صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

“كبسوا وشيروا”.. هكذا تحولت مأساة مخيم عين الحلوة إلى فرصة تربح مالي

بقلم : أسرار شبارو - ظاهرة جديدة برزت مع اندلاع المعارك في مخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، تمثلت باستغلال ناشطين على تيك توك للأحداث من خلال فتح بث مباشر معظم ساعات الليل والنهار، والطلب من المتابعين التفاعل معهم، محوّلين الحدث الدموي إلى ساعات ترفيهية، ونقاشات سطحية للاستفادة المادية.

“كبّسوا وشيّروا”… هي العبارة التي لم ينفك الناشطون خلال بثهم المباشر من أماكن مطلّة على المخيم في ترديدها، وهم ينتظرون احتدام المعارك لجذب أكبر عدد من المتابعين، لعلّ بعضهم يدعمهم بهدايا يمكن تحويلها إلى عملة نقدية، ولكي تمر ساعات البث الطويلة من دون ملل، تبدأ النقاشات والتحليلات وإبداء الآراء التي لا تخلو من العنصرية.

ولم يقتصر استغلال الحدث في المخيم على الناشطين الذين يسكنون على مقربة منه، أو الذين قصدوا أماكن مطلّة عليه، بل شمل كذلك آخرين يقيمون في لبنان وحتى خارجه، أبوا أن تمّر جولات القتال من دون تحقيق أرباح بطريقة ما، ففتحوا بثاً مباشراً لمناقشة ما يدور، مع طرح سؤال أساسي على المشاركين الإجابة عليه، على سبيل المثال فيما إن كانوا مع تدخل الجيش اللبناني في المعارك أو مع سحب السلاح من المخيمات الفلسطينية.

لا شك أن الناشطين، أو كما يطلق عليهم “التيكتوكرز” من كل دول العالم، يجدون في التيك توك، وسيلة لجني الأموال لاسيما من خلال البث المباشر والتحديات التي باتت جزءا أساسياً من وسيلة التواصل هذه، لكن أن يصل الأمر إلى استغلال القصف والدمار والموت من أجل تحقيق الأرباح فهذه ظاهرة جديدة في لبنان لها الكثير من الدلالات.

يذكر أن “عين الحلوة” شهد اشتباكات بين حركة فتح ومجموعات أصولية متشددة في المخيم، استمرت من مساء الخميس الماضي حتى مساء أمس، حيث تم التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار بين القوى الفلسطينية بعد اجتماعها مع المدير العام للأمن العام بالإنابة اللواء الياس البيسري، لكن الالتزام بالاتفاق لم يطل، لتعود المواجهات بعد ظهر اليوم الثلاثاء من جديد.

أهداف متعددة

منذ اندلاع المعارك في “عين الحلوة”، واظب محمد على البث المباشر لعدة ساعات يومياً من ساحة مطلّة على المخيم على مقربة من منزل عمّه، ويقول “عدة أهداف أصبو إلى تحقيقها من ذلك، على رأسها زيادة عدة متابعي صفحتي، مما يؤسس لاستفادة مادية أكبر فيما بعد” ويشرح: “قررت أن أتخذ من التيك توك مصدر رزق لي، وأنا في طور وضع أساس مشروعي الذي يزداد صلابة كلما ازداد عدد المتابعين”.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

مادياً، لم يحصل محمد على مبالغ كبيرة من البث المباشر للمعارك كما يشير في حديث لموقع “الحرة”، “اقتصر الأمر على دعمي بالورود وقيمة كل منها بضعة سنتات، ومع ذلك يمكن الوصول إلى مبلغ لا بأس به من كثرة الدعم منها، لكن كما يعلم الجميع أسعار باقات الإنترنت في لبنان مرتفعة، والبث المباشر يحتاج إلى الكثير من الميغابايت”.

محمد راض عن نتيجة ما حققه إلى الآن من البث المباشر، ويقول “ارتفع عدد متابعي صفحتي ستة آلاف شخص، ساعد في ذلك إجابتي على كل رسالة تصلني، فأنا شخص اجتماعي، ولو لم أكن كذلك لما أمضيت كل تلك الساعات على التيك توك”، وفيما إن كان يستغل حدثاً مأساوياً أجاب “بالتأكيد كلا، فأنا أنقل صورة ما يحدث إلى العالم تماماً كأي وسيلة إعلامية”.

وساهم عدم بث القنوات التلفزيونية اللبنانية لما يدور في مخيم “عين الحلوة” في زيادة تفاعل رواد “تيك توك” مع تغطية الناشطين للمعارك، بحسب ما يقوله الصحفي الخبير في مواقع التواصل الاجتماعي، عمر قصقص، ويشرح “عدة أهداف يحققها البث المباشر للناشطين، على رأسها جمع الأموال من خلال إرسال الهدايا لهم من الوردة إلى الأسد والحوت وغيرها، التي تسيّل إلى نقود بالدولار، يتقاسمها الناشطون والتطبيق مناصفة، إضافة إلى زيادة عدد متابعين صفحتهم”.

ويضيف في حديث لموقع “الحرة” أن “طلب الناشطين من المتابعين “التكبيّس” هدفه رفع عدد اللايكات على الفيديو، أما طلبهم مشاركة الفيديو فهدفه رفع عدد المشاهدين، وكل ذلك يصبّ في خانة ظهور البث عند أكبر عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي من دون أي مردود مادي، إذ تقتصر الاستفادة المادية فقط على الهدايا التي يتم إرسالها لهم”.

ولا يبالي الناشطون بتعريض حياتهم للخطر خلال نقل جولات القتال في المخيم، يقول قصقص “ففي ظل الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان وارتفاع نسبة البطالة، أصبح التيك التوك وسيلة لتأمين مدخول مادي بالدولار يفوق رواتب عدد كبير من الوظائف، فالداعمون يصرفون ملايين الدولارات شهرياً على هذه الوسيلة الاجتماعية، ومنهم من يستغلونها لتحقيق أهداف خارجة عن القانون كتبييض الأموال والمخدرات والدعارة”.

دائرة مفرغة

يضع بعض الناشطين على “تيك توك” بث جولات القتال مباشرة في خانة شغفهم بنقل صورة ما يحدث فقط من دون أي بعد مادي، منهم علاء الذي أكد أنه من أبناء المخيم الذين دفعوا ثمن الاقتتال بتهجيره وعائلته من منزله، ويقول “لا أنتظر دعماً من أحد، فأنا أدفع ثمن الإنترنت باهظاً من أجل أن يرى الجميع ماذا يحصل في مخيمنا، وفي ذات الوقت أطّلع على رأي المتابعين بما يدور”.

ويضيف علاء، في حديث مع موقع “الحرة” أنه “لا يمكن إنكار أن هناك من يستغلون الدم والدمار لجمع المال، لكن ذلك لا يعمم على الجميع، فلكل ناشط هدفه من نقل المعارك، ولا أنكر أن التفاعل معي خلال البث يسعدني ويدفعني إلى إطالة مدته لحوالي ست ساعات يومياً”.

تصف أستاذة العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية، أديبة حمدان، التيك توك، بأنه “من أهم وسائل التواصل الاجتماعي. هو وسيلة إعلامية بحد ذاتها، حتى وإن كان من ينشرون فيه غير محترفين، وبما أنه من الوسائل الأولى المتداولة اليوم، يُعتمد عليه ببث الأخبار، ومن ضمنها ما يحدث في عين الحلوة، لكن الهدف ليس إخبارياً فقط، بل يحمل رسائل سياسية وأمنية، منها تضخيم المشكلة أو بث الرعب أو نقل صورة سلبية عما يحدث في لبنان من أزمات، وهو ما يخدم الصورة السيئة التي تروّج عن البلد، من دون أن ينفي ذلك الهدف الربحي”.

ويستغل الباحثون عن جني الأموال، كما تقول حمدان لموقع “الحرة” “صورة إنسانية سواء كانت جثماناً أو انفجاراً أو زلزالاً، وبغض النظر عن المأساة التي نراها فإن الهدف المادي هو الغالب”.

آثار مستقبلية

وتشدد: “نحن أمام وسيلة جديدة لجني الأموال أياً تكن نتائجها وآثارها السلبية على المجتمع، وهي وسيلة يصعب ضبطها ومراقبتها كونها بمتناول الجميع من مختلف الأعمار وفي كل الأوقات، من هنا نحذر من الفوضى في استخدامها، كونها ستؤثر بشكل مباشر وغير مباشر وبالمستقبل القريب والبعيد على قيم الفرد وأخلاقه”.

ويحدد بعض “التيكتوكرز” قيمتهم الذاتية بمدى الاستقطاب الذي يحققونه على وسائل التواصل الاجتماعي، أي بعدد المشاهدات واللايكات والتفاعل، كما تقول مديرة جمعية “مفتاح الحياة”، الأخصائية النفسية والاجتماعية، لانا قصقص، وكل ذلك “أصبح مرتبطاً بجني الأموال من خلال البث المباشر الذي قد يُشترط بعدة ساعات يومياً تحددها وكالات لديها عقود مع ناشطين، مما يجبر هؤلاء على عدم الأخذ بعين الاعتبار الموضوع الذي يتناولونه لتعبئة الوقت المطلوب منهم”.

ووصل الأمر كما تقول قصقص لموقع “الحرة” إلى “مرحلة تسامح المؤثرين مع العدوانية والعنف، فالأحداث الدموية أصبحت فرصة لإثبات النفس، فهم للأسف محصورون في دائرة مفرغة همّهم الشهرة المزيفة والأموال الآنية بعيداً عن الواقع ومن دون أي تخطيط للمستقبل”.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading