صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

راسخة في الهوية اللبنانية .. اليونيسكو تدرج المنقوشة على لائحتها للتراث غير المادي

بقلم : فيفيان حداد - انشغل اللبنانيون بخبر ترك أثرا طيبا عليهم، ألا وهو إدراج اليونيسكو «المنقوشة» على لائحتها للتراث غير المادي. فهذه العجينة الممروغ عليها خلطة شهية تتألف من الزعتر والسمسم وزيت الزيتون، دخلت العالمية. تركيبتها البسيطة والمنتشرة في مختلف المناطق اللبنانية تؤلف عنصراً من عناصر هوية اللبناني التراثية.

وصفت اليونيسكو «المنقوشة» بأنها «راسخة في الهوية اللبنانية». وذكّرت أنها خبز مسطّح يُعدُّ في المنازل والمخابز المتخصصة. ويستمتع السكان المتحدّرون من جميع الخلفيات في لبنان بتناوله في وجبة الفطور.

وكان ملف المنقوشة قد تقدمت به سفيرة لبنان في اليونيسكو سحر بعاصيري منذ أكثر من سنة. أما إعداده فيعود إلى «آني طعمة» المتخصصة في علم الإنتربولوجيا. وأرفقته بدراسات وإحصاءات وفيلم فيديو يعزز انتشار المنقوشة في كل لبنان. فهذه العملية تخضع لشروط معينة، ترفق مع إثباتات كي يتم إنجازها. وكان هدف لبنان من هذا الترشيح هو التأكيد على توحد اللبنانيين حول المنقوشة. فهي تعد ملكاً لجميع اللبنانيين من دون استثناء. كما أن دخولها هذه اللائحة هو بمثابة اعتراف من العالم بأن المنقوشة مكون طعام ينتمي إلى المطبخ اللبناني.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» يوضح الملحق الثقافي لبعثة لبنان لدى اليونيسكو بهجت رزق معنى التراث غير المادي: «إنه برنامج جديد استحدثته اليونيسكو في عام 2003، ومن شأنه الإسهام في الحفاظ على تراث يرتبط بدولة أو مجموعات وحتى أفراد. وهو يتطرق بشكل أكبر إلى العادات والطقوس والحرف عند البلدان التي تتقدم بها. ولذلك يجمع إلى جانب الشق الإنتربولوجي آخر عاطفيا وثقافيا وسياسيا. وهو بصورة عامة استحدث ليكمل البرنامج الأول لدى اليونيسكو الذي يهتم بالمواقع التراثية في العالم».

استطاع لبنان أن يندرج على هذه اللائحة سابقا من خلال تسجيله الزجل اللبناني كلغة ثقافية خاصة به. وهي مبارزات حوارية بالشعر العامي تدور حول موضوعات اجتماعية وعاطفية ووطنية وغيرها.

أما المنقوشة فهي طعام يعبر عن الحياة اللبنانية اليومية، فيتاح تناولها في أي زمان ومكان. كما أن أسعارها لا تزال مقبولة وتناسب مختلف الشرائح الاجتماعية. فمعدل كلفتها حالياً لا يتجاوز الـ60 ألف ليرة. وتقدم في المطاعم والفنادق وفي المقاهي. كما هي متوفرة في مخابز وأفران بحيث تحضر أمام الزبون مباشرة ويتناولها ساخنة تثير رائحتها الشهية.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

ويشير رزق إلى أن لليونيسكو برامج تراثية أخرى تتناول ثقافات البلدان للحفاظ عليها. ومن بينها قائمة تمثيلية وقائمة الضمانات العاجلة. «هذه الأخيرة تتعاطى مع عادة أو تقليد أو أي عنصر ثقافي آخر، مهدد بالانقراض. وتأتي هذه البرامج لدى المنظمة المذكورة، انسجاماً مع العولمة اليوم والموضوعات العابرة للحدود. فالثقافات اختلطت وارتأوا استحداث هذه البرامج التراثية للحفاظ على التنوع الثقافي من فنون واحتفاليات وغيرها. وبالنسبة للبنان فالتعددية تلونه. وهذه التسجيلات في اليونيسكو على الصعيد التراثي غير المادي تزوده ببعد ثقافي على مستوى الوطن ككل».

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إدراج أكثر من موقع طبيعي وأثري في لبنان على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي. وكمدينتي بيبلوس (جبيل) وصور تم تسجيل وادي قاديشا وأرز الرب ومؤخراً معرض رشيد كرامي في مدينة طرابلس. ويوضح بهجت رزق: «في حال لم يجر ترميم معرض رشيد كرامي كما يتطلب دفتر الشروط في البرنامج المذكور، يمكن اتخاذ القرار بإلغائه عن اللائحة. ونحن اليوم نعمل بجهد كي نقوم بهذه العملية. ولكن الدولة اللبنانية تعاني من أزمات كثيرة قد تؤخر القيام بعملية ترميم كلفتها باهظة».

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *