صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

عقيص: عملي في “القوات” لا يتعارض مع كوني ناشطاً بالقضايا الإنسانية

أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عقيص، أن “من يقوم بالحملة الممنهجة ضدّي منذ 3 أيام يعتقد أنني لن أرد عليه، فأنا عادة أردّ بأعمالي، لكن تلك الحملة تستحقّ الردّ لأنّه تم اجتزاء كلامي”.

وأضاف عقيص، خلال توقيع كتاب للرفيق غسان ابو ملهب، في منسقية زحلة لحزب القوات اللبنانية، أن “أيّ رفيق قواتي يستحقّ التوضيح، فنحن اليوم بمواجهة تتعلق بوجود كيان لبنان في الشرق الأوسط”، مشيراً إلى أن “المعركة صعبة علينا، ولن نلهو بالسجالات الداخلية”.

وتابع، “تلك الحملة ناتجة عن مقابلة عبر الـ”mtv” مع رودي شطح ابن الشهيد محمد شطح”.

وأوضح عقيص أن “كلامي كان رداً على سؤال شطح، إذ إنني قلت إن عملي ضمن حزب القوات اللبنانية منذ 5 سنوات لا يتعارض مع كوني ناشطاً بالقضايا الإنسانية والمجتمعية”، مؤكداً أن “موقفي يتوافق مع موقف البابا فرنسيس، إذ إنه قال سابقاً إن المثلية الجنسية خطيئة لكنّها ليست جريمة”.

وقال عقيص إن “توقيعي على القانون كان فقط لعدم معاقبة المثليين، ولكن لست من المدافعين عنهم”.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وأوضح، أن “لبنان يعترف اليوم بالزواج المدني على الرغم من أنه لا يحصل على أراضيه”، لافتاً إلى أنني “تقدمت بقانون الزواج المدني علماً أن البطريرك الراعي عام 2019 قال (إذا بدنا نروح على زواج مدني فليكن إلزامي مش اختياري)”.

وتابع، “قانون منع التجريم قرار اتّخذته القوات اللبنانية، إذ إنه يتعارض مع القانون الجزائي اللبناني، ومن يريد الاستمرار بتقويلي كلاماً لم أقله فالمشكلة صارت عندو”.

وذكّر أن “القوات تخوض معاركاً وطنية عدّة من انفجار المرفأ، وصولاً إلى استرجاع الودائع كما القضايا الإنسانية”، موضحاً أنني “رح ابقى لآخر عمري عنصر في القوات ومدافع عن القضايا الإنسانية”.

وعن الكلام أنه قدّم سابقاً قانوناً يجرّم الآراء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال عقيص “بدي صحح للفهلوي، فأنا من قدّم قانون منع التجريم”، مضيفاً أنه “في فيديو ثانٍ يقول النائب (القوات اللبنانية بدا تفصل عقيص)، وأنا أقول له أنت مين وبدك تفصل مين؟”.

وتمنّى على رواد التواصل الاجتماعي “التأكّد من أي واقعة قبل نشرها”، مشيراً إلى أن “القوات اللبنانية تبقى الصوت الصارخ وطويلة عرقبة اللي بفكّر إنو فيديو بدّو يخلّيني اتراجع”.

وأضاف عقيص، “لمن يشكك بمسيحيتي أقول لهم إنني كنت قاضياً شريفاً واليوم نائباً شريفاً، وهيك منكون مسيحيين ولوّ ما بحطّ صور قدّيسين”.

وأكد أنني “اتّخذت قراراً بعدم الادعاء على أحد بسبب رأيه خلال فترة عملي في السياسة”.

وأوضح عقيص أن “من يقول إنني أشجّع زواج المثليين وإنني أخالف قوانين الكنيسة كذاب”.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading