صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

لبنان يسعى لتعديل فقرة توسع مهام «اليونيفيل» مع اقتراب موعد التجديد للقوات الدولية

بقلم : منير الربيع -  فيما ينتظر لبنان استحقاقاً دولياً جديداً يتعلق بالتجديد لعمل قوات الطوارئ الدولية اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان يسعى لبنان إلى رفع طلب رسمي للأمم المتحدة بضرورة تجديد عملها

و لم تبحث الحكومة اللبنانية هذا الملف في جلستها أمس، بسبب وجود خلافات حول المقاربات بين القوى السياسية المختلفة، لا سيما أنه بعد تمديد مهلة عمل هذه القوات السنة الماضية لمدة سنة حصلت اعتراضات لبنانية أساسية بسبب إدخال فقرة تسهم في توسيع هامش عمل هذه القوات، من خلال القول، إنها قادرة على التحرك بدون أي تنسيق مع الجيش اللبناني وبدون الحصول على إذن.

هذه الفقرة أحدثت يومها خلافاً لبنانياً كبيراً، إذ اعترض حزب الله على تضمينها لنص القرار، وبرزت تساؤلات حول الجهة اللبنانية التي طالبت بهذا الأمر.

لم يتبن أي طرف في لبنان هذا الأمر، فيما تبين لاحقاً أن جهات دولية هي التي أدرجت التعديل بعد ضغوط أميركية مكثفة على المجتمع الدولي بأن قوات اليونيفيل لا تقوم بمهامها كما يجب وأن حزب الله يواصل نشاطه العسكري في داخل نطاق عمل القرار 1701 أي جنوب نهر الليطاني.

أي أن تكون قوات الطوارئ الدولية تعمل وفق تنسيق مع الجيش اللبناني، وبناء على خطوط واضحة ومرسمة.

إلا أن مطالبة لبنان بمثل هذا الأمر، قد تلقى اعتراضات كثيرة لدى القوى الدولية باعتبار أن هذا يندرج في سياق تطويق عمل القوات الدولية، مما سيدفع بدول كثيرة إلى اعتبار أنه لا حاجة لهذه القوات إذاً طالما أنها غير قادرة على القيام بمهامها. وهنا أيضاً لا بد من الإشارة إلى محاولات كثيرة بذلت سابقاً من الولايات المتحدة الأميركية، تتعلق بضرورة توسع صلاحيات قوات الطوارئ الدولية، وتدعيمها بالمزيد من العتاد المتطور، كأجهزة حساسة لرصد عمليات نقل الأسلحة، وطائرات مسيرة، الأمر الذي رفضه لبنان بشكل قاطع.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وقد هددت الولايات المتحدة الأميركية مراراً بتقليص حجم المساعدات المالية التي تدفعها للقوات الدولية، علماً أن واشنطن تتولى دفع أكثر من 60 بالمئة من ميزانية هذه القوات.

وما سيزيد الأمور تعقيداً في المرحلة المقبلة، هو مسألتان، الأولى عملية إطلاق الصواريخ التي حصلت قبل فترة من جنوب لبنان باتجاه الأراضي المحتلة.

والثانية هي حادثة الاعتداء على الدورية الأيرلندية في الجنوب اللبناني والتي أدت إلى مقتل أحد عناصر الدورية وإصابة عنصرين آخرين، فيما أصدر القضاء العسكري اللبناني قراراً ظنياً يتهم فيه حزب الله بالمسؤولية عن هذه العملية.

يذكر أن هذا الاعتداء حصل في خارج نطاق عمل القرار 1701 أي شمال نهر الليطاني، وهذه الحادثة ستدفع القوى الدولية إلى التشدد أكثر مع أي إجراء يطال عمل هذه القوات في لبنان.

من النقاط التي ستكون حاضرة أيضاً في مداولات القوى الدولية هو الاعتراض على المناورة العسكرية، التي أجراها حزب الله قبل فترة، إضافة إلى استمرار التحركات الشعبية على الحدود في منطقة كفر شوبا ومحاولات إزالة الشريط الشائك للعبور إلى الأراضي المحتلة.

الخبر من المصدر

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading