صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

لبنان «الحرب والعيد»… زنار نار وأقواس نور

بقلم : زيزي اسطفان - لبنان اليوم كأنه لبنانان والحياةُ فيه أشبه بحياتيْن، وطقوسُه أقرب ما تكون إلى «صيفٍ وشتاءٍ تحت سقف واحد»... ربما هي واحدةٌ من عجائب بلاد «المفارقات الصعبة» التي تختزنها الحكايةُ - الأسطورة عن طائر الفينيق الذي لم يملّ الرمادَ وغبارَه.

خليطُ أضدادٍ كالخبز اليومي في حياة اللبناني الذي لم تكسره مأساةٌ ولم تَرْدعه حربٌ ولا تُسْقِطُهُ أزمات… حزنٌ وفرحٌ، نزوحٌ وسَهَرٌ، عتمةٌ وأضواء، مآسٍ واحتفالات، موتٌ وحياة.
أضداد كأنها وجْهان لقَدَرٍ يَسْتَلْهِمُ منه اللبناني قُدْرَتَه على البقاء.

في جنوب البلاد حربٌ وموتٌ ونزوحٌ وأوجاع، وعلى امتداد «طولها وعرْضها» أجواءُ أعيادٍ وزينةٌ وأضواء لم تطفئها تهديداتٌ بـ «مكبّرات الصوت» بتحويل بيروت غزة، وتلويحٌ بـ «العصر الحَجَري» وبدمارٍ ما بعده دمار وبأن الآتي أعْظم.
فمع تَصاعُد وتيرة المواجهات في جنوب لبنان واتساع رقعتها إلى أبعد من القرى الحدودية واشتدادِ درجات العنف فيها وارتفاع أعداد النازحين وصولاً إلى ما يناهز 70000، وكذلك عدّاد الضحايا الأبرياء الذين يسقطون دون تمييز بين مدني وعسكري أو إعلامي، يبقى الجنوبُ قُبْلة العدسات التي وجدتْ نفسَها منذ حلول ديسمبر «مقسومةً» بين زنار النار الذي يلفّ الجبهة اللبنانية – الإسرائيلية وبين «قوس النور» الذي شقّ طريقه إلى مناطق عدة تعيش أجواء أعياد الميلاد ورأس السنة وكأنها إعلان «لن ننكّس الأفراح».
لم تَنَمْ «يمنى»، وهي صبية بيروتية تلك الليلة بعدما سمعتْ تهديداتِ نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي وسكرتير وزارة الحرب دان هرئيل بأن «على الطائرات الحربية الإسرائيلية التحليق بطائرات F35 فوق سماء بيروت في شكل منخفض وبسرعة فائقة جداً من أجل كسْر كل زجاج بيوتها في هذا البرد، حتى يشاهد اللبنانيون ماذا سينتظرهم اذا حاولوا التصعيد في الشمال».
ارتعبتْ الأم الشابة وفتحتْ نوافذَ البيت التي لم يَمْضِ وقتٌ طويلٌ على تجديدها بعد تَساقُط زجاجها إثر انفجار مرفأ بيروت، وحملتْ أطفالَها بعيداً عن النوافذ وبقيتْ ساهرةً خوفاً وتَحَسُّباً… في اليوم التالي وبعدما مرّ الليلُ بسلامٍ، كان صغارُها على موعدٍ مع عرْضٍ مَسْرَحيّ عالميّ مُبْهِرٍ على مسرحٍ في منطقة ضبية تحوّل إلى حلبةٍ جليدية لهذا الغَرَض… الحضورُ كثيفٌ، عائلاتٌ مع صغارها من كل المناطق أتوا للاستمتاع بعرضٍ عالمي لا يرونه إلا مرة في السنة. نسوا التهديدات وأغمضوا عيونهم ولو لبرهة عن صُوَرِ المآسي في غزة وجاؤوا للاستمتاع بالفرَح وبراءة الطفولة.
أنطوني ابو أنطون، المسؤول عن إحدى الشركات التي تعنى بالترفيه هو الذي أصرّ على الإتيان بهذا العرض الى بيروت رغم الظروف. ويقول لـ «الراي»: «فكّرنا قبل بضعة أشهر أننا منذ أربع سنوات نمرّ بظروفٍ صعبة ولم نحتفل بأعياد آخِر السنة كما يجب، ولذا قرّرْنا أن علينا إعادة الفرح والاحتفال كما يليق بنا. ولذا حَجَزْنا لاستعراض Christmas on Ice العالميّ مكاناً في لبنان وبدأنا عروضَنا في قصر المؤتمرات في منطقة ضبية الذي رمّمناه ليكون جديراً باستقبال استعراض عالمي بعدما كان مقفلاً لمدة أربع سنوات».
وأثناء التحضيرات لاستقبال هذا الاستعراض، بدأت الأوضاع تتأزم في لبنان وتلغى غالبية الحفلات والنشاطات الترفيهية أو تؤجَّل حتى السنة المقبلة «لكننا أصررنا على عدم التأجيل والإلغاء لأننا رأينا أن من حق كل عائلة لبنانية بصغارها وكبارها أن تشعر بأجواء العيد ولا سيما مع تناقص عدد النشاطات المخصصة للصغار». ويضيف أبو أنطون: «طلبنا بعض التعديل في الشخصيات وأردناها باللون الأبيض لتعطي رسالة سلام وأعدْنا تسجيل أغنية خاصة للسلام. هدفنا أن نرسم بسمة ونساهم في بث أجواء حلوة في أعياد آخِر السنة».
وكأنهما وطنان تحت سماء واحدة؛ في الجنوب المزيدُ من العائلات تنزح من مناطق كانوا يظنونها آمنة، على وقع ارتقاء المواجهات على مقلبي الحدود في ملاقاة سباقٍ أعلنتْه إسرائيل ضمناً بين مساريْن: واحد على البارد وآخَر على الساخن لإبعاد «حزب الله» عن حدودها الشمالية.
مدارس كثيرة في المناطق الحدودية لم تَعُد قادرةً على فتْح أبوابها، وتَشَرَّدَ تلامذتُها في مدارس أخرى أو فُرض عليهم التعلّم عن بُعْد أو خسروا عامهم الدراسي.
مُزارعون فَقَدوا جزءاً كبيراً من موسم الزيتون الذي أتلفتْه إسرائيل بالحرق أو بمنْع أصحابه من بلوغه بسبب القصف.
موسمُ التبغ مَهَدَّدٌ مع عجْزِ المزارعين عن بدء زراعة الشتول الجديدة. الأضرارُ كبيرةٌ والتعويضاتُ لاتزال مثار أخْذٍ وردٍّ ويُتوقع أن تكون في حدود 10 ملايين دولار يدفعها مجلس الجنوب للمتضرّرين. ولكن مهما بلغت قيمتُها فهي حتماً تبقى ضئيلةً لا تعوِّض على الناس الأمان الذي سُرق منهم ولا مستقبل أبنائهم وعامهم الدراسي ولا الأرواح التي أزهقت.
«جمهورية الأمل والفرح»
وفي مقابل هذا الألم، كانت «جمهورية الأمل والفرح» في البترون البلدة اللبنانية الشمالية تقدّم صورة رائعة لبدء احتفالات موسم الأعياد ضاهتْ بها أهمّ المدن الأوروبية المشهورة بأسواقها واحتفالاتها الميلادية.
فقد أصرّ أهلها على جعْلها «عاصمة الميلاد» على مدى 35 يوماً.
رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل قال في كلمة له ألقاها في المناسبة: «قررنا أن نتحدى الحزن والظلم والمآسي ونقول لا، البترون ستبقى عاصمةً للفرح وستقف في وجه كل التحديات، فتعطي أضواؤها الأملَ ويفرح الأطفالُ في شوارعها، وإذا احتفلْنا بالميلاد فهذا لا يعني أننا منفصلون عن الأحداث التي تحصل، بل نحن بذلك نكون السنَد ونؤكد أن لبنان والبترون أقوى من كل الأحزان ويفرضان الفرح والبهجة بالميلاد».
وختم بدعوة مفتوحة لكل اللبنانيين والمغتربين من كل المناطق والأديان للاحتفال معاً بالميلاد في البترون وعيش التسامح والانفتاح بعيداً عن الانغلاق والتعصب.
ويتوقع أن تشهد البترون مئات آلاف الزوار في هذه الفترة وكذلك مدينة جبيل التي تستمرّ في تقليدها السنوي بتحويل المدينة الى شلال من الأضواء والزينة والفرح.
أما بيروت التي بالكاد استعادتْ أنفاسَها بعد انفجار المرفأ فتُجاهِدُ بدورها لتلمّ أشلاءَ الفرح التي تبعثرتْ في ذلك اليوم المشؤوم، وهي اليوم رغم تأثُّرها الشديد بالحرب الدائرة في الجنوب اقتصادياً وسياحياً ونفسياً، تكافح لاستعادة بعضٍ من وهجها.
أكبر معرض ميلادي
على مساحة 10000 متر مربع وفي قلب العاصمة بيروت يمتدّ أكبر معرض ميلادي يشهده لبنان. فأكثر من 250 عارضاً سيشكلون الحدَث الاحتفالي والترفيهي الأبرز في موسم الأعياد، في استثمارٍ ضخم تَطَلَّبَ جهوداً كبيرة. سينتيا وردة صاحبة شركة In Action Events تقول لـ «الراي»: «كان في برنامجنا إقامة المعرض الميلادي كل عام، لكن منذ العام 2019 لم تسمح الأوضاع بذلك، وأقمناه العام الماضي بشكل مختصر، وهذه السنة يعود ليكون أكبر المَعارض. لو توقّفْنا لَمَنَعْنا الرزقَ عن مئات العائلات من عارضين وعمّال إضاءة وأمن وتنظيف ومواقف. توقُّف المعرض يعني تَضَرُّر أكثر من 500 شخص. وفريقنا متحمّس للعمل ونريد زرع الفرح والأمل وخصوصاً للأولاد».
وتضيف: «لا شك في أن أصواتاً منتقدة سترتفع هنا وهناك. ولهؤلاء نقول إن اللبناني ضحى وأعطى من ناسه ورزقه، وهذا الحدَث لا يضرّ بأحد بل يُبْقي الإيجابيةَ والأملَ في وقتٍ نحن بأمسّ الحاجة إليهما. شعار المعرض(السلام على الأرض) وجزء من ريعه سيذهب الى الجيش اللبناني، هذه المؤسسة الجامعة لكل الوطن. في لبنان اليوم لا أحد يتحمل الحرب وعلينا أن نُبْقي أعصابَنا وأدمغتنا هادئة لنتمكن من الاستمرار والقيام بنشاطات تخدم البلد».
القلق موجود بلا شك لكن الالتزام أقوى، بحسب وردة: «إذا أوقفنا مشروعاً بهذا الحجم فإننا نعطي مثالاً سيئاً وقد يتبعنا كثيرون. نحن على العكس أمنّا لصغارنا من كل المناطق مساحة آمنة 100 في المئة تجمع بين التسلية والإبداع ليعيشوا وقتاً ممتعاً مستقطَعاً من هذا الزمن السيئ. ومن جهة أخرى أمّنا للحرفيين اللبنانيين وللمهارات اللبنانية وللشباب وربات البيوت الفرصةَ لعرض منتجاتهم من مؤونة وأعمال يدوية وابتكارات ومنتجات متنوعة ليستفيدوا من هذا الاتصال المباشر مع الزبائن ويتحدّوا الأزمة المالية. كلنا أمل بأن ينجح هذا التحدي رغم كل الظروف».
غريب ومدهش هذا البلد الصغير القادر على النهوض من رماده في كل مرة. مجمع أسواق بيروت، الذي أقفل أكثر من 80 في المئة من محاله إثر ثورة 17 اكتوبر 2019 بعدما تحوّل مركزاً لأحداثها وبعد انفجار المرفأ الذي ألحق به أضراراً فادحة، يستعدّ لولادة جديدة.
فبجهود من محافظ بيروت القاضي مروان عبود وشركة سوليدير كان من المقرَّر أن يعاد افتتاح نحو 90 في المئة من متاجره ومطاعمه، لكن الأوضاع المستجدة بعد الحرب في الجنوب أخّرت قليلاً افتتاح بعض المحلات، لكن الأسواق أصرت على نشْر الأضواء والزينة والنشاطات الميلادية الخاصة بالأطفال رغم العثرات.
وهذا التأخير لم يمنع الشاب أنطوني شقير من افتتاح محل كبير للشوكولا في مجمّع أسواق بيروت. الشاب الذي لم يتخط الـ26 من عمره مؤمِن بلبنان ولا يريد مغادرته على غرار مئات آلاف الشباب اللبنانيين.
ويقول لـ «الراي»: «هنا الأساس. لن نترك البلد لأهلنا فنحن المستقبل. لا نريد لبيروت وأسواقَها أن تبقى ميتة، واجبنا العمل لإعادة إحيائها. وأردتُ افتتاح هذا الفرع في موسم الأعياد لأن الاستسلامَ ممنوع. مَن يستثمرون اليوم في الأسواق هم من جيل الشباب يعملون بكل طاقتهم لإطلاق مشاريعهم الخاصة وتحسين أوضاعهم. التجار خائفون من الاستثمار لكنني لست خائفاً وسأفتتح في مدينة صور الجنوبية محلاً تجارياً كبيراً للمفروشات رغم كل التحديات… الخوف يشل البلد ولا يمكننا الاتكال على حكّامنا الذين اختفوا وقت الشدة، علينا القيام بما يتوجب بدلاً منهم».
الزينة خجولة
في الشوارع والمناطق، تبقى الزينةُ خجولةً، فالبلدياتُ التي تقف على شفير الإفلاس غير قادرةٍ على تَحَمُّلِ كلفة تزيين الشوارع ولا حتى استبدال بضعة مصابيح من أضواء الزينة بحال احترقت. والعمال الذين سيكلَّفون بوضْع الزينة يكادون لا يقبضون أجورَهم الشهرية كما قال لنا نبيل كحالة رئيس بلدية سنّ الفيل. لكن رغم ذلك تسعى البلديات ولو باللحم الحيّ لبثّ بعض مظاهر العيد المختصَرة في شوارعها ولا سيما التجارية التي تفتقد الى زحمةِ الزبائن القديمة التي كانت تشهدها في مثل هذه الأيام من كل سنة.
… إنها الأعياد التي تحلّ هذه السنة في زمن الحرب وكوابيسها، علبَ هدايا ولو تشظّتْ بالانهيار المالي وصارت رمزيةً أو متواضعة، وسهراتٍ من «حواضر البيت» أو تحت أضواء الليل المزروع قطرات ضوء، وهبّاتِ حزن وخوف تطلّ مع رياح الجنوب الساخنة وميدانه المشتعل.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *