صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

ميشال سماحة ككائن سياسي طبيعي

بقلم : راشد عيسى - أخطر ما في مقابلة ميشال سماحة، المجرم المدان، والمحكوم بالسجن 13 عاماً بتهمة الإعداد لتفجير مسجدين للسنّة في شمال لبنان، أنه يصرّ على استبعاد الحديث عن جريمته، فيما المذيع متواطئ مع ضيفه، على أمل حلقة مقبلة يوماً ما تخصص للجريمة. يختم المذيع المقابلة بسؤال لا يريد له جواباً الآن، فهو يؤجله ليكون السؤال الافتتاحي في الحلقة الموعودة: ميشيل سماحة يحكي بهذه الخلفية الروحية والدينية، ما الذي ورطه بالأمن (يقصد الجريمة)، أو كيف وُرِّط؟ والسؤال ليس سؤالاً تماماً قدر ما هو استكمال في التضليل، والإيهام بأن ما جرى ورطة، وتوريط.

لكن سؤال المذيع يكشف بالفعل إستراتيجية الحلقة، إذ يبدو الهدف تصوير سماحة على أنه المشغول إلى أبعد خلية فيه بدور وطني أكبر حتى من لبنان، فحتى في سجنه كان مشغولاً بمتابعة أدق التفاصيل داخل إسرائيل.

يبدو، رغم كل ما حدث معه، أنه قادر على التحكم والبقاء حيث يريد، في المكان الذي يقارع فيها المؤامرة الكونية على سوريا والمقاومة، يعود إلى الغزو الأمريكي إلى العراق، وكيف قتلت أمريكا العراقيين، وما كان يُحَضَّر لسوريا ولبنان. والشيء الوحيد الذي سرّبه عن ملف جريمته هو أن توقيفه جاء استهدافاً لدوره في حماية سوريا والمقاومة، خصوصاً في الغرب (سيناريو مضاد لسيناريو اغتيال رفيق الحريري).

كذلك حرص سماحة على إظهار نفسه كمسيحي ملتزم، ولم يَفُتْه أن يعايد المسلمين بدخولهم شهر الصيام، والمسيحيين على دخولهم في نهايات صيامهم.

يدهشني حقاً هذه التماسك لدى من أدين بوثيقة دامغة لا تنكر، دامغة إلى حدّ أن حلفاءه بكل ثقلهم وقوتهم لم يستطيعوا مساعدته على الإفلات منها. والفيديو/ الوثيقة ما زال متوفراً على وسائل التواصل الاجتماعي، ويصور سماحة وهو يعطي أوامره وتوضيحاته بخصوص استهداف المسجدين، بل ويعترف بأن شخصين فقط لديهما علم بخطة الجريمة هما بشار الأسد وعلي مملوك. وكأي مجرم مافيوزي متمرّس لم يفرق معه من يذهب أو يصاب في التفجيرات، لن يفرق معه «مين بيروح بالدرب»، إن كانوا نواباً في المنطقة، أو شيوخاً سنّة.
كذلك لم يفت سماحة أن يذكّر بعودة العالم إلى سوريا، وعندما سئل كيف، وما حاجة العالم إلى النظام السوري لفَّ ودارَ، واضح أن كل ما أراده أن يهدد الخصوم الداخليين في لبنان بعودة النظام، الخصوم الذين عليهم أن يتسامحوا مع جريمته، كما تسامحوا مراراً مع جرائم النظام السوري. لا شك أن إطلالة سماحة الإعلامية محاولة مكشوفة لاستثمار الدعم الشعبي العالمي لغزة، أو للاستئثار به، وتجييره لصالح النظام الممانع، بل يمكن القول إن هذا ما فعله مدانون كثر، حتى بجرائم وجنايات بعيدة كل البعد عن السياسة. لقد تَغيَّرَ العالم فعلاً، تغيرتْ خرائط التحالفات والمؤسسات والطائرات واتجاهات الصواريخ ومختلف الرؤى، تغيرت خصوصاً اتجاهات جريان السفن، ووصل تأثير دومينو غزة إلى أبعد من المتوقع. لقد تغيّرَ كل شيء، نحن أيضاً تغيّرنا، لكن ليس إلى الحدّ الذي يمكن أن يتسامح فيه المرء مع جريمة بحجم جريمة ميشال سماحة، بأوامر من علي والرئيس.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading