صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

لبعض المسيحيين … كفى جلداً للذات و مسايرة .. لهذا كان كلام الراهبة في غير محله ..

بقلم : شربل نوح - بداية نحن لا نقيّم أفكار أحد أو ندين توجهاته فلكل منا حريته باعتناق ما يشاء من الأفكار و العقائد و نحن نحترم كل الأفكار و الأديان و العقائد و لا نتدخل بها ، نكتب هذا المقال فقط لتوضيح الصورة عند بعض أبناء مجتمعنا و لوضع الأمور في نصابها الصحيح كما نراه من وجهة نظرنا و هذا حقنا ..

للبعض في مجتمعنا خاصة من يهاجمون منتقدي الراهبة التي أرهبت طلاباً أبرياء بتخييرهم بين الخيانة أو الدعاء لمن تسميهم هي “رجال المقاومة” بعض الكلام :

هل تعرف تلك الراهبة و المتعاطفين معها ماذا يدرّس هؤلاء ابنائهم في مدارسهم و مراكزهم؟ هل تعرف ماذا يقولون لهم و كيف يوجهونهم ؟ هل يسمحون هم بنشر تعاليمنا و أفكارنا عندهم مثلاً ؟

هل تعرف ما هي صفة المسيحيبن في صلب عقيدة من أسمتهم “رجال المقاومة ” ؟ هل تعرف تلك الراهبة أن المجتمع المسيحي “النصارى” هم أهل ذمة في جوهر فكر “رجال المقاومة” و على مجتمعها بالتالي دفع الجزية و العيش في ذمة هؤلاء دون أي حقوق إن استطاعوا يوماً تطبيق ما يصبون اليه ؟

هل سمعت تلك الراهبة عن ولاية الفقيه ؟ هل استمعت لمئات المحاضرات و العظات أو قرأت بعض كتابات الإمام الخميني مطلق الثورة الإسلامية في إيران و ملهمها و من بعده من ورثوه ؟ هل قرأت الوثيقة الأساسية لتأسيس منظمتهم في لبنان ؟ هل سمعت عن آخر كتاب لأحد أكبر و أهم مسؤوليهم في لبنان و الذي جاء ملطَّفاً بعض الشيء بالنسبة لما سبقه لكنه كان صريحاً و جريئاً و اتى بنفس السياق الفكري لهؤلاء !!!

هل سمعت تلك الراهبة و المدافعين عنها الخطاب الشهير لقائدهم و هو يتكلم عن بلاد كسروان و جبيل و ضرورة استعادتها من الغزاة ؟

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

كيف لراهبة أن ترهب أطفالاً صغاراً و تخيرهم بين الخيانة أو الدعاء لمنظمة دينية عسكرية هي على نقيض تام مع كل ما قام عليه مجتمع أهلهم و أجدادهم و على كل ما استشهد من أجله من استشهد في مجتمع هؤلاء الصغار ؟

لا .. لا يمكن الدفاع عنها سواء كانت هفوة بريئة او كلاماً مقصوداً ، فالإثنين سواسية ، إن لم تكن تعلم بماهية عقيدة و فكر هؤلاء و هي راهبة فتلك مصيبة و إن كانت تدري و قالت ما قالته فالمصيبة أعظم !!! المشكلة هنا مشكلة هوية و انتماء و فروقات أساسية بالجوهر و العقيدة و الفكر لا مجرد مسألة عادية تمر مرور الكرام …

قائدهم قال بنفسه أن حربه اليوم هي من أجل غزة لا من أجل لبنان و حزبهم هو من أطلق تسمية “على طريق القدس” خلال تأبين شهدائه و ليس أي أحد آخر فكيف يكون عدم التعاطف معهم خيانة للبنان و هو أصلاً غير موجود أقله في كلامهم المعلن عن الحرب الأخيرة !!!

لن نسترسل أكثر احتراماً لرهبانيتنا و كنيستنا و تاريخها الكبير في الحفاظ على مجتمعها و أهلها و الدفاع عنهم في وجه من طلبت الراهبة من طلابها التعاطف معهم و كنا نفضل أن لا نكتب في موضوع كهذا لولا بعض الأقلام الذمية بيننا و التي استرسلت كثيراً في الإنبطاح و المسايرة ..

بنهاية المطاف تبقى الكنيسة المارونية و رهبانياتها علامة نور و إشعاع في هذا الشرق الأسود حتى لو خرجت قلة قليلة من ابنائها عن مسار الأجداد و ضللهم بعض الوصوليين و المتسلقين فايتعدوا عن جوهر رسالتنا و معنى وجودنا في هذه الأرض المقدسة …

أخيراً فليطمئن الجميع لن يصطدم مجتمعنا يوماً بكنيسته و رهبانياته مهما حصل لأنه مدرك و بعمق بكل ما فعلته هذه الكنيسة من أجل الحفاظ على جودنا و تأمين استمرارية هذا الشعب في أرضه على مدى السنين و الأيام و إن كان من انتقاد فهو لوضع الأمور في نصابها الصحيح منعاً للتضليل ليس إلا و هذا هو هدف مقالنا …

فليهدي الرب بنوره المضللين من ابناء مجتمعنا و ليخرجهم من ظلمات الحقد و الضياع و التشتت و الجهل علّهم يرون وجه يسوع المشع مرة أخرى ، عندها فقط تصطلح أحوالهم و أحوالنا .

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading