صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

تغير نوعي بالعمليات العسكرية في جنوب لبنان

بقلم : منير الربيع - بالتزامن مع زيارة المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين للبنان وإسرائيل، كانت الحدود الجنوبية للبنان تشتعل بالتصعيد بين حزب الله والإسرائيليين، وكأن الطرفين اختارا الرد على طروحاته كل وفق طريقته، ففي تل أبيب هناك إصرار لدى بعض الجهات على ضرورة الذهاب الى التصعيد العسكري مع حزب الله، وأنه لا يمكن الوصول الى اتفاق بدون تغيير الوقائع العسكرية وابتعاد حزب الله وسلاحه الثقيل عن الحدود، أما في لبنان فإن الحزب يعتبر أن ما يطرحه المبعوث الأميركي يتلاءم الى حد بعيد مع المصلحة الإسرائيلية، وهو ما يرفضه الحزب كلياً، وبالتالي فهو لا يزال يتمسك بالربط بين مسألة وقف عملياته العسكرية بوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

ومع هذا الانسداد، تأخذ المواجهات بين الحزب وإسرائيل على ضفتي الحدود في جنوب لبنان أشكالا متعددة، بينها اختبارات لقدرة حزب الله الدفاعية البرية من خلال محاولتي تسلل ليل الأحد – الاثنين. يؤشر هذا الحدث إلى المزيد من المخاطر من اتساع رقعة الاشتباك بالجنوب وتغير في آلياتها، لا سيما في ظل إصرار الإسرائيليين على الحديث عن الاستعداد لشن حملة برية على جنوب لبنان، وهو ما ترافق مع تسريبات أميركية تبدي التخوف من دخول إسرائيلي بري إلى الجنوب اللبناني في أواخر الربيع المقبل.

ليس هذا التغير الوحيد في مسار العمليات، بل أصبح الإسرائيليون يعتمدون أسلوب التدمير الكامل والممنهج لأحياء سكنية كاملة في بعض القرى الحدودية، وهو ما يجري في بلدة عيتا الشعب قبل أيام، إذ كثف الإسرائيليون ضرباتهم باتجاهها ويعمدون على إحداث دمار كبير. وهذا الأسلوب له دلالتان، الأولى أن يكون هدفه إعدام كل مقومات الحياة في تلك المنطقة للتبرير أمام سكان الشمال بأنه تم إبعاد حزب الله والسكان عن الحدود، خصوصاً أن الإسرائيليين يروجون إلى أن لبنان لن يحصل على مساعدات سريعة لإعادة الإعمار، وبالتالي فهذه المناطق ستبقى مهجورة لفترة طويلة.

أما الدلالة الثانية فهي أن يكون الهدف مسح مناطق جغرافية بذاتها تحسباً لاحتمال توغل بري، لا سيما أن عيتا الشعب كانت إحدى أبرز البلدات التي سعى الإسرائيليون للدخول إليها في حرب عام 2006، وقد تعرضوا فيها لكمائن كثيرة. إلى ذلك، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، أمس، عقب اجتماعه مع هوكشتاين، «نحن ملتزمون بالعملية الدبلوماسية، لكن عدوان حزب الله يقربنا من نقطة حرجة في اتخاذ قرار بشأن الأنشطة الحربية حيال لبنان».

من ناحيته، قال رئيس كتلة حزب الله النيابية محمد رعد إن «أسلحة الحرب المفتوحة لم نفتح مخازنها بعد والعدو يعرف ذلك»، مضيفا: «جاهزون لنلاقي العدو إذا أخطأ بحساباته، وأراد أن يخرج من قواعد الردع التي فرضناها عليه، لكن حتى الآن نحن نتريث تجنيباً لبلدنا وأهلنا مغبة حرب مفتوحة ستكون فيها دماء وخسائر، لكن الخاسر الأكبر فيها سيكون العدو الصهيوني».

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading