صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

كيسنجر ونظام الأسد.. أمان حدود إسرائيل واختراق أمن لبنان

عن عمرٍ تجاوز القرن من الزمن ببضعة شهور، توفي هنري كيسنجر، “ثعلب” السياسة والدبلوماسية الأميركية وأبرز وزراء خارجيتها، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس داخل منزله بولاية كونيتيكت؛ بهدوء تام، على عكس حياته المليئة بالتوترات والحروب، الساخنة منها والباردة، وخاصة خلال تسلّمه حقيبة وزارة خارجية الولايات المتحدة في عهدي الرئيسين ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد، بين عامي 1969- 1977.

في تلك الفترة، لعب كيسنجر دوراً دبلوماسياً مثيراً للجدل في مختلف القضايا والملفات الدولية، وفي مقدمتها سياسة الانفراج الدولي مع الاتحاد السوفييتي في أعقاب التفاوض على اتفاقيات باريس للسلام وإنهاء التدخل الأميركي في حرب فيتنام الدموية، وتنسيق فتح العلاقات الأميركية مع الصين، والترويج لشاه إيران باعتباره “مرساة السياسة الأميركية في الخليج العربي” ما دفع الشاه إلى رفع أسعار النفط وتفاقم حالة جنون العظمة لديه، ما أدى إلى نشوب ما عُرف بـ “الثورة الإسلامية في إيران”، وفق ما أوردت صحيفة “الواشنطن بوست” الأميركية.

كيسنجر ونظام الأسد

على الصعيد العربي، والسوري بصورة خاصة، كان لكيسنجر الدور الأبرز في لعب دور ما كان يُعرف بـ “الوسيط الدبلوماسي المتنقّل في الشرق الأوسط” لإنقاذ إسرائيل من الحرب التي شنتها عليها سوريا ومصر في السادس من تشرين الأول/ أكتوبر 1973، وما تبعه من تكريس حالة “السلام” المبطّن بين إسرائيل والنظام السوري برئاسة حافظ الأسد، وإطلاق يد الأخير في لبنان خلال الحرب الأهلية.

الكاتب البريطاني “باتريك سيل”، مدوّن سيرة حافظ الأسد وأحد أهم مروّجي سياساته لدى الغرب الأوروبي وأميركا، يتحدث في كتابه “الأسد والصراع على الشرق الأوسط”، بصورة واضحة عن العلاقة التي توطّدت كثيراً بين كيسنجر وحافظ الأسد، إلى حدّ أنّهما أمضيا معاً في الفترة الممتدة من 29 نيسان إلى 29 أيار 1974 قرابة 130 ساعة، سجّل خلالها كيسنجر 26 حالة وصول ومغادرة إلى مطار دمشق. فيقول باتريك واصفاً الحالة بأن: “الأسد كان متشوّقاً لتعلم الكثير عن العالم، ووجد كيسنجر معلّماً خصوصياً جاهزاً”.

وبقي كيسنجر في ذاكرة السوريين مرتبطاً بمنعطفين تاريخيين: الأول، اتفاقية فصل القوات بين سوريا وإسرائيل في أيار عام 1974، والتي منحت دولة الاحتلال حدودها الأكثر أماناً منذ ذلك الحين. والثاني، دخول “الجيش السوري” إلى لبنان في حزيران عام 1976، بضوء أخضر أميركي، وبدعم من كيسنجر نفسه، الذي وصف النظام السوري في إفادة قدمها أمام لجنة من لجان الكونغرس الأميركي، في نيسان 1976 (أي قبل شهرين من الدخول إلى لبنان)، بأنه يتميز بروح “المسؤولية” والحفاظ على سلامة الطوائف، معتبراً دور النظام بأنه “بنّاء”.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

كيسنجر والمفاوضات مع حافظ الأسد 

يتحدث كيسنجر عمّا دار بينه وبين حافظ الأسد خلال زياراته المكوكية الكثيرة لدمشق بين عامي 1973 و1976، في جزء من مذكراته حمل عنوان “سنوات التجديد”، تناول فيه جلسات مفاوضات عقدها مع الأسد الأب عام 1975، حيث قال: “عندما تفاوضت معه، اتبع الأسد إجراءً من ثلاث مراحل، مما عكس أساس قوته وسلطته. أولاً كان يقابلني مع مترجمي وحدنا. الأمر الذي كان يمكّنه من التحكم فيما سيُنقل إلى مساعديه. ثم كان يستدعي مجموعة ضباط عسكريين ليستمعوا إلى نسخة مختصرة من حوارنا. وأخيراً، كانت تنضم إلينا مجموعة مدنية للاستماع لشرح أشد اختصاراً”.

تلفت هذه الجزئية إلى أن حافظ الأسد كان حريصاً على التفاوض مع الأميركيين -وحده فقط- وبأنه كان حريصاً على التحكم بما سيعرفه مساعدوه من محتوى ذاك التفاوض. وأن أقرب مساعديه كانوا من العسكريين، وربما تلك إشارة إلى ضباط أمنيين ذوي خلفية عسكرية. والأبرز، أن أدوار المستشارين المدنيين، كانت ضئيلة، وكانوا يطلعون على أضيق نُسخة متاحة مما جرى في التفاوض، وهو ما يقلل من الأدوار التي كانت تُنسب لوزير الخارجية يومها، عبد الحليم خدام. ويوحي ذلك، بوجود جوانب غير معروفة من التفاوض بين الأسد الأب وكيسنجر، حتى لدى المقرّبين من الأسد الأب. فالأخير، كان لا يأتمن أحداً على ما يدور بينه وبين الأميركيين، فكان يكتفي بـ كيسنجر والمترجم المحسوب على الأميركيين أيضاً.

ويضيف كيسنجر: “كان الأسد اختصاصياً في المضي بالتفاوض ساعياً وراء الحصول على كل تنازل ممكن، حتى لو عنى ذلك تعريض كل المفاوضات للخطر، وإضعاف موقف سوريا بشكل عام”. وهنا، يظهر التقييم الحقيقي من جانب كيسنجر، للحس التفاوضي لدى حافظ الأسد.

ويتابع في موضع آخر من مذكراته، أشار فيه إلى زيارة وزير الخارجية حينذاك، عبد الحليم خدام، إلى واشنطن، في صيف العام 1974، فيقول: “لم يستعرض (خدام) أياً من المواقف النضالية التبجحية في واشنطن والتي كانت تميز لقاءاتنا الأولى في دمشق، وتجنب الإشارة إلى أي تهديدات بخصوص التحرك العسكري السوري المنفرد”. كان ذلك، بعد أن فوّت الأسد الأب فرصة سابقة، بالانخراط في محادثات سلام جدية مع إسرائيل، إذ اتخذت مصر مساراً منفرداً في ذلك، وخشي الأسد الأب أن يتعرض للعزلة، وقَبِل وفق رواية كيسنجر، بانسحاب إسرائيلي جزئي آخر من جزء من الجولان، على غرار الانسحاب من القنيطرة، الذي أسس لاتفاق فصل القوات و”فضّ الاشتباك”.

لاحقاً، تعلّم الأسد الأب من إخفاقاته السابقة، وهو ما أشار إليه كيسنجر، حينما قال إنه وجد الأسد قد تغيّر كثيراً بعد سنة ونصف من أول لقاء به، إذ كان مستعداً للمشاركة في عملية السلام، ومتقبلاً لفكرة المفاوضات الرسمية لإعلان وقف الحرب بين سوريا وإسرائيل. وحظي كيسنجر، وفق وصفه، باستقبال حارٍ، وبشكل غير عادي، في دمشق. لكن الإسرائيليين يومها، كانوا يرفضون بشكلٍ مطلق، تقديم أي تنازلات أخرى في هضبة الجولان، بعد اتفاق فصل القوات.

خدام: كيسنجر دُهش بموافقة حافظ الأسد على “فض الاشتباك”!

أما عبد الحليم خدام، فيكشف من خلال أوراق حملها معه من دمشق إلى باريس في العام 2005 قبل إعلان انشقاقه في نهاية ذلك العام، تفاصيل المفاوضات التي قادها كيسنجر بين دمشق وتل أبيب عقب اتفاق وقف إطلاق النار في الـ25 من تشرين الأول 1973. وبحسب الخدام، فإن كيسنجر “ذهل وفوجئ” بموافقة حافظ الأسد على اتفاق فض الاشتباك، و”طلب أن يختلي بمستشاريه جانباً بضع دقائق. ومن المفاجأة أنه عندما توجه -كيسنجر- إلى طرف القاعة تعثر وكاد أن يسقط”.

كيسنجر وإدخال حافظ الأسد إلى لبنان

وفي عام 1976، عمل كيسنجر على هندسة خطة دخول حافظ الأسد إلى لبنان. ففي الجزء الأول من مذكراته، كتب أنه “إذا كان التاريخ يعلمنا شيئاً، فهو عدم وجود سلام دون توازن…”. وكان يقصد كيسنجر بذلك أنه يفضّل دوراً لنظام الأسد في لبنان على الدور المصري في عهد أنور السادات، الذي كان يدعم “الحركة الوطنية” بقيادة الراحل كمال جنبلاط والمتحالفة يومها مع منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات -المكروه من قبل حافظ الأسد.

مبدأ التوازن ذاك، دفع كيسنجر لإقناع إسرائيل بإعطاء الضوء الأخضر لدخول “الجيش السوري” إلى لبنان، فأبرق إلى سفيره في دمشق، ريتشارد مورفي، يأمره بالتفاوض مع حافظ الأسد حول التدخل في لبنان، ولعب “الورقة الإسرائيلية” في لحظةٍ اقتربت فيها الحركة الوطنية بقيادة جنبلاط من تحقيق نصر على الجبهة اللبنانية.

كما أمر كيسنجر دبلوماسييه في لبنان باللعب على مخاوف المسيحيين، ووضع الخيار أمامهم، بين قبول معونة حافظ الأسد أو الهجرة عبر المتوسط. بهذه الطريقة، أطلق الوزير الأميركي مناورته الكبرى التي انتهت إلى التفاهم على اتفاق قسّم لبنان إلى مناطق نفوذ بين سورية وإسرائيل تحت الإشراف الأميركي.

أسّس دخول “القوات السورية” لعقد تفاهمات بين الولايات المتحدة وحافظ الأسد في لبنان، تعرضت لهزّات عدة، ولكن واشنطن ظلّت محافظة عليها لنحو 3 عقود، حتى أوقفت ذلك الضوء الأخضر في 2005، حين أجبرت الأسد الابن على الانسحاب من لبنان عقب جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق، رفيق الحريري.

كيسنجر في رواية النظام السوري

في عام 2017، أعدّت المستشارة السياسية والإعلامية لرئيس النظام السوري، بثينة شعبان، كتاباً حمل عنوان: “حافة الهاوية – وثيقة وطن: الرواية التاريخية لمباحثات حافظ الأسد وهنري كيسنجر”، بعد أن منحها بشار الأسد إمكانية الوصول إلى الأرشيف الخاص بـ “القصر الجمهوري”.

تضمّن ذلك الكتاب رواية النظام لتفاصيل نفس المحادثات التي جرت بين حافظ الأسد وهنري كيسنجر بين عامي 1973 و1976. وبحسب ما ورد في الصفحات ما بين (40- 45) من الرواية، زعمت شعبان أن كيسنجر، المتبجح، تعرّض لخطة استقبال مدروسة مسبقاً خلال أول زيارة له إلى دمشق، في عام 1973. حيث تم تأخير اجتماعه مع حافظ الأسد لساعات، وخلال الاجتماع الذي استمر ساعات أخرى، جلس كيسنجر مقابل لوحة تظهر معركة “حطين” التي انتصر فيها صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين، وحرّر على إثرها مدينة القدس.

كان الدافع الرئيس لإطلاق ذلك الكتاب بما تضمّنه من مزاعم، هو محاولة لانتشال نظام الأسد الابن من المخاطر المحيقة به، وبشرعيته، عقب اندلاع ثورة السوريين عام 2011، وتجميل سمعة حافظ الأسد التي ارتبطت تاريخياً -وفق البروباغندا العقائدية-  بـ “صلابته” في مواجهة الغرب، من خلال النيل من كيسنجر، الدبلوماسي الأميركي الذي بقي محافظاً على تأثيره في الساحة السياسية الدولية حينذاك، والذي كانت آراؤه تحظى بالتفاعل من جانب أبرز قادة العالم حتى وفاته. خاصة وأن رواية شعبان/ النظام، حظيت بترويج من جانب بعض الكتاب الغربيين الكارهين لـكيسنجر، المعروف بتورطه في انقلابات استهدفت بعض الأنظمة، وإعادة رسم حدود دول أخرى، خلال فترة وجوده في الإدارة الأميركية خلال مرحلة السبعينيات.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *