صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

ورد الخال تتحدّث لـ«الشرق الأوسط» عن اجتياح مرفوض للمسلسلات التركية

بقلم : فاطمة عبدالله - على «إنستغرام ستوريز»، أطلقت ورد الخال موقفاً حاداً تجاه طوفان المسلسلات التركية على الشاشات اللبنانية. وبما يُشبه اتّهام المحطات بالإفلاس وإعلان أسى الأحوال، فجّرت الممثلة غضباً حيال إحالة المسلسل اللبناني على المصير المجهول. اتصلنا؛ ليتبيّن أنّ الزعل يؤجّج الغضب، فتلفحها الغيرة على مهنة تتغيّر مساراتها.

المسلسل التركي للبعض، هو جزء من أمسيات. محقّة مديرة البرامج في «إل بي سي آي» جوسلين بلال حين تقول لـ«الشرق الأوسط»: «إننا شعب عاطفي»، قاصدة التعلّق بقصص الحب وسحر الأبطال. المسألة مختلفة بالنسبة إلى ورد الخال التي ترى أنّ غياب شيء يتيح حضور شيء آخر. تقول لـ«الشرق الأوسط»: «تبحث الشاشات عما يملأ الفراغ، فتُعوّد الجمهور على صنف واحد تقدّمه على مائدتها. البداية بمسلسل أو مسلسلين تركيَيْن، جرَّ إلى غزو الصنف».

تُلمح إلى «ضعف تسبَّب بإفساح هذا المجال»، وهي تتحدّث عن تفاوت في المستوى: «بعض الأعمال التركية جيد وبعضها أقل جودة. كُثر يردّدون ذلك مُرفَقاً بعبارة مؤسِفة: (نشاهد لأنْ لا خيار آخر. هذا الموجود). تغزو المسلسلات التركية الشاشات لضآلة الخيار».

لا تُشهر سخطها على كلّ الآتي من تركيا إلى التلفزيون اللبناني، بل تُميّز بين ما يستحق العرض وبين «تعبئة الهواء». تعتب على المحطات: «أيها يهتم بما يريده المُشاهد؟ إنْ ملَّ التركي، أين البديل؟ إنْ ضجر من الوجوه المكرّرة، هل تكترث؟». تبلغ حد القول إنّ في الأمر محاولة لـ«تغيير الثقافات. هذا مخطط عالمي يُمارَس على الشعوب بالإكراه في شتّى أنواع الفنون».

لكنها تدرك أنّ استيراد المسلسلات التركية يتأتّى من كون الصناعة متفوّقة وعابرة للحدود: «الإنتاج القوي يفرض نفسه؛ ونحن ضعفاء»، تعترف بالواقع وتتساءل: «ما البديل؟ لا أدري. لكنني أرفض (الإكستريم). على جميع الأصناف الحضور، اللبناني والسوري والمصري والخليجي، ومعها التركي. الاجتياح مرفوض».

تستغرب منافَسة المحطات اللبنانية لبعضها بعضاً بالمسلسلات التركية: «محزن أين أصبحنا». وإن كان الانهيار الاقتصادي سبباً أول لسطوة التركي، وفق مديري البرامج في «إل بي سي آي» جوسلين بلال، و«إم تي في» كريستيان الجميّل، و«الجديد» تانيا وزان؛ فإنّ ورد الخال لا تتنكّر للقسوة المالية المتمادية. يعمّ الشحّ، فتقول: «أين نحن من أضخم إنتاجات الترفيه؟ كنا رواد الإبهار، واليوم ميزانيات مخفّضة. هذا يحتّم عرض المسلسلات التركية منذ وقت الظهيرة حتى الليل».

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

تفسّر هجرة الناس من الشاشة إلى المنصّة، وفق ما تقدَّم. برأيها، «ثمة تعطُّش للمسلسلات اللبنانية؛ وأينما حللتُ أُسأل: (أين أنتم؟ مشتاقون). كأننا نحن مَن نشاء الغياب! أدرك أنّ النية موجودة، لكنّ الواقع يُكبّل».

تكلفة باهظة ونتيجة غير مضمونة

يرفض كريستيان الجميّل مفردة «غزو» في التوصيف: «قبل الأزمة، لم يكن المشهد على حاله». يتحدّث عن تكلفة صناعة المسلسل اللبناني: «السعر زاد نحو 60 في المائة عما كان عليه قبل الأزمة، في حين المدخول قلَّ بنحو 80 في المائة». يخشى «النتيجة غير المضمونة»، إن أنتجت «إم تي في» مسلسلاً لبنانياً متوسط الجودة، «عكس التركي الذي يلقى استحساناً، مُنطلقه القصة والنجوم واللوكايشن».

في «الجديد»، تتحدّث تانيا وزان عن «قصة جيدة وعدد حلقات وافر وأماكن تصوير جميلة وممثلين جاذبين»، لتقول لـ«الشرق الأوسط»: «المشاهد يطلب التركي، ويزداد طلبه مع السنوات». برأيها، «ليس لكون هذا الإنتاج أقلّ تكلفة على التلفزيون اللبناني، بل لأنّ خياراته متوافرة في السوق؛ مما يعطي المحطات شيئاً من السعي إلى انتقاء الأفضل».

وبينما تؤكد وزان أنّ «موضة المسلسلات التركية تتوهّج، رغم أنّ نسبة المشاهدة تقلّ عادة خلال الصيف»، ترى جوسلين بلال أنّ تغييرات طرأت على شكل الإعلان أثّرت في الواقع الإنتاجي. تشرح: «يروّج المُعلن لمنتجه من خلال وسائط التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، بعدما ظلّ التلفزيون الملاذ الأول للمعلنين طوال الفترة الماضية. هذا يصعّب الإنتاج لضخامة التكلفة وتقلُّص المدخول. نحو 30 ألف دولار تكلّفها الحلقة الواحدة من مسلسل لبناني متوسط الجودة، قد يُرضي المُشاهد وغالباً لن يروقه. المسلسلات التركية ناجحة وقصصها مطلوبة».

يتقاطع إقرار بلال والجميّل بـ«أهمية المحاولة»، وعَدّ الدراما اللبنانية «مسألة ضرورية علينا العمل من أجلها». وفي حين الأولى تضرب مثلاً بمسلسل «حريم السلطان» الذي حقّق أرقاماً قياسية وتحوّل ظاهرة صاخبة، يُذكّر الثاني بما فعلته مسلسلات عرضتها «إم تي في»، منها «مرارة الحب» و«التفاح الحرام» و«أخوتي» بالمزاج العام. أعمال مثل «البحر الأسود» و«حب أبيض وأسود»، عرضتها «الجديد»، تؤكد وزان أنها حطّمت الأرقام وتصدّرت حتى خلال رمضان.

كانت «إل بي سي آي» سبّاقة في احتضان المسلسل اللبناني طوال العام؛ ولسنوات، رافقت أعمالٌ على شاشتها ذاكرة اللبنانيين وصنعت سلوى أوقاتهم. من هنا، تشعر بلال بـ«هَم إعادة ألق هذه الدراما، بالتعاون بين المحطة والمنتج»، لكنها الظروف. برأيها، «كما لا يستغني المُشاهد عن نشرة الأخبار، لن يفرّط بالدراما اللبنانية».

حاولت «إم تي في» الإنتاج واصطدمت بالتعثّر. أولويتها المسلسل اللبناني، يؤكد كريستيان الجميّل، «لكن عملاً منه يكلّف بقيمته 5 مسلسلات تركية».

 

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *