صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

وفد فرنسي ينقل موافقة إسرائيل على حل ديبلوماسي أميركي ـ فرنسي مع لبنان اعتبره هوكشتاين غير دقيق!

المعطيات السياسية المتوافرة تؤكد أن التمديد لقائد الجيش العماد جوزاف عون بات مبتوتا، وان تحديد جدول أعمال الجلسة التشريعية الذي ستعمل عليه هيئة مكتب المجلس في اجتماعها عصر يوم الاثنين، سيدرج مشاريع التمديد أو تأجيل التسريح المقدمة من القوى النيابية، وخصوصا من تكتل «الجمهورية القوية» المتحفز لحضور الجلسة التشريعية المرتقبة، الأربعاء أو الخميس، بعد إدراج مشروعه التمديدي على جدول الجلسة.

الرئيس نبيه بري جدد التأكيد أنه لا يحق للمجلس النيابي ان يعين قائدا جديدا للجيش، فهذا من اختصاص الحكومة، ولكن إذا لم تقم بدورها بسبب الانقسامات التي انعكست على وزرائها، فسنقوم بإجراء التعديلات اللازمة في المجلس وصولا إلى التمديد للقائد عون.

وعن مشاركة «القوات اللبنانية» في الجلسة التشريعية، قال بري: «هم أحرار. لدي مشاريع قوانين عدة سأضعها وفق ترتيبها الزمني، وأنا لا أعمل على هوى أحد»، حسبما نقلت عنه صحيفة «اللواء».

وحول مسألة تطبيق القرار 1701 في الجنوب قال بري: «لا أحد فاتحني برغبة إسرائيل في هذا الشأن»، وأضاف: «ليتهم ـ أي الإسرائيليين ـ يطبقون هذا القرار وينسحبون من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وقرية الغجر ونقاط النزاع الثلاثة عشر و«بي. ون» فهذه كلها منصوص عليها في القرار الدولي».

ونقل زوار بري عنه انه لن يكون معرقلا للتمديد إلى قائد الجيش لاعتبارات عدة، أبرزها الضغط الدولي الذي يمارس على لبنان لدفعه إلى التمديد، فضلا عن حرصه على عدم إغضاب البطريركية المارونية في بكركي التي أخذت على عاتقها هذا الأمر.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وبموازاة التمديد لقائد الجيش سيصار إلى تعيين رئيس للأركان العامة في الجيش، علما ان مدة التمديد لم تحسم وهي لاتزال تتأرجح بين السنة أو الستة أشهر.

في غضون ذلك، يصل إلى بيروت، آتيا من تل أبيب، وفد فرنسي مشترك من وزارتي الدفاع والخارجية حاملا موافقة إسرائيل على حل ديبلوماسي مع لبنان تتولى واشنطن وباريس إنجازه انطلاقا من تطبيق القرار الدولي 1701.

وعلى الرغم من قول ظافر ناصر، أمين سر الحزب التقدمي الاشتراكي، لقناة «الجديد» ان نقل وليد جنبلاط رسائل تهديد «مش شغلتنا»، فقد كشفت محادثات أجراها نائب رئيس مجلس النواب إلياس بوصعب مع المستشار الرئاسي الأميركي عاموس هوكشتاين في دبي، أن الولايات المتحدة خارج الرؤى الفرنسية للقرار 1701.

وقد فهم من هوكشتاين ان مقاربة الأميركيين للأزمة اللبنانية تختلف عن المقاربة الفرنسية، خصوصا لجهة تطبيق القرار 1701، وان الكلام الفرنسي عن تهديدات إسرائيلية، في حال عدم انسحاب حزب الله من جنوب نهر الليطاني، لم يكن منسقا مع الأميركيين.

وفي المعلومات ان بوصعب سأل هوكشتاين عن طرح إنشاء منطقة عازلة على الحدود الجنوبية مقابل انسحاب إسرائيل من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ومن النصف اللبناني من قرية الغجر، فنفى هوكشتاين أي طرح كهذا في المفاوضات، معتبرا انه غير دقيق.

وقال بوصعب، في تصريح له، انه التقى هوكشتاين في اجتماع طويل، وقد فهم منه ان أي كلام عن حل مرض يضمن الاستقرار على الحدود لا يمكن ان يحصل قبل وقف إطلاق النار.

وفي واشنطن، التقى رئيس حزب «الكتائب» سامي الجميل مساعدة وزير الخارجية الأميركية بربارة ليث، التي أكدت ان الولايات المتحدة تسعى بكامل قوتها إلى تجنيب لبنان نيران المنطقة، وانها تضع قدراتها لمساعدته على تخطي الأزمات.

بدوره، قال الجميل التخوف موجود لأن لدى إسرائيل الآلاف ممن تركوا بيوتهم في الشمال، وهناك صعوبة في ردهم إلى بيوتهم، طالما ان التهديد من لبنان قائم، وإذا تولى الجيش اللبناني فرض سيادته على كامل الأراضي اللبنانية لا يعود من تهديد للبنان.

في هذا السياق، تلقى موظفون من جنسيات أوروبية رسائل من حكوماتهم تنصحهم أنه من الأفضل لهم ان يمضوا فترة الميلاد ورأس السنة في بلادهم مع عائلاتهم وليس في لبنان.

ميدانيا شارك الطيران الحربي الإسرائيلي في الإغارة على الجنوب بالقنابل الفوسفورية.

وقصف الجيش الإسرائيلي الأحياء السكنية لبلدة العديسة ما أدى إلى سقوط أضرار مادية، كما استهدف أطراف بلدة الخيام، وسقط عدد من القذائف الإسرائيلية في أطراف بلدة راشيا الفخار، وتعرضت أطراف بلدة الضهيرة في القطاع الغربي وكذلك بلدات كفرشوبا وحولا ومركبل، لقصف مدفعي إسرائيلي، وفق تقارير إعلامية لبنانية.

وأعلن حزب الله، في بيان، استهداف موقع مسكاف عام ومواقع أخرى بالأسلحة المناسبة.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading