صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

هوكشتاين «يصعّبها»: ليس بالضرورة أن تنسحب هدنة غزة اوتوماتيكياً على جنوب لبنان

«… ليس بالضرورة أن تنسحب الهدنة في غزة اوتوماتيكياً على جنوب لبنان». عبارةٌ – مفتاح في ما وصفه الموفد الأميركي آموس هوكشتاين بـ «المسعى الحساس والحاسم» الذي استكمله أمس في بيروت في سياق محاولات بلاده خفْض التصعيد على الحدود اللبنانية – الاسرائيلية ومنْع انزلاق الأمور إلى مرحلة الـ «لا عودة».

ولم يكن ممكناً وَصْفُ وقْع كلام هوكشتاين عن عدم الانسحاب التلقائي لهدنة غزة على جبهة الجنوب اللبناني بأقلّ من «الصاعق»، بعدما كان تم التعاطي مع زيارته الثالثة للبنان منذ «طوفان الأقصى» والثانية في 2024، على أنها تمهيدٌ لملاقاةِ هدنةِ غزة وتَمَدُّدها المفترَض إلى الحدودِ الشمالية لاسرائيل بتفعيلِ مساعي بلوغ «اتفاق إطارٍ» لحل مستدام يتم الوصول إليه عبر المسار الديبلوماسي ويمرّ بمرحلة انتقالية تشتمل على ترتيباتٍ أمنية، بينها تعزيز انتشار الجيش اللبناني في أرض القرار 1701 وآلية معيّنة للحضور «الظاهر» لحزب الله فيها، سلاحاً ومسلّحين، بما يسمح بعودة آمنة لسكان المستوطنات الاسرائيلية والنازحين اللبنانيين من القرى الحدودية، وصولاً إلى تفاهُم بري يرتكز على بت النقاط الخلافية على الخط الأزرق ووضع الـ 1701 موضع التنفيذ (بما في ذلك جعل جنوب الليطاني منطقة خالية من السلاح).

ولكن مع فصْل هوكشتاين جبهتيْ غزة والجنوب، في ما خص مسار التبريد، فإن أوساطاً مطلعة ترى أن واشنطن في هذا المعنى وكأنّها كرّستْ المناخات الاسرائيلية التي تحدّثت عن عدم شمول جبهة لبنان بأي وقف موقت للنار في غزة، ما لم يتم تحقيق اختراق في سلّة مطالبها التي تتمحور حول إبعاد «حزب الله» عن الحدود ما بين 7 إلى 10 كيلومترات ولو تطلّب ذلك قصفاً سجادياً لهذه الرقعة بحيث تتحوّل ركاماً.

الـ boss

وفي القراءة بين سطور ما أعلنه هوكشتاين بعد لقائه الرئيس نبيه بري، واصفاً إياه مازحاً أمام الصحافيين بأنه الـ boss، يتّضح أن الموفد الأميركي لم يعد يرى مفراً من أن يكون إطلاق الحل المستدام «الممرْحَل» الممرَّ الإجباري لهدنةٍ في الجنوب، هو الذي إشار الى «أن وقفاً لإطلاق النار بصورة موقتة ليس كافياً»، محذّراً من «ان التصعيد أمر خطير ولن يساعد اللبنانيين ولا الإسرائيليين في العودة إلى منازلهم، ولا شيء اسمه حرب محدودة»، و«في حالة نشوب حرب محدودة عبر الحدود الجنوبية للبنان فإنها لن تكون قابلة للاحتواء».

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

واعتبرتْ الأوساط أن مغزى الرسائل التي أطلقها هوكشتاين، الذي التقى أيضاً رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ومسؤولين آخرين وقائد الجيش العماد جوزف عون وقادة سياسيين بينهم الزعيم الدرزي وليد جنبلاط ووفد من المعارضة، يتمثّل في أن الخطر الأعلى ما زال قائماً وأن مرحلة «التفاوض بالنار» قد تطول، حتى لو تم بلوغ هدنة في غزة، مع تعقيداتٍ أكثر ستترتّب على صعوبة تَصَوُّر أن يقدّم «حزب الله» شيئاً، بدءاً من القبول بمبدأ البحث في ترتيبات تتصل بالجنوب والقرار 1701، ليس قبل وقف اسرائيل اعتداءاتها على لبنان توازياً مع وقف النار في القطاع، بل حتى قبل انقشاع أن هذا ليس مجرّد «استراحة محارب»، وذلك انطلاقاً من مقاربته بأن تحريكه الجبهة جاء إسناداً لغزة.

وترى الأوساط نفسها أن الضماناتِ التي لم يقدّمها هوكشتاين حيال التماثل بين جبهتيْ غزة والجنوب في أي هدنة (ولو التزم حزب الله بها) تؤشر حُكْماً إلى أن مهمته لن تصل إلى نتيجة، وخصوصاً أيضاً أن ثمة انطباعاً بدأ يترسّخ بأن الولايات المتحدة لم تعُد وسيطاً «مضموناً» وفاعلاً في ضوء المؤشرات المتزايدة إلى أن علاقتها مع اسرائيل وتحديداً بنيامين نتنياهو صارت تحتاج إلى «وسطاء»، وأن «حزب الله» ثابت على رفض تقديم أي «هدايا» تتصل بـ «نهائياتٍ» في ما خص جبهة الجنوب (ولو تحت عنوان القبول بالبحث) فيما واقع غزة واستطراداً الجنوب متحرّكان.

ولاحظتْ هذه الأوساط أن زيارة هوكشتاين و«تتمتها» في اسرائيل سبقها «جرس إنذار» أميركي من نيات اسرائيلية بالتوغل البري في لبنان في الربيع أو أوائل الصيف «إذا فشلت الجهود الديبلوماسية في دفع حزب الله إلى التراجع عن حدودها الشمالية»، في ما بدا محاولة لرفْع منسوب الضغط على «بلاد الأرز» وتحذيرها من أشهر ساخنة ما لم يتم فصْل جبهة الجنوب نهائياً عن غزة وبترتيباتٍ أمنية تريح تل ابيب وسكان المستوطنات إلى أن لا إمكان لـ 7 أكتوبر من المقلب اللبناني.

محاولتا توغّل

وإذا كانت مثل هذه الترتيبات التي يسعى إليها هوكشتاين تصطدم في بعض جوانبها برفض «حزب الله» المسبق لأي معادلاتٍ، تحت أي عنوان، تقيّد أو تقوّض ما يعتبر أنه توازن ردع أرساه مع اسرائيل، فإن الأوساط عيْنها استوقفها أن تل أبيب حرصتْ على استباق وصول هوكشتاين بما اعتُبر أقرب إلى «استطلاع بالنار» لدفاعات حزب الله وتموْضعاته على الخط الحدودي عبر أول محاولتيْ توغّل (منذ 8 اكتوبر) في وقت متقدم من ليل الأحد – الاثنين أعلن الحزب التصدي لهما، الأولى في منطقة وادي قطمون قبالة رميش ‌‌«وقام مجاهدو ‏المقاومة باستهدافها بالأسلحة الصاروخية وحققوا فيها إصابات مباشرة» والثانية «من جهة خربة زرعيت ‏مقابل بلدة راميا اللبنانية وقام بها لواء غولاني» وقابلها الحزب «بتفجير عبوة ناسفة كبيرة بالقوة المتسللة ثم استهدفوها بعددٍ من قذائف ‏المدفعية وحققوا فيها إصابات مباشرة».

ولاقت الأوساط اقتناعاً راسخاً بأن اسرائيل ليست في وارد أي توغل بري جدي، هي التي استخلصت من حرب يوليو 2006 وحينها لم يكن حزب الله بنسخته الحالية الأكثر تَسَلُّحاً وخبرة قتالية وتمكُّناً في الميدان فوق الأرض وتحتها، والتي تدرك أن أي خطوة من هذا النوع ستعني حرباً أوسع من لبنان حتى، لافتة إلى أن مثل هذا التوغل فقط سيعتبره الحزب بمثابة ضغط على زر التفجير الكبير، باعتبار أن أي استمرارٍ للاعتداءات من تل ابيب بعد هدنة في غزة سيقابله بالنسَق القائم حالياً وعلى قاعدة «تصعّدون درَجة، نصعّد مثلها».

وكانت تقارير أشارت إلى أن الموفد الأميركي تحدث مع بري عن «نقاط حل» لمنع تدحرج الجبهة في الجنوب ووقف إطلاق النار، ناقلاً عن اسرائيل أنها لا تريد حرباً في الشمال. وسمع هوكشتاين من بري، بحسب موقع «لبنان الكبير»، كلاماً مفاده بأن على إسرائيل وقف اعتداءاتها في الجنوب والالتزام بالقرار 1701، مشدداً على أن المقاومة بكل إمكاناتها جاهزة للدفاع عن لبنان في حال فكر العدو بالخروج عن القواعد.

وكان هوكشتاين عقد لقاء استمر مدى أكثر من ساعة مع بري وقال في مستهله متوجّهاً إلى رئيس البرلمان «The Boss يقرر» إن كان سيلتقط صورة لهما وهما يتصافحان، فردّ بري عليه «لماذا هل نحن مختلفون»؟: قبل أن يصرّح بعد الاجتماع: «أنا هنا للحضّ على المضيّ قدماً بحل ديبلوماسي ينهي العلميات الحربية على الحدود اللبنانية – الإسرائيلية. تبقى الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل لبلوغ حلول مُستدامة من خلال مسار ديبلوماسي، فهذا سيسمح لسكان المناطق اللبنانية بالعودة إلى بيوتهم، كما سيسمح للإسرائيليين بالعودة إلى منازلهم بأمان في شمال إسرائيل. ونأمل أننا يمكن ان نصل إلى هذا، ونحن نشكر حكومة لبنان وشعبه على شراكتهم في هذا المسعى الحساس والحاسم».

وأضاف: «انا مدرك ان زيارتي إلى بيروت تأتي ضمن تصعيد على جانبيْ الحدود ليس في مصلحة أحد. وفي رأينا لا شيء اسمه حرب محدودة، فالتصعيد لن يساعد اللبنانيين والإسرائيليين على العودة إلى منازلهم ولن يحل الأزمة. والتصعيد لن يساعد لبنان بالتأكيد على معاودة البناء والتقدم، لكن وقفاً لإطلاق النار بصورة موقتة ليس كافياً والحرب المحدودة لا يمكن احتواؤها والوضع الأمني على طول الخط الأزرق يجب أن يضمن أمن الجميع».

وتابع: «الولايات المتحدة تؤمن بأن الحل الديبلوماسي هو السبيل الوحيد لوقف الأعمال العدائية الحالية على الخط الأزرق للتوصل إلى ترتيبات بين إسرائيل ولبنان. ودعوني أقرّ بوحدة هذا الموقف على الصعيد الدولي. ووجودي هنا هو باسم الولايات المتحدة، والتوصل إلى حل ديبلوماسي ليس فقط جهداً أميركياً، فنحن نعمل مع شركائنا الدوليين كي يكون هناك فرص للبنان ندعمها من أجل الرخاء والاستقرار. وأي تَفاهُم يشتمل في جزء منه على الدعم للبنان وتقوية مؤسساته العسكرية والمدنية والاقتصادية، لكن هذا يبدأ فقط عندما يمكننا ان نتوصل إلى تسوية».

وحين سئل عن الورقة الفرنسية التي قُدمت الى لبنان، قال إن «الولايات المتحدة تعمل مع الحكومة اللبنانية لبلوغ الحل الديبلوماسي الذي يسمح بالرخاء والأمن ووقف دورة العنف التي بدأت في 8 أكتوبر».

ورداً على سؤال حول هل يضمن أن أي هدنة في غزة ستنسحب على جنوب لبنان؟ رد «الولايات المتحدة ودول أخرى تعمل بلا كلل لبلوغ وقف إطلاق نار في غزة مع إطلاق الأسرى. وهناك اتفاق على الطاولة ونأمل أن يقبله الأطراف، ولكن ليس بالضرورة ان ينسحب وقف إطلاق النار في غزة أوتوماتيكياً على جنوب لبنان. ولذلك نحن هنا للبحث في أي ترتيب يمكن بلوغه، ولكن ليس بالضرورة ان ينسحب وقف النار في غزة أوتوماتيكياً على الخط الأزرق. نحن نعمل على حل ديبلوماسي يضمن وقف الأعمال العدائية وان يكون بإمكان الجميع على طرفي الحدود العودة إلى منازلهم بسلام وأمان».

لقاء نواب المعارضة

و التقى هوكستين لاحقا وفدا من نواب المعارضة و أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عدوان بعد اللقاء الذي ضم النواب سامي الجميل وجورج عقيص والياس حنكش وميشال معوض في مجلس النواب: “فهمنا من هوكشتاين أن أولوياته عدم توسيع القتال “وعم بفتشوا شو بينعمل” وجوابنا كان تطبيق القرار 1701″.

واكد عدوان: “قلنا له إنّه علينا أن نتساعد لتطبيق الـ1701 ودعم الجيش اللبناني في حفظ الأمن على الحدود”.

وشدد  على  أن “تجزئة القرار 1701 ليس لمصلحة لبنان ولا اللبنانيين ويجب تنفيذه بحذافيره”.

الجميل: بدوره، أشار رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل  إلى أن الوفد تحدّث عن هواجس اللبنانيين، لافتًا إلى أن الهاجس الأكبر والأولوية لدينا قبل أحداث غزة وبعدها وبعد بعد أحداث غزة هي لبنان وسيادة الدولة اللبنانية.

وقال: “الشعب اللبناني غير قادر على البقاء رهينة بيد أحد ولا يمكن إلا أن يكون مسؤولا عبر مؤسساته الشرعية وعبر شعبه المتمثل بالمجلس النيابي عن قراراته ومستقبله ومستقبل دولته، مؤكدًا أن قرارنا يجب أن يكون بيد المؤسسات الشرعية وقرار الحرب والسلم لا يمكن أن يكون إلّا بيد الشعب المتمثل بالمجلس النيابي ولا يمكن أن نقبل لا أمس ولا اليوم ولا غدًا بأن يكون الشعب رهينة قرارات تأتي من خارج الدولة أو من أطراف لديهم أجندات لا علاقة للبنان بها”.

أضاف: “عند انتهاء الحرب لأنها موجودة وهناك لبنانيون يموتون يوميًا وهناك مناطق تُدمّر لا يمكننا أن نستمر بعد انتهاء الحرب بالشكل الذي نحن فيه، فلا يمكن أن نعيش مواطنين درجة ثانية ببلدنا وهذا غير وارد لا اليوم ولا غدًا”.

 وأردف: “بقدر ما نحزن على أي روح تسقط في جنوب لبنان بقدر ما نعتبر أن على الدولة أن تدافع عن نفسها بوجه أي عدوان إسرائيلي وحقنا كشعب لبناني أن ندافع عبر جيشنا ومؤسساتنا بوجه أي اعتداء اسرائيلي وغيره بقدر ما نعتبر أن هناك خطرًا إضافيا وهو أن اللبنانيين يفقدون الأمل ببلدهم وهذا ما لا نريده أن يتكرس بنهاية هذه الحرب، لذلك حذرنا من أي تسوية يمكن أن تضحي بلبنان وبسيادته وتسلّم لبنان لسنين عديدة وأكدنا أننا نرفض هذا الأمر وهذا سيواجَه من قبلنا بكل الإمكانيات المتاحة لأننا لن نقبل أن نعيّش أبناءنا بالموقت لسنوات وأن نبقى غرباء في بلدنا”.

وشدد رئيس الكتائب على أنه لا بد من حماية الشعب اللبناني من الكارثة التي نعيشها وهي ان القرار ليس بيدهم، ونريد من المجتمع الدولي ان يُقوّي الدولة فحق الشعب اللبناني اولوية الى جانب أولوية تجنيب لبنان الحرب وأولويتنا سيادتنا ومستقبلنا وقرارنا الذي يجب أن يكون بيدنا”.

وذكّر الجميّل بأن القرار 1701 يتضمن “تأكيدنا على تطبيق القرار 1559 والذي يؤكد بدوره على ضرورة توحيد السلاح بيد الجيش وألا يكون هناك سلاح بيد ميليشيا وهذا أحد شروط الاستقرار وقيام الدولة”.

وتابع: “نحن مع ألّا يكون هناك اعتداء لبناني على أي لبناني آخر ونرى التهديد الذي لا ينتهي والتخوين والذي يشكل خطرا على الشعب اللبناني والذي يجب ان يثار مع كل المعنيين بالموضوع”.

وردا على سؤال عما قاله الموفد الأميركي قال: “لا نملك تفويضًا عمّا عرضه هوكشتاين و”المجالس بالأمانات” لكنه يعمل على طرح لوقف الحرب في الجنوب ونأمل أن يصل إلى نتيجة لكن علينا أن نذكر الجميع أن هذا لا يجب أن يحصل على حساب الدولة وسيادتها وأن يسلّم مستقبل الشعب اللبناني للآخرين”.

معوض: من جهته، اعتبر رئيس “حركة الاستقلال” النائب ميشال معوّض أن “حماية لبنان تعني التاسيس لاستقرار طويل الأمد ونرفض ان نخوض حرباً مفروضة علينا”.

وقال معوّض : ” الهدف هو حماية لبنان كي لا ينجرّ إلى توسّع الحرب والتأسيس إلى استقرار طويل الأمد والوصول إلى حلول جدية عبر تطبيق القرار 1701″.

وأضاف: “حان الوقت ان نتعلم من اخطاء الحروب الماضية خاصة حرب تموز وليطبق قرار 1701 من الجانبين”.

كما شدّد على أنه “على رغم ما بحث به هوكشتاين اليوم عن الحرب مع الحكومة الا ان قرار السلم والحرب ليس في يدها”.

وتابع: “موقفنا المشترك اليوم هو وقف الحرب ونطالب بحلول مستدامة تحمي لبنان من لعبه دور ورقة التفاوض في كل ازمة اقليمية”.

وختم معوّض: “لتطبيق قراري 1701 و1559 لحماية لبنان واللبنانيين”.

 

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading