صدى الارز

مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

مقتل مستشار كبير في “الحرس الثوري” بسوريا و ايران تتوعد بالانتقام

ذكرت وكالة “تسنيم” الإيرانية، اليوم الاثنين، أن أحد قادة الحرس الثوري الإيراني قتل نتيجة القصف الإسرائيلي الذي استهدف منطقة السيدة زينب في محافظة ريف دمشق السورية.

وقالت الوكالة في موقعها باللغة الفارسية، إن سيد راضي موسوي المعروف بـ”السيد راضي” قتل في الهجوم، ووصفته بأنه أحد كبار مستشاري الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وبحسب الوكالة الإيرانية، قتل موسوي خلال عملية إسرائيلية على منطقة السيدة زينب في محافظة ريف دمشق. وأوضحت أنه يُعد أحد أقدم مستشاري الحرس الثوري الإيراني في سوريا، وأحد رفاق قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، الذي قتل بغارة جوية أميركية في 3 يونيو 2020 بالعراق.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، إن “القيادي الإيراني عقد اجتماعات مع قادة ميليشيات في العراق وسوريا قبل مقتله”.

وأضافت الصحيفة أن القيادي الإيراني كان “ينوي التوجه من سوريا إلى لبنان”.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

و قد أكدت وسائل إعلام إيرانية، الاثنين، مقتل القائد العسكري البارز في فيلق القدس ذراع التدخل الخارجي للحرس الثوري الإيراني، “سيد رضي موسوي” في غارة جوية إسرائيلية على العاصمة السورية دمشق.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، إرنا، إنه كان أحد مستشاري فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الذين عملوا في مجال “دعم محور المقاومة في سوريا”.

يذكر أن إيران تصف قواتها العسكرية في المنطقة بالمستشارين العسكريين والفصائل بـ “محور المقاومة”.

وذكرت وكالة تسنيم للأنباء المقربة من الحرس الثوري الإيراني أن رضي موسوي كان “أحد أقدم مستشاري الحرس الثوري الإيراني في سوريا” و”أحد رفاق قاسم سليماني”، القائد السابق لفيلق القدس، مؤكدة مقتله في هجوم إسرائيلي على منطقة الزينبية بدمشق يوم الاثنين.

وكتبت وسائل إعلام إيرانية أن رضي موسوي كان “مسؤولاً عن الدعم واللوجستيات لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا” منذ تسعينيات القرن الماضي ولعب دورا مهما في الدفاع عن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد ضد معارضيه، كما قدمته على أنه “المسؤول عن دعم جبهة المقاومة في لبنان وسوريا”.

وذكرت وكالة رويترز نقلا عن ثلاثة مصادر أمنية أن “سيد رضي موسوي” كان مسؤولا عن التنسيق العسكري بين طهران ودمشق.

وهدد مسؤولون إيرانيون مرارا وتكرارا إن الهجمات الإسرائيلية على سوريا لن تمر دون رد، بما في ذلك وزير الخارجية الإيراني، الذي أدان الهجوم الجوي الإسرائيلي على مطار حلب الدولي في سوريا في 30 أغسطس من هذا العام، وقال إنه سيتم الرد على هذه الإجراءات.

وذلك على الرغم من أن الهجمات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية في سوريا مستمرة منذ سنوات، إلا أنه لم يتم نشر أي تقرير حول رد إيران على هذه الهجمات.

وأعلن مسؤول في الجيش الإسرائيلي في أغسطس 2018 أن هذا البلد هاجم أكثر من 200 هدف في سوريا خلال الأشهر الـ 18 الماضية، معظمها تابع لإيران.

اغتالته إسرائيل في دمشق.. من هو القيادي بفيلق القدس رضي الموسوي؟

تهديد الحرس الثوري وإبراهيم رئيسي بالانتقام

وردا على مقتل رضي موسوي، أعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان أنه “من دون أدنى شك، سيدفع الكيان الصهيوني الغاصب والهمجي ثمن هذه الجريمة”.

كما أعرب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، عن “تعازيه” في وفاة رضي موسوي الذي وصفه رفيق درب قاسم سليماني مؤكدا أن إسرائيل ستدفع الثنمن على حد تعبيره.

من هو رضي موسوي؟

وكان رضي موسوي برتبة عميد في الحرس الثوري الإيراني وهو متزوج وله إبنين وهو من مواليد الأهواز في جنوب غرب إيران ويتحدث اللغة العربية بطلاقة.

وكان متواجدا في سوريا منذ تسعينيات القرن الماضي بعيد الحرب العراقية الإيرانية ومسؤول الشؤون التنسيقية واللوجستية أي قبل أن ظهور قاسم سليماني في سوريا.

وشغل موسوي منصب مساعد نائب القائد العام لفيلق القدس اللواء محمد حجازي الذي توفى في أبريل 2021 فتحولت مهامه إلى العميد رضي موسوي في الوقت الذي استمر في قيادة فيلق “إمام حسين” التابع للحرس الثوري.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية بخصوص مقتل العميد موسوي إن “القيادي الإيراني عقد اجتماعات مع قادة ميليشيات في العراق وسوريا قبل مقتله”.

وأضافت الصحيفة أن القيادي الإيراني كان “ينوي التوجه من سوريا إلى لبنان”.

ردود أفعال واسعة على صفحات أنصار الحكومة

ونشرت بعض الحسابات على شبكة X (تويتر سابقاً) أجزاء من فيلم وثائقي نقل فيه رضي موسوي عن قاسم سليماني قوله إنك أيضاً أصبحت “كبيرا في السن ويجب أن تصبح شهيداً”.

كما طالب البعض برد فعل قاسي على مقتل هذا القائد العسكري البارز في الحرس الثوري الإيراني بواسطة إسرائيل والانتقام منها.

وبعد مقتل قاسم سليماني في العراق في 3 يناير من عام 2020، بأمر من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، تحدث مسؤولون إيرانيون عن “انتقام شديد” وأطلقوا عدة صواريخ على قاعدة عين الأسد في العراق، الذي ترابط القوات الأميركية فيها.

ونقل حساب تابع لقناة “افق” الحكومية الإيرانية الحكومية على شبكة X، عن قائد آخر في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني جعفر أسدي قوله إن إسرائيل استهدفت نفس المكان الأسبوع الماضي، لكن رضي موسوي لم يكن متواجدا هناك ولكن تمكنت إسرائيل هذه المرة من تحديد موقع تواجده بدقة بمساعدة “جواسيس”.

واعتبر البعض الآخر رضي موسوي أهم قائد عسكري إيراني في فيلق القدس يقتل خارج الأراضي الإيرانية بعد مقتل قاسم سليماني في يناير 2020.

الحرب الخفية بين إسرائيل وإيران

وسردت إذاعة “فردا” الأميركية وفقا لتقارير وسائل الإعلام الدولية، الحرب الخفية بين إيران وإسرائيل وذكرت أن إسرائيل قامت مرار بضرب البرنامج النووي والصاروخي الإيراني منذ عقدين من الزمن.

ومن بين هذه الهجمات اختراق فيروس الكمبيوتر “ستوكس نت” لمنشآت تخصيب اليورانيوم الإيرانية، وعمليات تخريب موقع نطنز يوليو 2020، وسرقة الوثائق النووية الإيرانية من قرب طهران ونقلها إلى إسرائيل، وقتل علماء نوويين، و”إقناع” دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي.

ولم تأكد إسرائيل ما قامت به بشكل رسمي إلا سرقة الوثائق النووية من منشأة تورقوز أباد بالقرب من العاصمة طهران.

من ناحية أخرى، وفي السنوات الأخيرة، اتُهمت إيران أيضا بتنفيذ العديد من الهجمات السيبرانية على منشآت عسكرية ومدنية إسرائيلية، وباستخدام مجموعات قريبة منها مثل حزب الله اللبناني، ومؤخرا الحوثيين في اليمن لاستهداف أهداف إسرائيلية بالتزامن مع حرب غزة.

كما تتهم إيران بالتورط في هجمات على مواطنين إسرائيليين في دول مختلفة وهجمات بطائرات بدون طيار على السفن التجارية لإسرائيل الأمر الذي تنفيه طهران.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *