صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

«قوة الرضوان» تركة عماد مغنية لـ«حزب الله»… تمجيد يقارب «البروباغندا»

بقلم : بولا أسطيح - تزداد الضغوط الإسرائيلية عبر وسطاء دبلوماسيين على لبنان لحض «حزب الله» على سحب «قوة الرضوان»، وهي قوة النخبة لديه، من المنطقة الحدودية جنوب نهر الليطاني. فآلاف المستوطنين يرفضون العودة إلى منازلهم التي تركوها بعد السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي خشية أن تقوم القوة المذكورة بهجوم مماثل لهجوم مقاتلي كتائب «القسام»، الذي استهدف المستوطنين الذين يعيشون فيما يُعرف بـ«غلاف غزة».

وحذر وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الاثنين، «حزب الله» من مغبة الإصرار على عدم سحب قواته من الحدود اللبنانية الإسرائيلية في إطار اتفاق دبلوماسي، مؤكداً أن ذلك سيعني حرباً بالنسبة إلى إسرائيل. ورد مسؤولون في «حزب الله»، الأحد، على كل الدعوات بوقف القتال على جبهة الجنوب، مؤكدين أن ذلك لن يحصل قبل وقف الحرب على غزة.

تمجيد مفرط؟

ويبدو أن إسرائيل تكثف عملها الاستخباراتي لتنفيذ عمليات اغتيال بحق قياديي «الرضوان»، وهي استهدفت 5 من قياديي الوحدة الميدانيين في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بينهم نجل النائب عن الحزب محمد رعد، فيما اغتالت الاثنين القيادي الأرفع في الحزب منذ عملية «طوفان الأقصى» وسام طويل، وهو قائد بارز في «الرضوان».

لكن وبالرغم من الحديث الإسرائيلي الدائم عن هذه القوة، إلا أنه كانت هناك مؤخراً تحذيرات في تل أبيب من «التمجيد المفرط» لها، وهو ما ألمح إليه المعارض الشيعي البارز علي الأمين الذي عدَّ أن هذه «القوة يفترض أن تكون قوة نخبة عسكرية لديها خصوصية داخل الحزب، لكننا لم نسمع عن أعمال نوعية استثنائية قامت بها تتناسب مع ما يروج عن قدرات هذه القوة». وقال الأمين لـ«الشرق الأوسط»: «لا أعتقد أنها تختلف كثيراً عن بقية مجموعات الحزب العسكرية، والأرجح أن هناك مبالغة في تناولها».

قوات النخبة

و«قوة الرضوان» أسسها القائد العسكري لـ«حزب الله» عماد مغنية، المعروف بـ«الحاج رضوان»، الذي اغتالته إسرائيل في انفجار سيارة بدمشق في 12 فبراير (شباط) 2008، وحملت اسمه بعد ذلك، وهي يفترض أن تضم نخبة مقاتلي الحزب.

وحسب رئيس مركز «الشرق الأوسط والخليج للتحليل العسكري – أنيجما» رياض قهوجي، فـ«قوات الرضوان» هي «الأفضل تدريباً، وهي مختصة بشكل أساسي بعمليات الهجوم وقد اكتسبت خبرة في حرب سوريا»، لافتاً إلى أن «عديدها يقدر بـ10 آلاف مقاتل، معظمهم من العقائديين، لديهم أسلحة هجومية ويمتلكون تكتيكات وهم أصحاب خبرة قتالية». ويضيف قهوجي لـ«الشرق الأوسط»: «دورهم هجومي أكثر منه دفاعي، ومن هنا الخشية الإسرائيلية، والمطالبة بانسحابهم من المنطقة الحدودية، لأنهم الذراع العسكرية الهجومية صاحب الخبرة القتالية الأهم في صفوف (حزب الله)».

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

مدربة للانتقال إلى الجليل

من جهته، يشير رئيس «مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية» العميد المتقاعد الدكتور هشام جابر إلى أن «هذه القوات أسسها عماد مغنية بين العامين 2001 و2002 وتطورت كثيراً خلال عقدين من الزمن»، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «عديدها غير معروف». ويضيف: «هم لا يوجدون في ثكنة عسكرية أو في مكان واحد. ينتشرون في القرى اللبنانية في جنوب وشمال الليطاني ويظهرون كمواطنين عاديين، وخلال ساعات معدودة حين يُعطى الأمر ويدق النفير يلتحقون في أماكن محددة بإطار مجموعات من 40 و50 مقاتلاً… ويمكن أن تجتمع أكثر من مجموعة أو قد تتفكك المجموعة الواحدة لمجموعات صغيرة».

ويشير جابر إلى أن «قوات الرضوان» تستخدم «الدراجات والعربات الخفيفة، وهي مدربة على اجتياز الشريط الشائك والحدود للانتقال خلال دقائق إلى الجليل الأعلى إلى أهداف محددة مسبقاً»، قائلاً: «تدريبهم وتسليحهم عالي المستوى. هدفهم الالتحام مع العدو على مسافة صفرية وأسلحتهم فردية كما يمتلكون أسلحة مضادة للدروع وعبوات ناسفة».

نقاط ضعف «الرضوان»

في مايو (أيار) الماضي، نقل موقع «والاه» العبري تحذيراً وجهه رئيس أركان جيش العدو هرتسي هاليفي إلى مسؤولي الاستخبارات، من «التمجيد المفرط لـ(قوة الرضوان)، ودعوته لهم إلى التركيز على نقاط ضعف هذه القوة». ووفق الموقع، عُقد بوقتها مؤتمر لقيادة المنطقة الشمالية للتعرف على «قوة الرضوان» ودراسة قدراتها وأساليب عملها في حال اقتحمت الأراضي الإسرائيلية.

وحسب مقال نشره موقع «المنار»، التابع لـ«حزب الله»، فإن الخصائص التي تتميز بها «فرقة الرضوان»، «مستمدة من صاحب الشخصية التي حملت اسمه، أي الحاج رضوان، لذلك من غير المستعبد أن تكون هذه الفرقة غامضة، وتتحرك بسرية وحرفية تامة، ويُنتظر منها أن تذيق الأعداء المزيد من الهزائم وتعمل على تحقيق الانتصارات تلو الانتصارات». ويشير المقال إلى أن هذه الفرقة «ستكون إحدى الأيدي الضاربة للمقاومة في أي حرب مقبلة».

هل انسحبت «قوة الرضوان»؟

ومنذ قرار «حزب الله» بأن تكون جبهة الجنوب اللبناني جبهة دعم لغزة، نشر قواته المقاتلة في منطقة جنوب الليطاني التي يفترض أن تكون حسب القرار الدولي 1701 خارج هذه المنطقة، وانضمت إليه مجموعات لبنانية وفلسطينية مقاتلة. وتضغط إسرائيل منذ ذلك الحين لتحييد لبنان وانسحاب القوى المقاتلة مجدداً إلى شمال الليطاني. وقال موقع «واللا» العبري، نهاية الشهر الماضي، إنه حصل على معلومات تفيد بأن «حزب الله» سحب «قوة الرضوان» من بعض المواقع على الحدود مع إسرائيل، معللاً الانسحاب بمخاوف الحزب من دقة الصواريخ التي تستخدمها إسرائيل.

ونقل الموقع عن مصادر عسكرية إسرائيلية، لم يكشف هويتها، أنه «من غير المعروف ما إذا كان انسحاب (قوة الرضوان) مؤقتاً أم لا، وما إذا كان السبب هو القلق من ازدياد أعداد القتلى بين صفوف هذه القوة التي تعد (ثروة غالية للغاية) بالنسبة لـ(حزب الله)». ولفت إلى أن عناصر هذه القوة «تلقوا تدريبات مكثفة على عمليات متنوعة، على رأسها تنفيذ هجوم على غرار الهجوم المباغت الذي شنته (حماس) في السابع من أكتوبر على مستوطنات غلاف غزة».

ولم يعلق «حزب الله» على هذه المعلومات، وإن كان قد أبلغ الموفدين الدوليين، كما المسؤولين اللبنانيين، في وقت سابق، برفضه سحب قواته من شمال الليطاني والعودة للالتزام بالقرار 1701 قبل وقف إطلاق النار نهائياً في غزة.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *