صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

موسكو تزعم وفاة نافالني بسببها.. ما هي متلازمة “الموت المفاجئ”؟

زعمت السلطات الروسية، أن المعارض الراحل، أليكسي نافالني، توفي بسبب “متلازمة الموت المفاجئ” بحسب ما أبلغوا والدته، السبت.

وقالت هيئة السجون الروسية إن نافالني، وهو محام سابق عمره 47 عاما، سقط مغشيا عليه وتوفي، الجمعة، بينما كان يسير في مستعمرة عقابية في القطب الشمالي في خارب على بعد حوالي 1900 كلم شمال شرقي موسكو حيث كان يقضي عقوبة بالسجن لثلاثة عقود.

وقال إيفان غدانوف، مدير مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد على منصة التواصل الاجتماعي إكس: “عندما وصل محامي أليكسي ووالدته إلى المستعمرة العقابية..، قيل لهما إن سبب وفاة نافالني هو متلازمة الموت المفاجئ”.

ما هي متلازمة الموت المفاجئ؟

“متلازمة الموت المفاجئ” مصطلح غامض يشير إلى متلازمات قلبية مختلفة تسبب السكتة القلبية المفاجئة والموت، بحسب وكالة رويترز.

ويشرح الموقع الإلكتروني لـ”مايو كلينك” كيفية حدوث متلازمة الموت المفاجئ (Sudden arrhythmic death syndrome) أو “SADS” اختصارا، إذ تبدأ بـ”توقف نشاط القلب بشكل تام وسريع من دون توقع، ومن ثم يتوقف التنفس وتدفق الدم على الفور”، وفي ثوان معدودة يفقد الشخص الوعي ويفارق الحياة.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

ويشير إلى أن ذلك يرجع إلى وجود “أمراض في القلب لم يتم تشخيصها”، ولهذا قد تحدث فجأة أثناء ممارسة نشاط بدني مثل الرياضة، كما أنها قد تحدث أيضا دون بذل أي مجهود.

وتلفت “مايو كلينك” إلى أنه يندر حدوث الوفاة القلبية بين الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة وتقل أعمارهم عن 35 عاما، فيما يزيد معدل حدوثها بين الذكور أكثر من الإناث.

وتحدث الوفيات القلبية المفاجئة عند البالغين الأكبر سنا، خاصة المصابين بأمراض القلب، وتشير تقديرات إلى أن “واحدا من بين كل 50 إلى 80 ألف رياضي شاب يموتون من الموت القلبي المفاجئ كل عام”.

ولا يوجد سبب أساسي يمكن تحديده يؤدي إلى متلازمة الموت المفاجئ، ولكنها تحدث “غالبا نتيجة لاضطراب الإشارات الكهربائية في القلب” كحدوث “اضطراب الرجفان البطيني” أو “تضخم عضلة القلب” أو “إصابة حادة في الصدر” أو لوجود “عيب خلقي في القلب منذ الولادة”.

وقد تكون هناك مؤشرات سابقة يمكن الاستدلال بها، بتعرض الشخص لحالات إغماء غير مبررة، أو ضيق النفس أو ألم الصدر، أو وجود حالات سابقة في العائلة تشير إلى وفاة مفاجئة بسبب أمراض القلب.

وقد يصيب الأطفال الرضع وفاة بشكل مفاجئ، وهو ما يعرف باسم متلازمة موت الرضع المفاجئ، ويعرف باختصار “SIDS”، والذي قد ينتج عن مشكلة في أجزاء الدماغ التي تتحكم في التنفس والاستيقاظ من النوم.

وتشير التقديرات إلى أن طفلا رضيعا من بين كل 2000 طفل قد يتعرض للموت المفاجئ، وهو قد يصيب شخصا من بين كل 10 آلاف شخص، بحسب تقرير لعيادة “كليفلاند كلينك”.

وفي الولايات المتحدة تشير التقديرات إلى وفاة نحو 4000 طفل وبالغ كل عام بسبب “متلازمة الموت المفاجئ”.

هل تسببت متلازمة الموت المفاجئ في وفاة نافالني؟

قالت كيرا يارميش، المتحدثة باسم نافالني لرويترز إن والدته تسلمت إخطارا رسميا بأنه توفي الساعة 2:17 مساء بالتوقيت المحلي (09:17 ت.غ.) الجمعة.

وأكد غدانوف أنه قيل لوالدة نافالني ومحاميه إن “سبب وفاة نافالني هو متلازمة الموت المفاجئ”، وفي وقت لاحق قال فريق نافالني أن محققين ذكروا لوالدته أن سبب الوفاة “ما زال مجهولا”.

وقال فريقه إنه لم يتضح أيضا مكان جثة نافالني. وأُبلغت والدته أن الجثة نقلت إلى مدينة سالخارد القريبة من مجمع السجون، لكن عندما وصلت إلى المشرحة كانت مغلقة.

وذكرت يارميش أنه عندما اتصل محامي نافالني بالمشرحة، كان الرد أن جثمانه ليس موجودا لديهم.

ولاحقا أخبرهم المسؤولون بأن تسليم الجثمان لن يتم قبل انتهاء التحقيق على الرغم من أنه قيل لهم في وقت سابق إن التحقيق لم يجد أثرا لشبهة جنائية في وفاته.

وقالت يارميش خلال مقابلة: “حتى الآن لم نتمكن من الوصول إلى جثمانه ولا نعرف على وجه اليقين مكانه ونطالب السلطات الروسية بتسليمه إلى أسرته على الفور”.

وقال موظف في المشرحة الوحيدة في سالخارد لرويترز إن جثمان نافالني لم تصل إليها.

وذكرت يارميش في منشور عبر منصة “إكس” بأن “محامي أليكسي ووالدته وصلا إلى مشرحة سالخارد وكانت مغلقة. وتابعت “اتصل المحامي برقم الهاتف المعلق على الباب، وقيل له إنه سابع شخص يتصل اليوم وإن جثة أليكسي ليست في المشرحة”.

وقالت لاحقا إن المحققين أبلغوا المحامي أن سبب وفاته ما زال مجهولا وأن نتائج الفحص الجديد للجثة ستتاح الأسبوع المقبل، متهمة المسؤولين بـ”الكذب” لتجنب تسليم الجثة إلى الأسرة.

وأضافت “من الواضح أن القتلة يريدون تغطية أثر فعلتهم. لذلك لا يسلمون جثة أليكسي ويخفونها حتى عن والدته”.

وأكدت زوجة نافالني، الجمعة، ضرورة “معاقبة” بوتين و”محاسبته شخصيا على الفظائع” التي ارتكبت بحقه.

شارك بعض الروس في تأبين نافالني بوضع باقات من الزهور في موسكو ومدن روسية أخرى لكن المئات من الباقات والشموع أزيلت خلال الليل.

وفي وسط موسكو، ظلت عشرات الورود وزهور القرنفل وسط الثلوج السبت عند النصب التذكاري لضحايا القمع السوفييتي والذي يقع قرب المقر السابق لجهاز المخابرات السوفييتي “كيه.جي.بي” في ساحة لوبيانكا.

وقالت مجموعة مراقبة الاحتجاجات “أو.في.دي-إنفو” إن أكثر من 270 فردا اعتقلوا في جميع أنحاء روسيا خلال تجمعات لتأبين نافالني منذ إعلان وفاته.

وقالت يارميش: “أليكسي لم يمت بل قتل”.

وأضافت لرويترز “فقدنا زعيمنا، لكننا لم نفقد أفكارنا ومعتقداتنا”.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading