صدى الارز

مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

نحن كلبنانيين!

بقلم : جورج يونس كاتب و ناشط لجتماعي | هلق نحن كلبنانيين مجبورين: .. - نمنع سقوط نظام الأسد

– نْحَصِلْ حقوق الشعب اليمني والعراقي
– نوقف بوج المشاريع الامبريالية
– نحرر القدس
– نرجع حقوق الشعب الفلسطيني
– نأمن تَوَسُعْ ولاية الفقيه وإنتشارها
– نرَحِلْ اليهود عالبلاد اللي إجو منها
– نأمن حياة كريمة للنازحين من كل الجنسيات
– ندافع عن حقوق الأرمن ب ناغورني قره باغ بوج الاذربيجانيي
– نتظاهر بوج روسيا ببيروت دفاعاً عن اوكرانيا
– نأمن حبوب الهلوسة لكل العالم
– نحمي المصالح الأميركية بالمنطقة
– نصفي حسابات الدول الخارجية عإرضنا وبإيدين وأرواح ولادنا
– نقاطع الماركات العالمية لنربي الغرب
– نخزن نيترات عالمرفأ لنستعملو براميل إبادة بسوريا
– نخرب المجتمع الخليجي بتصدير المخدرات لعندهم
– نراعي مصالح فرنسا المالية بلبنان ونأمنها
– نعلق صور زعما دول مش محبوبين من شعبهم ع طرقاتنا
– نستورد كل البضائع الغير مرغوبة ببلاد غيرنا لشعبنا
– نتصدى لمخططات بيل غيتس والمنظومة الدولية بكل قوتنا
– نوقف بوج مشاريع شركات الأدوية العالمية الهدامة
– نقضي ع افلام مجموعات قوس قزح العالمية انطلاقاً من بيروت
– نربي الإماراتيين بسبب تعاملهم مع الاسرائيلية
– نخرب كل مشاريع الاستيطان اليهودية التوسعية
– يكون إلنا مساهمة فعالة بنشر فكر داعش بالعالم

طيب سألتونا شي اذا نحن كلنا بالصميم بدنا نتدخل بهالقصص ونْفَوِتْ حالنا بمشاريع ما بتجيب الا الخراب علينا وعَ بلدنا؟ يا جماعة لو كل واحد بشوف شغلو وبس، ووين مصلحة هالبلد وكل شعبو، ومِن وقف استيراد الازمات الخارجية لعنا، بكون أحسن. ذكرتوني بفيلم “السفارة بالعمارة” للزعيم عادل امام لما قال للشيخ الإرهابي اللي قرر يحملو حزام ناسف ويبعتو يفجر حالو لَحتى ينال الجنة: “طيب ما تطلعو إنتو لفوق وانا استناكم تحت”!

يا تجار الارواح عنا، اللي كل واحد منكم ساكن بقصرو او بمملكتو وعايش ع حساب شعبنا ودمنا ومعاناتنا، عملو مشاريعكم وحدكم خارج بلدنا ووجعنا، وتركونا نعيش بسلام، ونبني وطن خارج عمالتكم، لأنو نحن بحقلنا نعيش، وبحقلنا يكون عنا وطن حر، مزدهر ومتقدم بيحمي فكرنا النير وابداعنا ومستقبل اولادنا بعيد عنكم وعن مشاريعكم القذرة.
ما بتجوز عليكم بقى الا اللعنة ونار جهنم.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *