صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

بقلم : فاطمة عبدالله - مرَّ المساء بجمال ما يمكن تصوّره من حفل تُغنيه الموسيقى الموزَّعة بمهارة، والألحان، والصوت، والكلمات. سمَّى الفنان اللبناني سليم عساف حفله المُقام في «كازينو لبنان»، «ليلة حب»؛ وافتتحه بكورال يُدندن الـ«لا لا لا» على وَقْع أنغام ساحرة. أطلّ، هو الملحّن والشاعر أيضاً، بثوب أسود بدا أنه مُعمَّم على العازفين والمؤدّين، باستثناء قائد الفرقة فارس مسعد، مُخترِق الإجماع بقميصه الأبيض. مرَّر مقطعاً من «قلبي حديد»، ووعد بغنائها كاملة خلال سهرة امتدّت لنحو 90 دقيقة من الأناقة.

بدا مهموماً بمزاج الناس، وسأل مَن يفضّل الفرح على الكآبة؟ أحبةُ الدراما رفعوا الأصابع رداً على مَن يشاء الأغنية السعيدة ومَن يُطالب بغناء الآلام. ولما لمح شبه تساوٍ بين طرفَي البهجة والنكد، قرَّر إرضاء الجميع. حفله شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية. وفي آن، شكَّل ما يُشبه المراجعة لواقعها الراهن. فسليم عساف، كاتب وملحّن ومُكرِّس نجومية فنانين، بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة، وسط معظم ما يُقدّم؛ وصُنفه مجرّد من الذوق والمعاني.

غنّى «شو سهل الحكي» التي أوصلت فنانة «سوبر ستار» رويدا عطية إلى الجمهور. خاطب الحاضرين: «إنكم تحبّون هذه الأغنية»، وقدّمها بموسيقى حلوة. ومثل مَن يُخيِّط، طرَّز الأمسية. اختار لها الخيوط المفضّلة والقماش اللائق. نوَّع، وقطف من الحقل ما يمنح العطر؛ هو الواسع حاملُ الأنواع المُنتَظرة.

حين شاء الفنان التونسي صابر الرباعي الغناء باللهجة اللبنانية، كتب له سليم عساف «يا عسل»، ومنحها اللحن المتسلّل إلى القلوب. غنّاها، وسط كثافة التفاعل. كان الموعد مع ما يَعْلق في الذاكرة بعد تأكيد لمعانه، فغنّى «آه لو تعرف شو بحبك» الشهيرة بصوت ناجي الأسطا، واستعاد روائع كارول سماحة، مُذكِّراً بأنّ 20 عاماً مرَّت على تعاونهما للمرّة الأولى. المتوقّف عند تلك الأغنيات يدرك أنّ عساف زيَّن مسيرة سماحة بالباقة الأحلى. من كلماته وألحانه، نكَّه خياراتها باللهجة اللبنانية بطعم خاص: «من أول ما التقينا»، و«أضواء الشهرة»، و«اتعوّدت»…

ولما جدَّدت، استوقفتها «فوضى» و«يا شباب يا بنات» من كلماته وألحانه. أصواتٌ شابة، شاء منحها فرصة الوقوف على المسرح لإبراز الموهبة، تناوبت على غناء ما ردَّده الحضور وحمَّس على التصفيق. تمنّى لو يتّسع الوقت لذِكر الأسماء، فمَن غنّوا ليسوا تحت الضوء لكنّ حناجرهم تُبشّر بما يمكن انتظاره.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

جلس إلى البيانو يُمرِّر أنامله على مفاتيحه البيضاء والسوداء، ويغنّي أو يشارك المواهب الغناء. كان الحفل له، وأيضاً لهم. لفرصتهم الأولى. لاختبار العلاقة مع الجمهور. وللشعور بأنهم ليسوا متروكين في عالم الفنّ المتوحّش. وكما غنّى لكارول سماحة وصابر الرباعي، استعاد أغنية يارا «ما يهمك»؛ تلك التي كثّفت حضورها الشعبي، وأغنية أنور الأمير «اشتقتلو لحبيبي اشتقتلو»، مع «شو هيدا يلي قبالي، وجّك والله قمر الليل» لمروان الشامي، و«حلم البنات» لنانسي عجرم، و«هالبنت القوية» بصوت وائل كفوري، الممتلئة بذكريات الصيف وانسياب العلاقات. ولما كثُرت أصناف الحلوى في أغنياته – «يا عسل»، و«سكر على مربّى»… – انتقد نفسه وترك الوجوه ضاحكة.

وصل إلى «حلا حلا وغلا غلا»، فذكَّر بأنها المفضّلة لدى أولاده، وأضاف ممازحاً بأنهم لا يحبّون سواها. ثم سأل عمَّن عيد ميلاده الليلة أو في مقبل الأيام، قبل أن يغنّي «غنّولوا»، و«لو ما في شمعة بعيدو… عينيِّ ضوّولو».

أغنية «مش خايف» أبحرت بالحاضرين إلى ضفاف أخرى. حزنها عميق، تحمل الأنين والآهات: «أنا مش خايف مني تروح أو شي يوم تفارقني/ من كتر ما فيّ جروح ما في مطرح تجرحني». شكّلت استجابة لمَن رفعوا الأصابع مُطالِبين بمحاكاة أحزانهم. غنّاها لأنها «حكاية كثيرين»، كما «غسِّل يا شتي روحي من الوجع»، نداء المشتاق.

ثم حملهم إلى صنف جمالي خالد ووضعهم أمام نوع عصيّ على النسيان. بمقتطفات من «نسّم علينا الهوى»، و«عودك رنّان»، و«لزرعلك بستان ورود»… استعاد فيروز وفؤاد غازي. للوطن حماسة أخرى، فغنّى «الحرية» لماجدة الرومي، و«بكتب اسمك يا بلادي» لجوزيف عازار، و«تعلى وتتعمَّر يا دار» لصباح… وأخبر قصة أغنيته «رجّعني ع لبنان»: «كتبتُها قبل عامين ولم أنفذّها. شعرتُ بأنها سوريالية فيما اللبنانيون يسعون إلى الرحيل. لكنني في كل مرّة سافرتُ، أكّدوا لي العكس. حب لبنان عظيم». تقول: «رجّعني ع لبنان رجّعني ع بلادي/ دخلك خلص تعبان من الغربة بزيادة». فيها يمرّ على أسماء المناطق على طريقة رائعة وديع الصافي «جايين يا أزر الجبل جايين».

سبقت الختام إشارة إلى اختياره الأجمل بالوقت المُتاح. ولما طالبته أصواتٌ بأغنية «ملّيت»، ردَّد مقطعاً من خارج ما حضَّر. أغنية «قلبي حديد» المُطالَبة بإلحاح، أنهى بها حفلاً يليق بسُمعة الأغنية اللبنانية.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading