صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

نحن عنوان كبير إسمو “الكذبة”

بقلم : جورج يونس - كاتب و ناشط اجتماعي | الإنتماء كذبة، الوطنية خبرية، راجح حقيقة، جبال الصوان مقالع وكسارات، مدلج وامثالو انقتلو ع بوابنا المشلعة، الجمال بوتكس وفيلير، التجارة تشليح، الدولة إقطاعيات طائفية، الأديان باب رزق، الانهيار توليفة، العملة ورق كدش، المصارف تنصيبة، العنفوان همروجة، الكرامة ممسحة، السيادة شماعة، البرستيج دجل، الثورة تِرشيحات انتخابية، الاحزاب دكاكين عملة وعمالة، المقاومة تَفَلُتْ وإجرام، الإعلام منافع، طير الفينيق أسطورة، الحدود وهم، الطمأنينة حلم، المستقبل ضباب، الشواطئ مطامر، الإستقلال إحتلالات، الكنفشة فراغ، الوعود بطاطا، السدود فارغة، الكهربا خرافة، التعايش تمثيل، القضاء لايف ستايل... والحقيقة الوحيدة هيي "فاتك المتسلط" اداريا وامنياُ وحزبياً وطائفياً وتجارياً وإعلامياً ودينياً.

يا ريت فينا نحكي كل شي منعرفو. يا ريت كل شي منقدر نقولو. يا ريت الحقايق بتنعلن بتفاصيلها للناس تيعرفو حجم الكذب العايشينو. يا ريت فينا نوقع كل وراق التوت لتسقط الأُلوهية عن كل الزعما ورجال الدين. يا ريت شعبنا بيدعس عالتنفيعات وبفتش عن المواطنة والانتماء الحقيقي. يا ريت بيجي يوم وتهر كل ستائر الدجل اللي مسؤولينا فصلوها، يا ريت بيجينا “ولي عهد” دكر ليربيهم كلهم وليعطي الناس حقها بدون منية وليبني وطن.

بعيشو ع حسابنا، بيتعلمو وبسافرو ع حسابنا، بيغتنو ع حسابنا، بيتجوزو وبيربو وبعلمو ولادهم ع حسابنا، بعمرو قصور وبركبو شركات ع حسابنا، بيحتفلو ع حسابنا، بيتدفو وبصيفو ع حسابنا، بهربو أموالهم ع حساب اموالنا، بيحمو بعض ع حسابنا، بصلو وبموتو ع حسابنا، وبالأخر بيتخلو عنا وبقتلونا كمان ع حسابنا.

نعم، انا حاقد عليكم لأنو دمرتو وشوهتو اجمل وطن، لأنو هجرتو شبابنا، لأنو ابدعتو بالعمالة، لأنو قتلتو اهلنا ورفقاتنا، لأنو سرقتونا، لأنو شوهتو حضارتنا وتاريخنا، لأنو دمرتو بيروت والجنوب وطرابلس وغيرهم اكتر من مرة، لأنو هشمتو مستقبلنا، لأنو ركبتو ملفات للاوادم واضطهدتوهم وسكرتو أفق العيش بوجهم، لأنو استوردتو الاحتلالات والنازحين كرمال تعبو جيابكم، لأنو دمرتو الدولة وحولتوها لمزرعة.

بس كرمال ما يكون الامل مفقود، رح نضل نردد مع الأيقونة الراحلة “سلوى”: “يمكن هلأ يمكن بكرة، يمكن يوم ويمكن جمعة، رح نوعى من هاك السكرة ونمسح دمعة، ننسى الليل وننسى عتم الليل، يمكن بكرة”!

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *