صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

مقتل 4 مستوطنين شمال رام الله واعتداءات إسرائيلية على أهالي حوارة

أقدم مستوطنون إسرائيليون على إحراق حقول زراعية في بلدة حوارة جنوبي نابلس، حيث أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن 36 إصابة جراء اعتداء الجيش الإسرائيلي ومستوطنين على سكان حوارة.

وأكد مصدر طبي إسرائيلي، الثلاثاء، مقتل 4 أشخاص وإصابة 4 آخرين في هجوم بإطلاق النار قرب مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية، وذلك غداة مقتل 7 فلسطينيين.

وقالت خدمة إسعاف نجمة داوود الحمراء الإسرائيلية في بيان “تأكدت وفاة 4 أشخاص، وهناك 4 جرحى آخرون، أحدهم مصاب بجروح خطرة” في هجوم بإطلاق النار قرب مستوطنة عيلي جنوب نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة.

فيما أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة 36 جراء اعتداء الجيش الإسرائيلي والمستوطنين على الفلسطينيين في بلدة حوارة جنوب نابلس.

ووصف وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت الهجوم بأنه “إرهابي”، مؤكدا على “بذل كافة الجهود لاعتقال المهاجمين”. وقال غالانت إن اجتماعا بين القادة الأمنيين الإسرائيليين انعقد الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي (15,00 بتوقيت غرينتش).

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

أما الجيش الإسرائيلي فأشار في بيان إلى أن المهاجمين وصلوا في سيارة إلى محطة وقود مجاورة لمستوطنة عيلي “وأطلقوا النار على المدنيين”. وأكد الجيش “تحييد أحدهم”. وفي وقت لاحق أعلن عن قتل فلسطيني آخر.

من جهتها، رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحاكمة في قطاع غزة بالهجوم. وقالت على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم: “لم يتأخر الرد على جرائم الاحتلال. هذه الثورة المتواصلة والانتفاضة العظيمة ستتواصل ولن تتوقف إلا بتحقيق أهداف شعبنا”.

وأفاد بيان لحركة حماس بمقتل منفذي الهجوم من كتائب القسام: خالد مصطفى صباح (24 عامًا)، ومهند فالح شحادة.

أما حركة الجهاد الإسلامي فاعتبرت “العملية الفدائية ردا طبيعيا على جرائم الاحتلال المتصاعدة”، مشيرة إلى أنها تندرج “في سياق ممارسة الحق المشروع في الدفاع عن النفس”.

مقتل 7 فلسطينيين

ويأتي الهجوم غداة مقتل شاب فلسطيني في جنوب الضفة الغربية و 6 آخرين خلال عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقتلت القوات الإسرائيلية الشاب الفلسطيني، ليل الاثنين، قرب مدينة بيت لحم في جنوب الضفة الغربية المحتلة، على ما ذكر الجيش الإسرائيلي ووزارة الصحة الفلسطينية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية “استشهاد الشاب زكريا محمد زكريا الزعول (20 عاماً) برصاص الاحتلال الحي في الرأس، في بلدة حوسان”. ونعت حركة الجهاد الإسلامي، الشاب، موضحة أنه شُيع الليلة الماضية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن “مشتبها به ألقى قنابل حارقة باتجاه جنود إسرائيليين كانوا يقومون بعمليات روتينية” في بلدة حوسان. وأضاف البيان أن “الجنود ردوا بالنيران الحية وتم تحديد إصابة”.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن “مواجهات جرت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي أطلقت الذخيرة الحية واستخدمت الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية”.

في هذه الأثناء، ارتفعت حصيلة العملية العسكرية العنيفة التي شنها الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين، الاثنين، وتخللتها اشتباكات إلى 6 قتلى فلسطينيين بينهم فتى.

وأصيب فيها أكثر من 90 فلسطينيا إلى جانب 8 عناصر من قوات الأمن الإسرائيليين.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية “استشهاد أمجد عارف فياض جعص (48 عاماً) متأثراً بجروحٍ حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في البطن، ليرتفع عدد شهداء عدوان الاحتلال على جنين، الاثنين، إلى 6 شهداء”.

وتم تشييع جثمان جعص في موكب كبير من مدينة نابلس حتى جنين، وسط هتافات ندد فيها المشاركون “بجرائم الاحتلال”. ولُفّ رأسه بالكوفية الفلسطينية، وجثمانه بالعلم الفلسطيني.

وقُتل ابنه وسيم جعص (22 عاما) برصاص الجيش الإسرائيلي في عملية عسكرية في جنين في 25 يناير من العام الجاري قتل فيها 8 فلسطينيين آخرين.

وشهدت العملية العسكرية، الاثنين، إطلاق صواريخ من مروحيات إسرائيلية، وهو تكتيك لم تشهده الضفة الغربية منذ سنوات طويلة، بحسب مسؤول أمني فلسطيني.

وقالت القوات الإسرائيلية إنها دخلت جنين لاعتقال اثنين من “المطلوبين” أحدهما ينتمي لحركة حماس والآخر لحركة الجهاد الإسلامي.

تجري هذه الأحداث في الضفة الغربية في ظل جمود مفاوضات عملية السلام مع تدهور الوضع الأمني وعمليات التوغل الإسرائيلية المتكررة في المخيمات والقرى والمدن الفلسطينية لتتحول إلى مواجهات مع السكان.

ويعيش في الضفة الغربية من دون القدس الشرقية، نحو 2,9 مليون فلسطيني، بالإضافة إلى أكثر من نصف مليون مستوطن يهودي في مستوطنات تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي.

ومنذ مطلع يناير، قُتل ما لا يقل عن 166 فلسطينيا، وعشرون إسرائيلياً وأوكرانية وإيطالي في مواجهات وعمليات عسكرية وهجمات، حسب حصيلة لوكالة فرانس برس تستند إلى مصادر رسمية إسرائيلية وفلسطينية.

وتشمل هذه الأرقام مقاتلين ومدنيين بينهم قصّر من الجانب الفلسطيني. أما في الجانب الإسرائيلي فغالبية القتلى مدنيون.

وتحتل إسرائيل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية منذ عام 1967.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading