صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

كانوا ينفذون خطة “المنطقة العازلة” المثيرة للجدل.. تفاصيل مهمة الـ21 جنديا القتلى بغزة

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، أن إسرائيل كانت تحاول هدم جزء من ضاحية فلسطينية في إطار مساعيها لإنشاء “منطقة عازلة” بين قطاع غزة وإسرائيل، وذلك حينما قتل 21 جنديا في انفجار، الإثنين.

ونقلت الصحيفة تلك المعلومات عن 3 مسؤولين إسرائيليين وضابط مشارك في عمليات الهدم وسط غزة.

وأوضح المسؤولون الذين فضلوا عدم الكشف عن هويتهم لحساسية الأمر، أن إسرائيل تهدف إلى هدم العديد من المباني الفلسطينية القريبة من الحدود من أجل إنشاء “منطقة أمنية”.

وأوضح اثنان من المسؤولين أن الهدف هو “إنشاء منطقة عازلة تصل إلى 0.6 ميلا على طول الحدود مع غزة، والبالغة نحو 36 ميلا”.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الإثنين، مقتل 21 من جنوده في وسط قطاع غزة، إثر انفجار قذيفة “آر بي جي” استهدفت دبابة كانت تحمي قوات إسرائيلية داخل مبنيين كان قد تم تفخيخهما، بهدف هدمهما باعتبارهما “بنى تحتية إرهابية”. وتسبب الانفجار في مقتل الجنود داخل المبنيين وبجوارهما.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

يذكر أن 3 جنود آخرين قتلوا في نفس اليوم (الإثنين) بمعارك في قطاع غزة.

وتعليقا عما حدث للجنود الـ21، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري، خلال مؤتمر صحفي الإثنين: “انهار المبنيان نتيجة الانفجار، فيما كانت معظم القوة داخلهما أو بقربهما”.

كما أشار إلى أن الجيش الإسرائيلي “يواصل دراسة الأمر ويحقق في تفاصيل الحادثة وأسباب الانفجار”.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، يوم مقتل الجنود بأنه “من بين الأيام الأصعب منذ بدء الحرب”. وقال في بيان، الإثنين، إن “الجيش فتح تحقيقا لاستخلاص العبر وللحفاظ على حياة الجنود”، مؤكدا أن “القتال مستمر حتى تحقق الحرب أهدافها”.

فيما كتب الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، عبر منصة “إكس”، الإثنين، أنه “صباح صعب بشكل لا يطاق”، مضيفا: “حتى في هذا الصباح الحزين والصعب، نحن أقوياء.. ومعا سننتصر”.

وتهدف إسرائيل بإنشاء المنطقة العازلة إلى تفادي تكرار هجمات مثل التي جرت في السابع من أكتوبر، حيث شنت حماس هجوما غير مسبوق على البلدات الجنوبية الإسرائيلية، مما أسفر عن مقتل 1140 شخصا، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، حسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى أرقام رسمية.

واختطف خلال الهجوم نحو 250 شخصا نُقلوا إلى قطاع غزة، حيث لا يزال 132 منهم محتجزين كرهائن، بحسب السلطات الإسرائيلية. ويرجح أن 28 على الأقل لقوا حتفهم.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ”القضاء” على حماس، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، مما أسفر عن سقوط أكثر من 25 ألف قتيل، معظمهم من النساء والأطفال، بحسب وزارة الصحة في القطاع.

كما تسعى إسرائيل بإنشاء المنطقة العازلة إلى “إقناع الإسرائيليين الذين تم إجلاؤهم من تلك البلدات الجنوبية (غلاف غزة)، بالعودة إلى منازلهم”.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن الجيش الإسرائيلي، أن قواته “تحدد وتدمر البنى التحتية الإرهابية، بجانب أشياء أخرى داخل المباني”، قائلا إن تلك الخطوات “ضرورية” لتنفيذ خطة دفاعية لحماية جنوبي إسرائيل.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *