صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

“معارك ضارية” وغارات جوية.. وسكان غزة “منهكون”

يواصل الجيش الإسرائيلي حملته المدمرة على حركة حماس في قطاع غزة، حيث بات السكان “منهكين” مع دخول الحرب أسبوعها الثالث عشر بدون أن تلوح أي بوادر حل.

واستهدفت خان يونس كبرى مدن جنوب قطاع غزة بضربات إسرائيلية خلال الليل، وفق ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس.

وفي مدينة رفح على  الحدود مع مصر، كان السكان وبينهم العديد من النازحين، يبحثون عن ملجأ للاحتماء من القصف الإسرائيلي المتواصل.

وأكد مراسل لوكالة فرانس برس تواصل القصف المدفعي على رفح وخان يونس خلال الليل.

وفي اليوم الخامس والثمانين للحرب، لا تظهر أي مؤشرات إلى تراجع القصف والمعارك رغم الخسائر البشرية الفادحة والمتزايدة والدعوات الدولية لوقف إطلاق النار.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وقالت أم لؤي أبو خاطر (49 عاما) التي نزحت من خان يونس بسبب القتال إلى مخيم مؤقت للاجئين في رفح “كفانا من هذه الحرب! نحن منهكون تماما. ننزح باستمرار من مكان إلى آخر وسط البرد”.

“معارك ضارية”

ويواصل الجيش الإسرائيلي هجومه على الرغم من المعارضة الدولية المتنامية. وقد تحدث عن “معارك ضارية” وغارات جوية في قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس في قطاع غزة السبت، أن العمليات العسكرية الإسرائيلية خلفت 21672 قتيلاً في القطاع معظمهم من النساء والاطفال والمراهقين منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر.

وأكدت الوزارة مقتل 165 شخصاً وإصابة 250 آخرين خلال الساعات الـ 24 الماضية، مضيفةً أنّ 56165 شخصاً جرحوا منذ 7 أكتوبر.

واندلعت الحرب مع شن حركة حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيل في 7 أكتوبر، خلف نحو 1140 قتيلا في إسرائيل بحسب السلطات الإسرائيلية معظمهم مدنيون. وخطف 250 شخصا بينهم نساء وأطفال لا يزال 129 منهم رهائن في غزة.

وتنفذ إسرائيل منذ ذلك الحين حملة قصف مدمرة وباشرت في 27 أكتوبر عمليات برية متوعدة بـ”القضاء” على حماس.

لا يزال سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة، اضطر 85% منهم إلى الفرار وفقا للأمم المتحدة، يواجهون وضعا إنسانيا كارثيا.

وجدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة دعوته إلى “وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية” في حين حذرت منظمة الصحة العالمية من الخطر المتزايد لانتشار الأمراض المعدية بين سكان غزة.

“أسوأ سنة في حياتي”

قال أحمد الباز (33 عاما) وهو فلسطيني من غزة نزح إلى رفح “2023 هي أسوأ سنة في حياتي. كانت سنة دمار وخراب. عشنا مأساة لم يعرفها حتى أجدادنا”.

وقال مدير الدفاع المدني رامي العايدي إنه بعد الغارات الإسرائيلية على الزوايدة وسط قطاع غزة، انتشل رجال الإسعاف جثث تسعة أشخاص “من عائلة مسالمة للغاية” مضيفا أنه تم استهداف منزلين مجاورين.

ويواصل الوسطاء الدوليون جهودهم للتوصل إلى هدنة جديدة في المعارك، بعد هدنة أولى استمرت أسبوعا في نوفمبر، أتاحت إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة وإدخال مساعدة إنسانية محدودة إلى غزة.

مساع لهدنة

وبحسب موقع أكسيوس الإعلامي الأميركي وموقع “واي نت” الإسرائيلي نقلا عن مصادر إسرائيلية لم يحددها، أن الوسطاء القطريين أبلغوا إسرائيل بأن حماس “وافقت مبدئيا” على استئناف المباحثات من أجل إطلاق سراح أكثر من أربعين رهينة مقابل هدنة في المعارك.

ووصل وفد من حركة حماس الجمعة إلى القاهرة للبحث في مقترح مصري لوقف إطلاق النار بثلاث مراحل، ينص على هدن قابلة للتمديد والإفراج التدريجي عن عشرات الرهائن والأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، بما يؤدي في نهاية المطاف إلى وقف الأعمال القتالية.

وسينقل وفد حماس إلى المصريين “ردّ الفصائل الفلسطينية الذي يتضمن ملاحظات عدة على خطتهم”، وفق ما أفاد مصدر في الحركة وكالة فرانس برس مشيرا إلى أن الملاحظات تتعلق خصوصا بـ”طرائق عمليات التبادل المرتقبة وبعدد الفلسطينيين الذين سيطلق سراحهم وبالحصول على ضمانات من أجل انسحاب عسكري إسرائيلي كامل من قطاع غزة”.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي المسلحة التي تقاتل إلى جانب حماس السبت إن الفصائل الفلسطينية “بصدد” تقييم الاقتراح المصري. وقال محمد الهندي نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في بيان إنه سيتم الرد “في الأيام المقبلة”.

إمدادات عسكرية أميركية 

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق عن إسرائيل على المقترح المصري، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكد الخميس لعائلات الرهائن أن إسرائيل “على اتصال” مع الوسطاء المصريين.

وتؤجج الحرب في غزة التوتر في الشرق الأوسط ولا سيما على حدود إسرائيل الشمالية مع لبنان التي تشهد منذ اندلاع الحرب تبادل إطلاق نار شبه يومي بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله المدعوم من إيران والحليف لحركة حماس، فيما تحدث قائد الجيش الإسرائيلي هذا الأسبوع عن احتمال “توسيع المعارك”.

من جهة أخرى، أعلنت الإدارة الأميركية الجمعة أنها وافقت “بشكل طارئ”، من دون المرور بالكونغرس، على بيع ذخائر مدفعية من مخزون الجيش الأميركي لإسرائيل بقيمة 147.5 مليون دولار، تتضمن قذائف من عيار 155 ملم ومعدات أخرى.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *