صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

عشرات الآلاف احتشدوا وسط هتافات ملأت ليل المدينة .. تامر حسني يحيي أضخم حفلات بيروت

بقلم : فاطمة عبدالله - أوشكت القدمان على خيانته حين أُصيبتا باصطكاك. منح تامر حسني نفسه لمقعد، لعلّه باستراحةٍ لثوانٍ يُهدّئ الخفقان. هكذا هما القدمان، تضطربان حين تفوق المواقف المُتوقَّع. عشرات الآلاف ملأوا مقاعد «الفوروم دو بيروت»، مُطلقين هتافات باسم نجم مصر. أمام نبض الحناجر والأيدي الملوِّحة، ذُهل. منذ استقباله الحارّ في محيط فندق «فينيسيا»، وهو يدرك أنّ شيئاً استثنائياً سيحدث في لبنان. على الأرجح، لم يتوقّع أن يرى هذا النهر الجماهيري المتدفّق.

لذلك، سلّم نفسه لمقعد يستر ارتجافاته. «حَغنّي إزاي؟»، أطلق اعترافاً بانكماش المرء أمام اللحظات الكبرى، وسأل تصفيقاً للبنان وشعبه. سبع سنوات مرّت على آخر حفل أحياه على أرضه، ومساء السبت عاد. باللوك الأبيض والـ«إيفيه» الشهير «هُوَ ده»، أشعل فضاء المدينة بغناء امتدّ إلى ما بعد منتصف الليل، مُستفزاً السؤال الإشكالي: الانهيار، حقيقة أم كذبة؟

منذ مدّة، ولم يحصل هذا الصخب المذهل في حفلات بيروت. العدد هائل، والجمهور مختلف. لكلّ فنان أحبّة، يطالبونه بأغنياتهم المفضّلة ويهتفون له بعبارات الحب. وكل فنان حالة تُحدِث وَقْعاً في الآتين ليفرحوا. تامر حسني شأن آخر من الوَقْع. ليس مبالغة الحديث عما يُشبه «انهيارات» عاطفية. حولي مَن صرخن حدّ خرق الآذان وسط الصخب. ومَن تفاعلن بذوبان مع أغنياته. وَصْفُه حفل لبنان بـ«التاريخي» لم يأتِ من عبث.

حاولت فرقة «ديسكو بيروت» ملء الوقت بانتظار صعوده على المسرح. لساعة، تأخر عن جمهور يتحرّق شوقاً. صبايا رقصن على نغمات الموسيقى الحماسية. وأطلّ بين حين وآخر، مَن طرد ملل المنتظرين، فأيقظ حناجرهم بسؤال «هل أنتم مستعدّون لتامر؟». كرَّر، والصيحات تتعالى.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

افتتح السهرة بـ«هرمون السعادة»، بعد سؤاله «جاهزين؟»، واطمئنانه إلى الردّ: «إيييييه». حدَّث أهل البلد بلهجته: «باللبناني، اشتقتلكن كتير»، وانطلق: «مسّيلي على الحبايب الحاضر واللي غايب/ القعدة الليلة حلوة/ والسكر فيها دايب». وبين «كوبليه» وأخرى، هتَفَ «لبنان». لم يفته خلال الحفل رفع علمه، ومعه ارتفعت الأصوات واشتدّ التصفيق.

مرات، أوقف الغناء ليقول ما لديه. وصف اليوم بـ«الجميل جداً»، متوجهاً إلى اللبنانيين: «لا بأس، الفظوها جداً»، بتفخيم الجيم عوض ترقيقها على الطريقة المصرية. غنّى «من النهارده هدلّعني»، وهي ثقة النفس برفض الاتكاء على أحد. غنّى أيضاً «كل مرة أشوفك فيها»، مُستمتعاً بنغم الـ«آه» بصوت جماهيري واحد. ومع الغناء، كان التمايل الحرّ على المسرح، فقفز، ومثله فعل كثيرون، وتنقّل كأنه في دياره.

أراد إهداء أغنية لـ«أحلى وحدة معانا النهارده»، طالباً من مهندس الإضاءة تصويب النور على الوجوه. في المناسبة، تدخّلت مؤثرات من إضاءة لافتة و«سموكينغ» وشرارات النار، في إحداث الفارق. لم تُرد الشركة المنظّمة «GMH» وصاحبها حسين كسيرة الذي خصّه حسني بتحية على الجهد، سوى هذا المستوى من النجاح. إحداهنّ، صرخت باتجاه الفنان المصري: «انظر إلى هنا»، قاصدة نفسها ليختارها بين الجميلات، فيهديها الأغنية. بدبلوماسية، ساوى بين الملامح: «ما شاء الله كلكم حلوين»، فكانت «بنت الإيه» إهداءً جماعياً لمَن حضر.

استمرّ بغناء ما ردّدناه في المراهقة، ويردّده جيل اليوم. بين الحضور مَن صدح بكل أغنية، جديدة وقديمة؛ فشعرت كاتبة السطور أنّ قطاراً ما يفوت. ولّد ذلك سؤالاً عن معنى مجاراة الزمن ومعاييره. المهم، غنّى «أنا ولا عارف»، وبعضَ ما بدّد «الغربة». جديدُ فنان الشباب، أوشك على ترك إحساس بأنّ المُتلكّئ عن الحفظ دخيلٌ بين مجموعة شطّار.

سأل، مَن بين الحضور يعيش حالة حب، فلاقى خفوتاً ما. أعاد صياغة السؤال: «مَن منكم يجافي الخفقان؟»، فهتفوا. طلب إضاءة الهواتف ليغنّي «إرجعلي»، مُسبباً بنزف بعض الأفئدة: «ما كلّ الناس بتقدر تنسى… طب أنا مش قادر أنساك ليه». أرفقها بـ«كفاياك أعذار»، والأنين الداخلي مستمر. ثم شاء إسكات الندوب: «حاسس بالمجاريح أوي بس كفاية أحزان». وأكمل ليل الفرح.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading