صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

عبير نعمة بصوتها الملائكي تغنّي الميلاد وتعانق الطفولة

بقلم : فاطمة عبدالله - الفستان الأبيض بأكمامه المزيّنة بالريش، أرادت به الفنانة عبير نعمة وقائدة أوركسترا جوقة «فيلوكاليا» الأخت مارانا سعد، نداء سلام. أطلّت بهدوء ملائكي وأناقة إنسانية، لتفلش الصوت العذب في فضاء مسرح «كازينو لبنان»، أمام آتين لسماعها تغنّي الميلاد وترنّم روحَ العيد. يتّخذ الثوب الأسود، وهو لباس الأخت، من الأبيض، وهي إطلالة نعمة، مزاجَه الفَرِح، فيصبح اللونان النقيضان لقاءَ رسالة واحدة تنادي بالمحبة والبركات.

بين أغنية وترتيلة، يحلّ صمت. تتأمّل عبير نعمة بعض الوجوه في مكان يمتلئ بمحبّيها، وتخبرهم ما يشعرون به: «أحياناً، نفقد الإيمان بأنّ للأشياء معنى. كل عام، يحلّ موسم الأعياد ليذكّرنا بأنّ غداً أجمل. عيد الميلاد يغيّر قلوبنا». شيء في هذه الكلمات يشكّل استجابة للحياة. تَثقُل الأيام بمعظمها، ليأتي العيد ويحيل الأحمال على الاستراحة. «الحب هو الأغلى»، تُكمل الفنانة اللبنانية كلمتها، ليلمع في العيون طيف مَن رحلوا وتركوا المرارة، ومَن يبقون ليحلو العيش.

يصرخ صوت نسائي: «عبير، آي لوف يو»، فتبتسم وتردّ بأنّ المحبة متبادلة. تُغنّي للثلج والأجراس و«بابا نويل»، ولبيروت وفلسطين، وتُرنّم للمسيح ورجاء الخلاص. تسير شاشة كبيرة في الخلفية على إيقاع المشهد المتناغم. فحين تُغنّي الجمال الفيروزي، «تلج تلج عم بتشتّي الدني تلج»، وتحاكي «النجمات الحيرانين وزهور الطرقات البردانين»، يغطّي الشاشة البياضُ المُتساقط على طابات شجر العيد المُزيّن بالضوء. وحين تُرنّم «ضوّي بليالي سعيدة» من كلمات الأخوين رحباني، وتتطلّع إلى السماء لتُثلج «الأشعار والسلام»، يملأ الأبيض تلك الشاشة مرة أخرى، كأنه إعلان صفحة جديدة مع الحياة.

ومن كلمات الأخوين وحنجرة فيروز، اختارت قصيدة «أومن». روعة المناجاة هذه، تُبلسم كما تؤلم. هي الاستغاثة وفيض الدمع حتى اغتسال القلب. صرخة «كلّي إيمان»، توقُ الأرواح المستوحشة إلى حضن، وصلاة المقهورين للإفلات من قبضة التخلّي. غنّتها عبير نعمة بحجم مكانتها العالية. بالحب الكبير الذي تكلّمت عنه، وعدَّته المنقذ وغلاوة الوجود.

استمرّت تُرنّم، وجوقة «فيلوكاليا» من نحو 100 شخص تمنح الأجواء مزيداً من الخشوع. صبايا الكورال بالفساتين الخضراء الداكنة، وراء الفنانة، يُشبهن صنف الشجر المُحافظ على خضرته رغم الهبوب؛ فإذا بهنّ، بدفء الصوت واللباس الموحَّد يُشكّلن مع مارانا سعد في قيادة الأوركسترا، ونعمة في الغناء، مقطوعة من نور.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

تتعدّد لغات الأغنيات، وفي جميعها يُصاب المُصغي إلى الصوت بذهول. تغنّي عبير نعمة للحب والعلاقات، لكنّ، مسألة أخرى، غناءها للميلاد. هنا الدفء مُضاعَف والعطاء يتكثّف.

لم تغب فلسطين عن ليلة المناجاة. كان الحبّ أبعد من اقتصاره على مسرح مغلق. امتدَّ إلى كل مَن يحتاجه ويؤمن به. غنّت عبير نعمة للطفولة في كل مكان. وأغمضت عينيها بينما تنشد السلام والأمان. أرادت بالصوت أن تُهدّئ قلب طفل يخفق من الخوف، فتُخبره بأنه ليس وحيداً. الأصوات العذبة، حين تعانق الموسيقى العظيمة، تبلغ المنسيين وتشكّل بعض العزاء.

تتحدّث رئيسة جمعية ومعهد «فيلوكاليا» الأخت مارانا سعد لـ«الشرق الأوسط» عن صداقة تجمعها بعبير نعمة. شاءت تميُّزَ الدورة الثالثة من مهرجان «دار الميلاد» بصوتها الفريد. تعلم أنّ صنفَ حنجرتها يمكن إدراجه في الخانة الاستثنائية، فاستدعتها لتُرنّم الميلاد مع موسيقيي جوقتها. تقول: «أنجزنا التمارين في أسبوعين فقط. انشغال الجوقة بحفل (يسوع ابن الإنسان) ضمن أمسيات (بيروت ترنّم)، قلَّص وقت الاستعدادات لهذه الليلة. لكنّ عبير جاهزة دائماً. والفرقة أيضاً. نستعدّ لحفل أكبر في العام المقبل، وهذا فعل صمود. السلبية مُتعِبة، هدَّت الحيل، وقرارُنا تغليبُ الإيجابية».

توجّهت الأغنيات للصغار والكبار، «فالأطفال زِينة العيد». بفساتين بيضاء، صعدت فتيات بالكاد يبلغن العقد الأول المسرح، وأحطن نعمة من كل صوب. غنّين معاً «Petit papa Noël»، بينما تُظهر الشاشة في الخلف ذلك الرجل الأسطوري بلحيته البيضاء وثوبه الأحمر، ممتطياً غزلانه وسابحاً في الفضاء. «أردنا الأبيض رسالة سلام»، تؤكد الأخت. «وبراءة وصدق وحب، وهذه قيم العيد»، تقول بعد ليلة تشبه الإقامة على الغيم.

تلفت إلى أهمية الأغنية بالنسبة إلى الأطفال: «من خلالها يدركون المعنى من الأشياء. مزامير وترانيم سارعتُ إلى حفظها منذ صغري بفضل الأغنيات». وترفع الموسيقى إلى أعلى درجات: «لن يموت النغم ما دام نابضاً. الموسيقى حياة، أصواتُها تغمرنا في العيد». من تلك الغمرة، تولد اللحظات الحلوة. بعضنا يلتقطها بصورة، وبعضنا يخبّئها بين الذكريات، والنتيجة واحدة: معاندة الحياة بالجمال.

تستوقفها الظروف، فتؤكد الإصرار على مواجهتها: «في لبنان، لم نُشفَ بعد. وجعُنا يلتحق بوجع غزة. لكننا أبناء رجاء، اعتدنا هزيمة الصعب. نشعر بقسوة ما يحدث، لذا غنّت عبير نعمة للأمل وصلّت الموسيقى للأطفال».

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *