صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

في ظل “تعليق التمويل”.. قائمة بأهم الدول المانحة للأونروا

قررت عدة دول من بين أكبر المانحين لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، تعليق دعمها للمنظمة الأممية بعد اتهامات إسرائيلية بتورط عدد من موظفيها في هجمات السابع من أكتوبر، وذلك رغم التحذيرات من تأثر عمل الوكالة، وخصوصا في قطاع غزة الذي يعاني من كارثة إنسانية بالفعل.

وكانت اليابان آخر تلك الدول، حيث أعلنت تعليق التمويل الإضافي للأونروا. وقالت وزارة الخارجية في بيان، الإثنين، إنها “تشعر بقلق بالغ إزاء المزاعم المتعلقة بضلوع موظفين من الأونروا في الهجوم الإرهابي على إسرائيل”.

ودعت طوكيو الأونروا “بشدة على إجراء التحقيق بطريقة سريعة وكاملة”.

تعتبر اليابان سادس أكبر جهة مانحة للوكالة، بمبلغ يتجاوز 30 مليون دولار، وفقا لبيانات الأونروا لعام 2022.

وعلقت مجموعة من أكبر المانحين، على رأسهم الولايات المتحدة، دعمها للأونروا، وذلك بعد التقارير التي صدرت الأيام الماضية عن مشاركة بعض الموظفين من الوكالة في هجمات حماس (المدرجة على قوائم الإرهاب الأميركية) ضد بلدات جنوبي إسرائيل في 7 أكتوبر.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وردا على تحركات تلك الدول، أكد المفوض العام للأونروا، فيليب لازاريني، أن أونروا هي الوكالة الإنسانية الرئيسية في غزة، مؤكدا أن الكثيرين “يشعرون بالجوع في الوقت الذي تدق فيه عقارب الساعة نحو مجاعة تلوح في الأفق”.

واعتبر أنه “أمر صادم أن يتم تعليق تمويل الوكالة كرد فعل على ادعاءات ضد مجموعة صغيرة من الموظفين، خاصة بالنظر إلى الإجراء الفوري الذي اتخذته الوكالة بإنهاء عقودهم، وطلب إجراء تحقيق مستقل وشفاف”.

فيما أعلن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الأحد، فصل 9 موظفين من بين 12 طالتهم الاتهامات.

وقال في بيان، إن المنظمة الدولية سـ”تحاسب أي موظف متورط في أعمال إرهابية”، موضحا أنه من بين 12 شخصا وجهت إليهم اتهامات، “تم التعرف على 9 منهم وإنهاء خدمتهم”، مشيرًا إلى وفاة موظف من بين الذين تدور حولهم المزاعم، فيما يجري العمل على كشف هوية الاثنين الآخرين.

من يموّل الأونروا؟

تنشر الوكالة الأممية بشكل دوري تفاصيل الدعم المالي للدول الأعضاء في الأمم المتحدة، والذين يتبرعون بشكل سنوي لأنشطتها.

وقالت الوكالة عبر موقعها الإلكتروني، إن تمويلها بالكامل يأتي من التبرعات الطوعية، والاستثناء الوحيد هو إعانة محدودة جدا من الميزانية العادية للأمم المتحدة، تستخدم حصرا لتغطية التكاليف الإدارية.

وأضافت أنه “لم يكن من الممكن تنفيذ عمل الأونروا دون تبرعات مستدامة من حكومات الدول والحكومات الإقليمية والاتحاد الأوروبي والشركاء الحكوميين الآخرين، والتي مثلت 94,9 بالمئة من إجمالي التبرعات عام 2022”.

وتقدم الأونروا، التي تأسست لمساعدة اللاجئين من حرب عام 1948 التي صاحبت إعلان تأسيس إسرائيل، خدمات تعليمية وصحية، ومساعدات للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان.

وتساعد الأونروا أيضا نحو ثلثي سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، ولها دور محوري في تقديم المساعدات خلال الحرب الجارية.

وأشارت الوكالة في بياناتها الرسمية إلى أنه في عام 2022، جاء 44,3 بالمئة من إجمالي تعهدات الوكالة البالغة 1,17 مليار دولار، من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، التي تبرعت بمبلغ 520,3 مليون دولار، بما في ذلك تلك التي أتت من خلال المفوضية الأوروبية.

وكانت الولايات المتحدة وألمانيا والاتحاد الأوروبي والسويد أكبر المانحين الأفراد، حيث تبرعوا بنسبة تراكمية بلغت 61,4 بالمئة من إجمالي تمويل الوكالة.

كشفت بيانات الأونروا أن الولايات المتحدة هي أكبر الحكومات المانحة، حيث وصل إجمالي المساعدات للأونروا خلال عام 2022 نحو 344 مليون دولار، وجاء بعدها في المرتبة الثانية ألمانيا بمساعدات تصل إلى 202 مليون دولار خلال نفس السنة.

يأتي الاتحاد الأوروبي ثالثا بإجمالي مساعدات قيمتها تتجاوز 114 مليون دولار، وبعده السويد بنحو 61 مليون دولار، والنرويج بأكثر من 34 مليون دولار، ثم اليابان بما يزيد قليلا عن 30 مليون دولار، وبعدها فرنسا بإجمالي تبرعات تصل إلى نحو 29 مليون دولار.

أول الدول العربية في القائمة هي السعودية، وتحتل المرتبة الثامنة في قائمة المانحين لعام 2022، وذلك بدعم وصل 27 مليون دولار.

تأتي بعد ذلك سويسرا بدعم يصل إلى 25.5 مليون دولار، ثم تركيا في المرتبة العاشرة بقيمة 25.1 مليون دولار.

الكويت تأتي ثانية في قائمة المانحين العرب وفي المرتبة 19 إجمالا، بتبرعات وصلت إلى 12 مليون دولار، تليها قطر في المرتبة العشرين بدعم يصل إلى 10.5 ملايين دولار.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *