطلبها هي نفس شخص الرئيس، شخص الرئيس، فلان الفلاني الذي نعرف عقليته ونعرف إرادته ‏ونعرف شجاعته ونعرف وطنيته ونعرف التزامه، بالنسبة لنا الشخص هو الضمانة، بوضوح، نحن بلد ‏شرقي، بالشرق هكذا، تقول لي دولة ونظام ودساتير ومؤسسات كله مهم وعلى رأسي ولكن الشخص، ‏الشخص أساس، بالنسبة لنا الشخص أساس… موضوع الوزير سليمان فرنجية بالنسبة لنا هو هذه القصة، نحن لم يجلس أحد منا من الثنائي ‏مع الوزير فرنجية وقال له يا معالي الوزير إذا أصبحت رئيسا نحن نريد منك فلاناً قائد جيش وفلاناً حاكماً ‏وتلك الوزارات نريدها وهذه القوانين، هذا أبدا لم يحصل، كل ما يعنينا بهذا الملف أن هناك شخصاً اسمه ‏الوزير سليمان فرنجية، نحن الثنائي وكثيرون معنا يؤمنون بأنّ هذا رجل صادق، شجاع، وفي، قبضاي، ‏عنده ركاب، لا يغدر، لا يبيع، وعنده مواصفات أخرى تؤهّله ليكون رئيساً للجمهورية… ألا يحق لنا أن نطالب برئيس لا يطعن المقاومة في ظهرها؟ ألا يحق لنا؟».

التحدّي الأكبر ومثلا لحود وعون

كيف يستطيع فرنجية اليوم وفي ظلّ انقلاب المعادلات أن يحمي ظهر المقاومة؟ فالتحدي صار أكبر من فرنجية ومن غيره. إذا كان نصرالله يعطي دائماً مثلين عن الرئيس الذي يريده هما الرئيس إميل لحود والرئيس ميشال عون، فهل ينطبق هذا الكلام على هذه المرحلة؟ خرج لحود من الحكم ولم يبق من تجربته إلا نعته بأنه كان يعطي «الحزب» والنظام السوري أكثر مما يريدان وهو لم يستطع أن يغطي «الحزب» في حرب تموز 2006 وكانت حكومة الرئيس السنيورة هي التي لعبت الدور الأبرز في إنقاذ الحزب من خلال التوصل إلى القرار 1701 الذي أوقف العمليات العسكرية.

وقبل أن يخرج الرئيس عون من قصر بعبدا وقع الخلاف بينه وبين الحزب. رحلة التفاهم بينهما التي بدأت في 6 شباط 2006 تتحوّل إلى صراع مفتوح طالما الخلاف واقع حول رئاسة الجمهورية. ليل الجمعة أعلن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل أن «حزب الله» أسقط التفاهم مع خروج عون من بعبدا، واتّهمه بأنّه يعطّل انتخابات الرئاسة عمداً وقصداً، من خلال تمسكه بفرنجية مرشحاً وحيداً، لكي يحكم من خلال حكومة فاقدة للشرعية. ولم يذكر أنّه والرئيس عون كانا مع الحزب وراء تشكيل مثل هذه الحكومة.

في مواجهة الإعصار

في الجلسة الأولى التي عقدت لانتخاب الرئيس في 29 أيلول 2022 ظهرت الأوراق البيضاء مقابل 36 صوتاً نالها النائب ميشال معوض. وفي الجلسة الأخيرة التي عقدت في 14 حزيران قبل خطاب نصرالله حصل فرنجية على 51 صوتاً مقابل 59 للمرشح الوزير السابق جهاد أزعور. فرنجية لا يزال يعتبر أنه المرشح الذي ينتظر فرصته عندما تتأمّن لها الظروف، ولن ينسحب من المعركة طالما «حزب الله» يتمسك بترشيحه. هل يعطّل «حزب الله» الإنتخابات لأنّه يريد أن يحكم مباشرة من خلال الحكومة؟ أو يتحكّم بكل السلطة من خلال سلاحه والإمساك بالأرض من خلال الحرب والمعارك؟

حتى لو أمّن انتخاب فرنجية رئيساً على قاعدة المواصفات التي أسبغها عليه، فهل يمكن فرنجية الرئيس أن يدعمه وأن يحمي ظهره في هذه المواجهة الكبيرة التي دخلها وأدخل لبنان فيها؟ أم أنه بات يحتاج إلى ما هو أكبر وأهم من رئيس قوي و»عندو ركاب» يستطيع أن يواجه المشروع الإسرائيلي والأميركي في المنطقة؟ من أين يأتي «حزب الله» بمثل هذا الرئيس إذا كان سقف طموحه قبل 7 تشرين الأول الماضي قد توقّف عند حدود فرنجية؟

أكثر من ذلك السؤال يطرح أيضاً على فرنجية: هل يعتبر أنّه لا يزال يمكنه أن يكون رئيساً وأنّ «حزب الله» سينتصر في هذه الحرب ويمكن أن يوصله إلى قصر بعبدا؟ وهل يمكنه أن يواجه الإعصار الذي يعصف بالمنطقة منذ طوفان الأقصى؟ هل يقدم ضمانات لا يملكها تتعلّق بحماية ظهر «الحزب» الذي يبحث اليوم عن حبل نجاتة عن طريق المطالبة بوقف للنار في غزة لا تزال ترفضه إسرائيل وواشنطن، بينما تؤيّد أكثرية الإسرائيليين استمرار الحرب وتوسيعها للقضاء على «حزب الله» في لبنان؟

لا شكّ في أنّ «الحزب» يواجه اليوم خطراً مصيرياً يحاول أن يتلافى حصوله من خلال مساعي الموفد الأميركي أموس هوكشتاين والتمسك بقواعد الإشتباك التي تعني سقوط نظرية توازن الردع التي تحدث عنها نصرالله، وسقوط نظرية عدم قدرة إسرائيل على إزالة الخيمتين بينما تتحوّل غزة إلى مخيم كبير فيما لم تعد توجد خيمة لا فوق «حزب الله» ولا فوق لبنان.

تحتاج المرحلة إلى أكثر من مجرّد «رئيس عندو ركاب». وتجربة الرئيس سليمان فرنجية الجدّ شاهدة على ذلك.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading