صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

“مئات الأميال”.. شبكة أنفاق غزة “تذهل” الجيش الإسرائيلي

سلط تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست الضوء على حجم البنية التحتية لأنفاق غزة التي أنشأتها حركة حماس، والتي قالت إنها فاجأت الجيش وكبار المسؤولين الإسرائيليين.

ويصف التقرير أحد الأنفاق بأنه يتسع بما يكفي لقيادة سيارة داخله، فيما امتدت منطقة أخرى بطول ثلاثة ملاعب كرة قدم تقريبا، وكانت مخبأة “تحت أحد المستشفيات”.

كما عثر الجيش الإسرائيلي تحت منزل أحد كبار قادة حماس على سلم حلزوني يؤدي إلى نفق يبلغ عمقه حوالي سبعة طوابق.

ووفق الصحيفة فإن التفاصيل والمعلومات الجديدة حول الأنفاق، والتي أعلن الجيش الإسرائيلي عن بعضها وتم توثيقها بالفيديو والصور الفوتوغرافية، تؤكد سبب اعتبار الأنفاق تهديدا كبيرا لإسرائيل في غزة حتى قبل بدء الحرب.

شبكة بمئات الأميال

وأذهل نطاق وعمق ونوعية الأنفاق التي بنتها حماس المسؤولين والجنود الإسرائيليين الذين تواجدوا في الأنفاق منذ ذلك الحين، بالإضافة إلى المسؤولين الأميركيين الحاليين والسابقين ذوي الخبرة في المنطقة، وفق الصحيفة.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

ويعتقد الجيش الإسرائيلي أن هناك أنفاقا أكثر بكثير تحت قطاع غزة.

في ديسمبر، تم تقييم الشبكة بحوالي 250 ميلا، ويقدر كبار مسؤولي الدفاع الإسرائيليين، الذين تحدثوا للصحيفة بشرط عدم الكشف عن هويتهم، أن الشبكة تتراوح حاليا بين 350 و450 ميلا، وهي أرقام غير عادية لمنطقة تبلغ أطول نقطة فيها 25 ميلا فقط.

كما قيم اثنان من المسؤولين وجود ما يقرب من 5700 فتحة منفصلة تؤدي إلى الأنفاق.

لكن صحيفة نيويورك تايمز أشارت أنه لا يمكن التأكد من صحة هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

كابوس تحت الأرض

وبالنسبة للجيش الإسرائيلي، تعتبر الأنفاق بمثابة كابوس تحت الأرض وجوهر قدرة حماس على البقاء، وتقول الصحيفة إن كل هدف استراتيجي لإسرائيل في غزة يرتبط الآن بمحو الأنفاق.

وتقول دافني ريتشموند باراك، خبيرة حرب الأنفاق في جامعة رايخمان في إسرائيل، للصحيفة، “إذا كنت تريد تدمير قيادة حماس وترسانة حماس، فعليك تدمير الأنفاق”.

واستثمرت حماس بكثافة في الأنفاق التي تستخدمها كقواعد عسكرية وترسانات، ويعتمد مقاتلوا الحركة عليها للتنقل من دون أن يتم كشفهم، وكما أن الأنفاق تحمي كبار قادة حماس.

ميزانية بملايين الدولارات

وأظهرت إحدى وثائق عام 2022 أن حماس خصصت ميزانية قدرها مليون دولار لأبواب الأنفاق وورش العمل تحت الأرض، حسب الصحيفة.

وقد قدر مسؤولو المخابرات الإسرائيلية مؤخرا أن هناك حوالي 100 ميل من الأنفاق أسفل خان يونس، أكبر مدينة في جنوب غزة، حيث تخوض القوات الإسرائيلية الآن قتالا عنيفا. 

وكان يحيى السنوار، القائد العسكري لحركة حماس في غزة، والمطلوب الأول لأجهزة الأمن الإسرائيلية، يملك منزلا في خان يونس.

وأشار تقرير صدر عام 2015 إلى أن حماس أنفقت أكثر من 3 ملايين دولار على الأنفاق في جميع أنحاء قطاع غزة، بما في ذلك العديد منها الذي تم بناؤه تحت البنية التحتية المدنية والمواقع الحساسة مثل المدارس والمستشفيات، حسبما قال الجيش الإسرائيلي.

نوعان من الأنفاق

وقال الجيش الإسرائيلي إنه عثر على نوعين من الأنفاق: أنفاق يستخدمها القادة وأخرى يستخدمها النشطاء.

وتظهر المعلومات أن أنفاق القادة أعمق وأكثر راحة، مما يسمح بإقامات أطول، فعلى سبيل المثال استخدام بلاط السيراميك فيها. أما الأنفاق الأخرى فهي أكثر تقشفا وغالبا ما تكون أقل عمقا، وفق ما تنقل الصحيفة.

وقال مسؤول إسرائيلي إن الجيش ربما أمضى عاما في تحديد موقع نفق واحد، لكن الحملة البرية قدمت الآن كنزا من المعلومات حول شبكة مترو الأنفاق في غزة.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي فحص أجهزة الحاسوب التي يستخدمها نشطاء حماس المسؤولون عن بناء الأنفاق للعثور على الممرات تحت الأرض. 

وبعض الوثائق التي تم الاستيلاء عليها في الحرب أثبتت أيضا أهميتها. وقد عثر الجيش الإسرائيلي على قوائم بأسماء العائلات التي “استضافت” مداخل الأنفاق في منازلهم الخاصة.

وفي إحدى الحالات، حدد الجنود الإسرائيليون خريطة للأنفاق في بيت حانون، وهي مدينة تقع شمال غزة، واستخدموها للعثور على الأنفاق وتدميرها. 

وحتى مع هذه المعلومات الاستخبارية عن ساحة المعركة، فإن القتال في غزة حول الأنفاق كان مرهقا للجيش الإسرائيلي.

وكانت محاولات الجيش الإسرائيلي هدم الأنفاق بإغراقها بمياه البحر قد بائت بالفشل، وقال المسؤول العسكري الإسرائيلي إن تدمير الأنفاق ليس بالمهمة السهلة، إذ يجب رسم خرائط لها، والتحقق من عدم وجود رهائن.

وأضاف أن تدمير أنفاق غزة لا يعني إتلافها فقط، بل التأكد من جعلها غير قابلة للإصلاح. 

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *