صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

لبنان على «حبل مشدود» في «خماسية» الأيام الأخيرة من ولاية سلامة

«وقد أكد الرئيس نبيه بري للرئيس نجيب ميقاتي وجوبَ عَقْدِ جلسةٍ للحكومة لتعيينِ حاكِمٍ جديدٍ لمصرف لبنان».

عبارةٌ اختصرتْ المشهدَ السياسي أمس في بيروت وعكستْ أن «خماسية الأيام» الأخيرة من ولاية الـ 30 عاماً (مُدد له خلالها 4 مرات) رياض سلامة ستكون محفوفةً بمناخات محمومة في سياق مناوراتٍ مكشوفةٍ لن تنتهي إلا إلى واحد من سيناريوين: تكليف نواب الحاكم الأربعة تسيير المرفق العام بعد استقالتهم الجَماعية الموعودة في الساعات المقبلة، أو جعْل حاكمية «المركزي» برمّتها، بما في ذلك سلامة، في وضعية تصريف الأعمال، رغم طغيان الاتجاه الأوّل بـ «حقل ألغامه» كونه الأقل اجتذاباً للمتاعب الشاملة.

وجاء طغيانُ تَوَهُّجِ ملف الحاكمية في الأيام الخمسة الأخيرة من أطول ولايةٍ لحاكم مركزي في لبنان والعالم على بدء الموفد الفرنسي جان – إيف لودريان زيارته لبيروت أمس، ليؤكد المؤكد لجهة عدم تَوَقُّع أي «معجزة» على صعيد الأزمة الرئاسية في ضوء الحاجة لفترة زمنية لترسيخ مفاعيل ما عبّر عنه اجتماع مجموعة الخمس في الدوحة (في 17 يوليو الجاري) من استعادة المسار الخارجي توازُناً كان افتقده في الأشهر الماضية مع اندفاعة باريس في «واقعيةٍ» مبالَغ فيها جعلتْها تُسَلِّم: أولاً برئيسٍ من فريق «الممانعة» بذريعة «أن لا إمكان لانتخاب أي مرشح لا يرضى عنه(حزب الله)على أن يُمنح خصومه(جائزة ترضية)في رئاسة الحكومة، قبل أن تعدّل مبادرتها محاوِلة الدفع لطاولة حوارٍ تعوّض الحزب عن عدم وصول مرشحه سليمان فرنجية وثمة مَن تعاطى معها على أنها لن تكون إلا بمثابة(دسّ للسم) في جمهورية الطائف وتوازناتها بطريقة أو أخرى».

وفيما كان لودريان يلتقي بري في مستهل زيارته التي تستمرّ حتى يوم غد في إطار «مهمته في التسهيل والوساطة، بهدف ايجاد الظروف المؤاتية للوصول إلى حل توافقي لجميع الأطراف المعنية بانتخاب رئيس الجمهورية في خطوة أساسية لإعادة تفعيل المؤسسات الدستورية التي يحتاجها لبنان بشكل عاجل للمضي قدماً نحو الانتعاش»، كما قالت الخارجية الفرنسية، فإنّ في بيروت لا صوت يعلو فوق صوت الرحيل الصاخب لحاكم مصرف لبنان الذي تنتهي ولايته في 31 يوليو في استحقاقٍ تقاطَع مع الشغور الرئاسي بما تَعَذَّر معه تعيين خَلَف أصيل وأدْخَل انتقال صلاحيته وفق قانون النقد والتسليف إلى نائبه الأول (الشيعي) وسيم منصوري في دائرة تجاذباتٍ متشابكة على خطين:

– الأول: عدم رغبة بري في وضْع المكوّن الشيعي في فوهة البركان النقدي والمالي بالتوازي مع تحميله مسؤولية إطالة أمد الفراغ.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

– والثاني تَهَيُّبُ منصوري ونواب الحاكم الثلاثة الآخَرين ما سيكون ابتداءً من الأول من أغسطس، ووضْعهم حكومة تصريف الأعمال والبرلمان أمام ما يشبه «الشروط التعجيزية» – لجهة استحالة التزامها – والمتمثّلة بتوفير الغطاء القانوني الذي يتيح الاستمرار بإقراض الحكومة من المركزي (نحو 200 مليون دولار شهرياً) كما التدخل في سوق القطع عبر منصة «صيرفة»، تحت طائلة استقالة رباعية تكون أقرب إلى توقيعٍ على رفْضهم «بمفعول رجعي» السياسات والهندسات التي اعتمدها سلامة والمضيّ بها بعده من خارج مظلّة قانونية.

الموضوع المالي والمصرفي

وإذ أشارت معلومات إلى أن الحكومة تعقد غداً اجتماعاً لبحث الموضوع المالي والمصرفي مواكبةً لِما سيكون نواب الحاكم أعلنوه ولَما سيطلقه سلامة من مواقف – خيارات في إطلالة تلفزيونية مساء اليوم، فقد اعتُبر موقف بري أمس بدعوته الحكومة إلى تعيين حاكم جديد في إطار رفْع السقف تحت سقف اعتراضه على تولي منصوري صلاحيات سلامة، أكثر منه دفعاً لخطوةٍ يدرك تماماً الموانع التي تحول دون إتمامها وليس أقلّها عدم استعداد شريكه في الثنائية الشيعية إلى تغطية مثل هكذا تعيينٍ، هو الذي كان أبلغ المعنيين علناً عبر القنوات الخلفية، بأنه مع أن يتسلم النائب الأول للحاكم وفق ما ينص عليه القانون.

وقد عُزي موقف الحزب لاعتبارات عدة بعضها «ذو وجهين» لناحية عدم الرغبة في استثارة «التيار الوطني الحر» الذي يسعى إلى معاودة الشَبْك معه، ولو بصعوبة فائقة، في الملف الرئاسي، وفي الوقت نفسه إشعار المسيحيين بوطأة ممانعة انتخاب سليمان فرنجية وتالياً تأخير الحل الرئاسي على الموقع الحساسة التي يتولونها في السلطة والإدارة والتي تنتقل تباعاً إلى طوائف أخرى ولو لمرحلة انتقالية.

ورغم الاقتناع بأن تعيينَ خَلَفٍ لسلامة محسومٌ عدم حصوله، فإن هذا الطرح اعتُبر في جانب منه بمثابة«تمهيدٍ»لاستقالة نواب الحاكم، وانعكاساً في جانبٍ آخَر لتعقيداتٍ تلفّ هذه الاستقالة في ضوء إشاراتٍ إلى تبايناتٍ بين هؤلاء وتلميحات من أطراف سياسية إلى أن أحدهم لم يحسم استقالته أو قد لا يكون في واردها، ناهيك عما رافق جلسة مجلس الوزراء أول من أمس من تلميح لإجراءات زاجرة بحقهم ينص عليها قانون العقوبات وبينها «التجريد المدني للموظفين الذين يربطهم بالدولة عقد عام اذا اقدموا متفقين على وقف أعمالهم او اتفقوا على وقفها او على تقديم استقالتهم في أحوال يتعرقل معها سير احدى المصالح العامة».

«هبّات ساخنة» نقدية

وفي موازاة ترقُّب مجريات هذه الأزمة في الأيام المقبلة والخشية المتعاظمة من «هبّات ساخنة» نقدية بين لحظة وأخرى، تُعَزِّزُها سيناريوهات رُميتْ عن «طوفانٍ» يَجري الإعدادُ له وليس سلامة بعيداً عنه، فإن مَهمّة لودريان في جولتها الثانية (بعد جولة يونيو الماضي) انطلقت وسط «لا توقّعاتٍ» حيالها، هي التي تأتي بعد سلسلةِ محطاتٍ عَرَضَها الناطقُ باسم الخارجية الفرنسية من «زيارة الممثل الشخصي للرئيس الفرنسي لشؤون لبنان السعودية من 10 إلى 12 يوليو، ثم قطر حيث شارك في اجتماع حول لبنان مع السعودية وقطر والولايات المتحدة ومصر في 17 الجاري، قبل أن يعود إلى السعودية مرة أخرى في 18 يوليو».

وإذ لن يتأخّر الوقت قبل تبيان الخيط الأبيض من الأسود مما يحمله لودريان «الجديد» من أفكار على أنقاض طرحيْ: فرنجية رئيساً مقابل رئيس حكومة قريب من خصوم «حزب الله» وطاولة حوارٍ نعاها بدوره ضمناً بيان «مجموعة الخمس» حول لبنان الذي دعا لانتخاب في البرلمان وفق الآليات الدستورية ومع تلويح بعقوباتٍ على معرقلي الاستحقاق، فإنّ تصويب «حزب الله» المتواصل على الولايات المتحدة في معرض مهاجمته بيان الدوحة «والاستقواء بالخارج والعقوبات» بدا وكأنه يصيب في شكل مباشر فرنسا ومهمتها باعتبارها وسيطاً لا يملك أدوات تأثير ولم«يُعتمد»سابقاً إلا لأنه كان يتبنى خيار فرنجية وهو ما أعطى مبادرتها ثقلاً مرحلياً.

«التصعيد الشامل»

كذلك تم التعاطي من خصومٍ لـ«حزب الله»مع «التصعيد الشامل» بوجه الولايات المتحدة من قادة الحزب والذي اشتمل على إعلان «مواجهة» لا توفّر نواحي«أخلاقية وفكرية واجتماعية»، على أنه بمثابة استدراجِ واشنطن إلى الخط الأمامي للأزمة اللبنانية باعتبار أن أي تراجعاتٍ في الملف الرئاسي تكون من ضمن أخذ وردّ يرتبط بمقتضيات ملفاتٍ استراتيجية تخوضها إيران (ليس أقلها الملف النووي) وأن أي ثبات على الموقف المتشدد رئاسياً يكون تعبيراً عن سياقاتٍ أخرى تحت السقف الاقليمي – الدولي نفسه.

وكان لافتاً أمس إعلان نائب الأمين العام لـ «حزب الله» الشيخ نعيم قاسم، أن «الحزب ملتزم القوانين والمعايير الأخلاقية، لكن هناك قوى أخرى تريد الرئاسة المدعومة بمظلة خارجية كخريطة للغلبة وتصفية الحسابات، وإضعاف قوة المقاومة ومشروع التحرر»، مؤكداً«سنمد يد التعاون إذا وافقوا، ولكننا سنكون ثابتين بصلابة وبقوة الإرادة الشعبية التي نمثلها، والتي سنعبّر عنها من خلال المجلس النيابي بانتخاب الرئيس المناسب».

وأضاف: «ما تتعبوا حالكم كتير، قد ما دقيتوا وقد ما حكيتو وقد ما عليتوا أصوات هذه المقاومة جبِلت بدمائنا ولبنان تحرر بالدماء المجبولة فلا يمكن أن نتخلى عنها مهما حصل».

تيمور جنبلاط

وفي مقابل تصلُّب «حزب الله»، كان بارزاً موقف للنائب تيمور وليد جنبلاط لصحيفة «لوريان لوجور» رداً على إمكان تبديل «التقدمي الاشتراكي» موقفه والتصويت لفرنجية: «يجب أن أستمع إلى ضميري وللناس الذين أمثلهم: الناس لا يريدون صديق بشار الأسد، اللبنانيون يريدون شخصية جديدة تمثل التغيير. انطلاقاً من هذه المبادئ، اتفقنا على جهاد أزعور نحن والقوات اللبنانية والكتائب وغيرهم من القوى والشخصيات السياسية ودعمنا ترشيحه، ولن نقوم بأي خطوة مغايرة إلا بعد مشاورات معه كما فعلنا مع النائب ميشال معوض».

كذلك تتجه الأنظار إلى حفل تكريمي يقيمه السفير السعودي في بيروت وليد بخاري اليوم لمفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، بحضور حشد من الشخصيات النيابية والسياسية وممثلين لكل من بري وميقاتي والمراجع الروحية.

مجلس الأمن «يحلم بلبنان»
أكّدت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان جوانا ورونيكا، «أن كل الدول في مجلس الأمن موحّدة وتحب أن ينجح لبنان ويتقدم بالإصلاحات السياسية، وبانتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت، وبإجراء مفاوضات مع صندوق النقد الدولي، إضافة إلى التركيز الكبير على الاستقرار في لبنان خصوصاً في الجنوب».

هذا الموقف أبلغته ورونيكا إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الذي وضعتْه «في أجواء جلسة مجلس الأمن الأسبوع الفائت» حول لبنان.

وقالت: «كما أبلغتُه أننا عرضنا في 16 يوليو في نيويورك، فيلماً وثائقياً ثلاثي البُعد عن لبنان اسمه – نحلم بلبنان – بحضور جميع أعضاء مجلس الأمن، وحصد هذا الوثائقي نجاحاً كبيراً. وقدّمنا المشروع هنا في لبنان ولكن أردتُ تقديمه في نيويورك أيضاً حيث لاقى نجاحاً كبيراً، كون الدول في مجلس الأمن المسؤولة عن القرارات الدولية وعن لبنان اكتشفت الإبداع في هذا البلد وأن هناك لبنانيين يهتمون بالبلد، ومستعدون للبقاء والعمل فيه رغم كل الصعوبات».

 

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading