صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

ضمن 7 حفلات لفنانين محليين وأجانب .. «أعياد بيروت» تعود إلى المدينة لتساهم في تألقها من جديد

بقلم : فيفيان حداد - ستغنّي العاصمة اللبنانية بيروت من جديد في مناسبة عيد الأضحى، مستضيفة حفلات فنية كثيرة تتوزع على جميع مناطقها، إعلاناً عن بدء موسم صيف واعد.

وهذه المشهدية ستكتمل بعودة واحد من أهم مهرجانات العاصمة «أعياد بيروت».

فبعد غياب عن الساحة الفنية لظروف قسرية، تستعيد بيروت وجهها الفني العريق خلال عيد الأضحى، مع مهرجان ساهم على مدى سنوات طويلة بإحياء لياليها وذلك بـ7 حفلات فنية.

وابتداءً من 18 يوليو (تموز) المقبل، تنطلق عجلة المهرجان مفتتحاً فعالياته مع إليسا. حفلة تؤدي خلالها باقة من أغنياتها القديمة والجديدة، لا سيما من ألبومها الجديد «أنا سكتين»، وكان قد حصد 20 مليون مشاهدة عبر قناة «يوتيوب» و140 مليون مشاهدة عبر «إنستغرام».

وكانت إليسا تتمسك بإطلالتها من وسط العاصمة سنوياً ضمن المهرجان المذكور، واليوم تعود لتلتقي بجمهورها بعد غياب. فآخر حفلة أحيتها وسط بيروت ضمن هذا المهرجان كانت في عام 2019.

وعلى لائحة ضيوف المهرجان، الذي يقام تحت عنوان «رجّعنا الأعياد لبيروت» يندرج اسم الموسيقي غي مانوكيان، فيقدم حفلاً خاصاً بعيد الأضحى في 22 يوليو، يرافقه موسيقيون من اليونان، إضافة إلى فريقه من عازفين لبنانيين.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

ويطلّ على خشبة «أعياد بيروت» الفنان جوزيف عطية، فيلتقيه جمهوره في 23 يوليو ليصدح صوته بأغنياته المعروفة من رومانسية ووطنية وغيرها.

ومن الفرق الأجنبية المشاركة في المهرجان، اسم لمع في عالم الأغنية العالمية «بينك مارتيني»، الأميركي الذي انطلق بمشواره في عام 1994 واشتهر بأسلوبه الغنائي من بوب، وجاز، ولاتينو وغيرها. وسبق أن استضافه لبنان أكثر من مرة. ويحيي في 24 يوليو حفله المنتظر ودائماً على الواجهة البحرية وسط بيروت.

«أعياد بيروت» التي ينظمها إلى جانب «تو يو توسي»، و«غات»، و«ستار سيستم»، تستمر حفلاتها لغاية 30 يوليو.

ويشير أمين أبي ياغي، مدير «ستار سيستم» ومنظم حفلات «أعياد بيروت» إلى أنه يعتمد كعادته في كل نسخة، التنويع في حفلات المهرجان. ويوضح لـ«الشرق الأوسط»: «نعمل دائماً على إرضاء أذواق غالبية الشرائح الاجتماعية في لبنان. واخترنا السنة الحالية، جون أشقر ليقدم (ستاند آب كوميدي)، كما خصّصنا مساحة للمغنيين الشباب من بينهم جوزيف عطية والشامي».

ويشير إلى أن العودة هذه كانت حاجة وضرورة لإعادة النبض لقلب بيروت. ويقول: «لو لم نرجع السنة الحالية بهذا الزّخم الذي ينتظره رواد المهرجان، لكنّا اليوم في عداد المستسلمين. ونحن نرفض أن يتملّكنا الإحباط أو أن تفقد عاصمتنا وهجها المشع».

ويؤكد أبي ياغي أن إدارة المهرجان أخذت بعين الاعتبار أسعار بطاقات الحفلات لتناسب الجميع. وهي تتراوح ما بين 20 و60 دولاراً في حفلات معينة. وترتفع إلى ما يقارب الـ180 دولاراً في حفلة إليسا. ويعلق: «على الرغم من ذلك تعدّ (أعياد بيروت) صاحبة البطاقات الأقل سعراً، مقارنة بغيرها من حفلات تستضيفها العاصمة. نتمسك بمبدئنا هذا كي نوفّر لأكبر عدد من اللبنانيين الاستمتاع بهذه الحفلات مع نجومها».

ويطل جون أشقر في 26 يوليو، في حين يقف على الخشبة نفسها الشامي في 30 منه.

ومن المتوقع أن يفصل بين الحفلين، آخر للمطربة ميادة الحناوي في 28 يوليو المقبل، فتؤدي أشهر أغانيها.

ويوضح أمين أبي ياغي في سياق حديثه، الأسباب التي تدفعه لاختيار ضيوفه: «عادة ما نطّلع على طلبات الناس وأمزجتهم التي تختلف بين عمر وآخر، فنلبيها قدر الإمكان، ونأخذ بعين الاعتبار أسماء فنانين يملكون قاعدة شعبية كبيرة حالياً».

وعمّا يمكن أن تحدثه كثرة حفلات تجري في وقت واحد بمناسبة عيد الأضحى يرد أبي ياغي: «المنافسة جميلة وتشعرنا بأننا لا نزال بخير. ولكن الخوف من أحداثٍ مفاجئة تؤثر سلباً على مشاريعنا، تبقى مصدر القلق الأكبر لدينا».

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading