صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

مبادرة ايطالية بالتعاون مع اليونسكو لإعادة تأهيل محطة قطار مار مخايل المهجورة وقلعة بعلبك ومتحف سرسق

بقلم : ناديا الياس - بعد المبادرة الإيطالية التي أثمرت إعادة تأهيل أعمدة قلعة بعلبك ومتحف سرسق الذي تضرّر في انفجار مرفأ بيروت، برزت مبادرة جديدة تتمثّل بالحفاظ على التراث الصناعي لمحطة قطار مار مخايل المهجورة، والتي يعود تاريخ تأسيسها إلى عام 1894 والتي تضررت أيضاً جراء انفجار المرفأ.

وسيتولى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية تنفيذ الشق الأول من المبادرة المموّلة من الحكومة الإيطالية، والذي يهدف إلى خلق منطقة عامة خضراء في موقع المحطة لصالح سكان بيروت.

أما الشق الثاني للمشروع، فسيتمحور حول الحفاظ على الوظيفة الأساسية للموقع وقيمته الثقافية وأصالته، مما سيعزّز التواصل الثقافي والاجتماعي من خلال توفير مساحة عامة للفنانين للتعبير عن إبداعاتهم وتسويق انتاجاتهم. وسيجري تنفيذ هذه المبادرة بالتعاون الوثيق مع وزارة الثقافة ومصلحة سكك الحديد والنقل المشترك التابعة لوزارة الأشغال العامة والنقل.

ومن المعروف أن القطار توقّف في لبنان خلال الحرب الاهلية عام 1975 وعاد ليعمل فقط على خط الدورة جونية في مطلع التسعينات قبل أن يتوقف من جديد.

وضمن هذا الإطار، وقّعت اليونسكو وإيطاليا اتفاقية تمويل لترميم وإعادة تأهيل محطة قطار مار مخايل في بيروت وخلق مساحة عامة للجمهور، بقيمة 2.000.000 يورو في خلال حفل توقيع من تنظيم اليونسكو والسفارة الإيطالية في بيروت والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي بحضور المدير العام للآثار سركيس الخوري ممثلا وزير الثقافة محمد وسام المرتضى، ورئيس مجلس ادارة مصلحة سكك الحديد والنقل المشترك زياد نصر ممثلاً وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية ورئيسة برنامج موئل الأمم المتحدة في لبنان تاينا كريستيانسن.

وأكدت سفيرة ايطاليا نيكوليتا بومبارديري انه «من خلال هذا المشروع، تعزّز إيطاليا مشاركتها في مجال الحفاظ على التراث العمراني».

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وقالت «بعد ترميم متحف سرسق، تعتبر عملية إعادة تأهيل محطة قطار مار مخايل خطوة أخرى نحو تعافي النسيج الاجتماعي والاقتصادي والثقافي لبيروت الذي دمّره انفجار المرفأ»، معتبرة «أن حماية التراث الثقافي وتعزيزه يشكّل محركًا للتنمية المستدامة من شأنها أيضاً المساهمة في تثبيت هوية الأمة. لذلك تتسم شراكتنا مع لبنان بالاستمرارية وتشمل مشاريع أخرى بارزة مثل المتحف الوطني في بيروت ومعبد جوبيتر في بعلبك إذ تكتسب الشراكة مع اليونسكو دورًا مهمًا في هذه الاستراتيجية».

وقالت مديرة مكتب اليونسكو الإقليمي المتعدد القطاعات في بيروت كوستانزا فارينا «من خلال مبادرة «لبيروت»، تضع اليونسكو التراث في قلب الجهود الدولية. تفتخر اليونسكو بهذه الشراكة الاستراتيجية مع إيطاليا في مجال الحفاظ على التراث الثقافي».

وفي رأي مديرة الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي في بيروت أليساندرا بيرماتي «أن مبادرة «لبيروت» ستؤدي إلى تحسين حياة ورفاهية سكان بيروت وإعادة تنشيط التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة».

و«لبيروت» مبادرة دولية رائدة أطلقتها من بيروت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، في أعقاب انفجار المرفأ، لدعم إعادة تأهيل المدارس والمباني التراثية التاريخية والمتاحف وصالات العرض والصناعات الإبداعية. على وجه الخصوص، أعادت اليونسكو تأهيل 280 مؤسسة تعليمية تضررت من الانفجار، وحشدت لذلك أكثر من 35 مليون دولار أمريكي.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading