صدى الارز

مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

خروج حماس من غزة وانسحاب إسرائيل.. مقترح قطري جديد

يبحث مجلس الحرب الإسرائيلي الليلة مقترحا جديدا من قطر لاستئناف مفاوضات تبادل الأسرى والمحتجزين مع حركة حماس، بحسب ما قالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأربعاء.

وأوضحت الهيئة أن تفاصيل المقترح، الذي وصفته بأنه “جديد للغاية”، تشمل عدة بنود أهمها خروج قادة حماس من قطاع غزة وانسحاب قوات الجيش الإسرائيلي منه وإطلاق سراح المحتجزين في القطاع على دفعات.

كذلك أشارت إلى أن رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) دافيد برنياع سيقدم لمجلس الحرب تقريرا حول آخر المستجدات المتعلقة باستئناف المفاوضات غير المباشرة مع حماس، بصفته المخول بالتواصل مع الوسطاء في ملف تبادل الأسرى.

حماس تنفي وجود مبادرة

من جانبها قالت حركة حماس إن المبادرة القطرية التي أعلن عنها ليست خبرا حقيقيا، مشيرة إلى أن لا مبادرات مقبولة ما لم تقم أساسا على الوقف الكامل للحرب على غزة.

وقالت إن المحتجزين في غزة لن يعودوا أحياء ما لم يستجب نتنياهو لشروطها وهي الوقف الشامل والكامل للحرب، مرحبة بأي مبادرة أو جهد مؤيد لإنهاء الحرب على القطاع.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

إلى ذلك دعت محكمة العدل الدولية لعدم الرضوخ للضغط الأميركي، وداعية في الوقت ذاته الإدارة الأميركية إلى التوقف عن سياستها التي تعطل جهود إنهاء الحرب على غزة.

بدوره أشار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى أن حماس ربما منخرطة حالياً في مفاوضات لاستئناف تبادل الأسرى مع إسرائيل، على حد قوله.

240 أسيراً

يشار إلى أن الفصائل الفلسطينية كانت احتجزت منذ السابع من أكتوبر الماضي نحو 240 أسيراً واصطحبتهم إلى داخل القطاع، إلا أنها عادت وأفرجت عن نحو 100 عبر مفاوضات جرت في نوفمبر برعاية مصرية قطرية أميركية قبل أن تتوقف أو تجمد في الأول من ديسمبر الماضي (2023).

وفيما بدأت قبل أسابيع مساع لاستئناف تلك المحادثات، نفذت إسرائيل، الثلاثاء الماضي، عملية اغتيال العاروري في الضاحية الجنوبية لبيروت (معقل حزب الله اللبناني)، ما دفع حماس إلى تجميد ووقف أي مفاوضات في هذا الشأن.

في المقابل، أبلغت إسرائيل الوسطاء بأنها لن توقف عمليات الاغتيال ضد قادة حماس للوصول لهدنة، وأنها لا تستهدف لبنان ولا حزب الله، بل كل من تورط في هجوم السابع من أكتوبر.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *