صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

فيروز في عيدها الـ89: «أناديكم هل تسمعون؟ مات أهلي!»

بقلم : سوسن الابطح - هذه السنة، كل شيء مختلف، حتى عيد ميلاد فيروز، ليس كالأعوام السابقة. دأب اللبنانيون والعرب على معايدة معشوقتهم، بأساليب مختلفة، منها نشر صورها وأغنياتها، وكتابة المقالات، والتعبير عن مشاعرهم تجاهها على وسائل التواصل، وإهدائها تحياتهم وشوقهم للقائها.

وتعمل ابنة فيروز ريما الرحباني سنوياً على مقابلة هذا الحب العارم، بلفتة تنقلها نيابة عن «جارة القمر» إلى محبيها أينما كانوا، قد تكون كلمات أو صوراً أو شريط فيديو، أو كلها مجتمعة معاً.

هذه السنة، والوضع على ما هو عليه، لا بدّ أن السيدة حزينة، حزناً لا يحتمل، فحبها لفلسطين، وتعلّقها بمتابعة الأخبار السياسية هما مما عرف عنها دائماً. فهي مدمنة على متابعة التطورات السياسية بشكل دائم، وتلفازها لا يهدأ، وهي لا بدّ أنها متسمرة، هذه الأيام أمام الفظائع التي تنقلها المحطات، عمّا يُرتكب بحق أهل غزة.

لهذا وبمناسبة عيد ميلادها الـ89 نشرت ريما الرحباني شريطاً نادراً لوالدتها من كواليس تحضيرها لتسجيل أغنية في نيويورك عام 1981 كلماتها هي قصيدة جبران خليل جبران الشهيرة «يا بني أمي» التي لحنها الكبير زكي ناصيف وغنتها فيروز. ومما يردّده الناس كثيراً ويحفظونه، من هذه القصيدة، هو المقطع الذي يقول: «الوَيْلُ لأُمَّة كَثُرَتْ فيها طوائفها وقلَّ فيها الدّينْ، الوَيْلُ لها الوَيل الوَيلُ لها. والويلُ لأمّة تلبسُ مما لا تنسُج وتشرب مما لا تعصِر، الويلُ لها الويلُ الويلُ لها».

https://twitter.com/ReemaRahbany/status/1726294844300296230?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1726294844300296230%7Ctwgr%5E97728823f77d3de46b9987fb5ae9a311b8b6ab51%7Ctwcon%5Es1_&ref_url=https%3A%2F%2Faawsat.com%2FD98AD988D985D98AD8A7D8AA-D8A7D984D8B4D8B1D982%2F4680146-D981D98AD8B1D988D8B2-D981D98A-D8B9D98AD8AFD987D8A7-D8A7D984D98089-C2ABD8A3D986D8A7D8AFD98AD983D985-D987D984-D8AAD8B3D985D8B9D988D986D89F-D985D8A7D8AA-D8A3D987D984D98AC2BB

كن ليس هذا هو المقطع الذي اختارته ريما لنشره وإنما في الشريط، نسمع صوت فيروز المؤثر يصدح بكلمات، كأنها ردّ على الهول الغزاوي، إذ تقول في أغنيتها كما هي منشورة:

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

في ظلام اللّيل أُناديكُم هل تسمعون؟

مات أهلي وعيونهم محدِّقةٌ في سواد السّماءْ

في ظلام اللّيل أُناديكم هل تسمعون؟

مات أهلي وغَمرَتْ تِلالَ بلادي دموعٌ ودماءْ

في ظلام اللّيل أُناديكم هل تسمعون؟ مات أهلي!

مات أهلي! مات أهلي! آه أهلي….

وجدير بالذكر أن هذه الكلمات كتبها جبران خليل جبران، تعبيراً عن تأثره وحزنه الكبيرين، بعد المجاعة التي ضربت لبنان خلال الحرب العالمية الأولى، وأودت بحياة الكثيرين. وفيروز التي ارتبط اسمها بالقضايا العربية، هي من بين أشهر من غنى لفلسطين، ولعل أكثر هذه الأغنيات ترداداً على الألسن هي «زهرة المدائن».

والأغنيات الجميلة التي قدمتها فيروز لفلسطين كان وراءها ابن يافا صبري الشريف، الذي كان شريكاً للأخوين رحباني في رحلتهما الفنية لردح طويل، كما أنه مخرج مسرحياتهما. في البدء، غنت فيروز لفلسطين رائعتها «راجعون». وبعد سقوط القدس عام 67 طلب وزير الإعلام الأردني صلاح أبو زيد، من صبري الشريف، أغنية للمناسبة على وجه السرعة، تكون بالمستوى الفني لأغنية «راجعون»، فكانت «زهرة المدائن». يومها أخبر صبري الشريف، منصور الرحباني بطلب الوزير الأردني، وعكف عاصي ومنصور على كتابة الأغنية وتلحينها، وسجلت، في ظرف ثلاثة أيام فقط، وأرسلت مع سائق خاص إلى الأردن وأذيعت في اليوم نفسه.

وأغنيات فيروز لفلسطين التي تحثّ على الصمود وشدّ السواعد عديدة، منها مباشر وواضح مثل «يافا»، و«سلامي لكم يا أهل الأرض المحتلة»، و«أنا لا أنساك فلسطين»، و«القدس العتيقة»، و«جسر العودة». وهناك أغنيات أرادتها فيروز لفلسطين محتفظة بالترميز مثل «شادي»، وكذلك «وحدن بيبقوا مثل زهر البيلسان» التي كتبت للفدائيين الفلسطينيين.

وقد أرفقت ريما الرحباني الفيديو الذي نشرته بمناسبة عيد ميلاد والدتها، وفيه رسالة واضحة من السيدة إلى مظاليم الأرض، بالتعليق التالي: «عقبال كل سنة بالصحّة والحب وراحة البال، وبأيام أحلا وألطف وأَحن بالخير والعدل والسلام»، مضيفة: «من قلب القلب مُهداة لفلسطين، غمرت تلال بلادي الدموع والدماء».

ولا ينسى اللبنانيون عيد فيروز، الذي يصادف يوم 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، ويسبق عيد الاستقلال بيوم واحد، حيث تحتفل اليوم الثلاثاء السيدة بعيد مولدها على إيقاع الألم العربي. وهذا المقطع المغنى لأغنية «يا بني أمي» نشرته ريما الرحباني على صفحتها الخاصة في موقع «إكس» وكذلك «فيسبوك»، ولاقى ردود فعل كثيرة ولفحة عارمة من الحب. ونرى في الشريط فيروز تتعاون مع مايسترو لتسجيل الأغنية، وهي تجلس على كرسي وتضع نظارات سوداء، وتتدخل لضبط الموسيقى مع الأداء، والمايسترو يبدي موافقته وإعجابه.

أما العام الماضي، فقد نشرت ريما شريطاً لوالدتها، وحولها مقربون، تطفئ شمعة عيدها الثامن والثمانين وظهرت السيدة فيروز بالفيديو متألقة، وسعيدة، وهي تقطع قالب الحلوى، وسط غناء الحاضرين.

عيد سعيد لسفيرتنا إلى النجوم، وعمر طويل تهدينا خلاله المزيد من حبها للعدالة الإنسانية.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading