صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

رئيس الكتائب في عملية التسليم والتسلم في قسم عين الخروبة : أبلغت لودريان اننا لن نطرح أسماء جديدة وعلى الآخرين سحب مرشحهم

كشف رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل انه أبلغ الموفد الرئاسي الفرنسي جان ايف لودريان “ان الكتائب لن تقدم اسم أي مرشح جديد لرئاسة الجمهورية، وأن على حزب الله سحب مرشحه والتوقف عن منطق الفرض الذي يتبعه رافضا الغوص في عملية اختيار اسماء جديدة وطرحها فيما الفريق الآخر متمسك بخياره، قائلا:” هذا يكفي لقد قمنا بخطوة وعليه ان يقوم بأخرى”.
 
واعتبر رئيس الكتائب “ان المعركة التي نخوضها اليوم أبعد من رئاسية ومن الأسماء بل هي لمنع سيطرة حزب الله على البلد اليوم عبر الرئاسة وغدا عبر الحكومة والقوانين وقرار السلم والحرب ونمط حياتنا ووجه البلد”، مشيرا الى “ان الخضوع له في السابق أدى إلى دمار لبنان وافلاسه واليوم نحن امام فرصة حقيقية لوقف هذا المسار الانحداري”. 
 
تحدث الجميل في خلال عملية التسليم والتسلم التي تمت في قسم عين الخروبة بين الرفيقين نعيم الجميل وملحم الصياح، في حضور رئيس الاقليم روجيه أبي راشد ومستشار رئيس الحزب اميل السمرا ورئيس مكتب الطلاب في اقليم المتن أمين بيار الجميل وحشد من الكتائبيين ورؤساء الأقسام المجاورة. 
 
وشرح الجميل: “انه بغرض الخروج من الانسداد بعد أشهر على التعطيل بدأنا اتصالات في محاولة لاختيار مرشح قادر على خرق الاصطفافات، وتواصلنا مع كل الأطراف التي ترفض وصول مرشح حزب الله الى رئاسة الجمهورية إلى أن تقاطعنا على ترشيح جهاد ازعور الذي نال 59 صوتا، بفارق بضعة اصوات عن النصف زائدا واحدا ما يعد انتصارا كبيرا”. 
 
واعتبر “ان المعركة التي تخاض اليوم أبعد من رئاسية ومن الأسماء، والسؤال الذي يطرح هو: “هل أصبحنا في لبنان اهل ذمة ومواطنين درجة ثانية؟ وهل الفريق الذي يرفض مشروع حزب الله في لبنان من مسيحيين وغير مسيحيين عليه ان يرضخ له ليسيطر على البلد؟ وهذا إذا ما انطبق اليوم على الرئاسة سينطبق غدا على الحكومة وعلى القوانين ونمط عيشنا وكل القرارات التي تتعلق بحياتنا، فهل سنرضخ ام نقول لا ابتداء من هذه المعركة؟”. مشيرا الى “ان سبب وجودنا في هذا البلد يعود الى ان هناك مجموعات قصدت هذه الأرض منذ آلاف السنين بنية الحفاظ على حريتها وكرامتها وثقافتها ونمط حياتها وهذا ما دفعنا الى مواجهة كل محاولة، منذ الاستقلال، لفرض اي هيمنة تغير وجه هذا البلد”.   
 
واشار الجميل إلى “أن وجود حزب الله كحزب غير مسلّح امر مقبول ويمكن ان نلتقي معه في البرلمان وان نختلف في التصويت على القوانين او نتفق، وان يتمتع بالحقوق التي نتمتع بها ويمارس ناسه الحياة التي نمارسها فيدفعون الضرائب ويلتزمون بالقوانين وهذا هو لبنان التنوع والعيش المشترك الذي نرتضي به، ولكنه اليوم يخالف كل ذلك ويتولى اتخاذ القرارات عنا من رئاسة الجمهورية الى الحكومة الى السلم والحرب وسن القوانين ويستعمل الضرائب التي ندفعها لتنفيذ ما يريد”، مؤكدا ان المعركة اليوم هي لوقف هذا المسار الانحداري”. 
 
وقال رئيس الكتائب:” في العام 2016 حذرنا من هذا المسار، وربما البعض لم يكن يعلم ما ينتظر البلد إذا ما تم انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهوري”.
واعتبر ان من “صوت له لم يصوت للرئيس المسيحي القوي بل لوضع يد حزب الله على البلد، على الرغم من اننا حذرنا صراحة من ان الرضوخ لإرادته سيجعل منه صانع الرؤساء، والمعادلة التي وضعها آنذاك والتي تقول “إما أن تنتخبوا مرشحي او لا رئيس للبنان” ها هو يكررها اليوم”.
 
واشار الجميل الى “ان حزب الكتائب وقف في وجه هذا المشروع منفردا على الرغم من الحملات التي خيضت ضده ولم يتنازل مرة واحدة عن مبادئه وقناعاته”، معتبرا” ان مواقفنا الثابتة نابعة من عدم ارتهاننا لأي جهة وعدم انخراطنا في الفساد وهذا امر يجب ان نفتخر به وبالزر الذي نضعه على صدرنا”.
 
أبي راشد
وكان الاحتفال استهل بكلمة لرئيس الاقليم روجيه ابي راشد الذي شدد على ان عين الخروبة لن تتغير، شاكرا الرئيس السابق نعيم الجميل، معاهدا “اننا في الحزب لا نستلم مسؤولية فحسب بل نحمل امانة من جيل الى جيل”.

الصياح
بدوره، الرئيس الجديد للقسم ملحم الصياح، شدد على “ان الكتائب هي تاريخ طويل من العمل والنضال والمقاومة”. واكد “ان ابناء عين الخروبة هم كتائب الالتزام ولبنان الانتماء، لان الوطن هو مسؤولية وليس منصبا”. كما عاهد الرفاق “الاستمرار في خدمة ابناء البلدة ولبنان”.
 
نعيم الجميل
أما الرئيس السابق نعيم الجميل فسرد للعمل في القسم في الفترة السابقة. كما عدد الاعمال الانمائية التي قام بها القسم، منوها بالنشاط الكبير لمكتب شؤون المرأة بشخص رئيسته ساميا الجميل التي قامت بكل النشاطات الناجحة، لافتا الى “المساعدات الانسانية التي قدمها القسم”، شاكرا السيدة كارين الجميل. 

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading