صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

حماس تسلم سرائيل الدفعة الثانية من الرهائن

أعلنت حماس، مساء السبت، أن جناحها المسلح سلم 13 رهينة إسرائيلين وأربعة من حملة الجنسيات الأجنبية إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وهي ثاني مجموعة من الرهائن الإسرائيليين والأجانب من غزة الذين يتم الإفراج عنهم وفق هدنة لأربعة أيام بين حماس وإسرائيل، دخلت حيز التنفيذ، الجمعة.

وأضافت في بيان “في إطار التهدئة الإنسانية، سلمت كتائب القسام للصليب الأحمر 13 محتجزا إسرائيليا وأربعة من حملة الجنسيات الأجنبية”، بعد أن صححت معلومات سابقة أفادت الإفراج عن سبعة أجانب. 

وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانييل هاغاري عبر “إكس” أن الجيش الإسرائيلي يرافق قافلة الرهائن المفرج عنهم بعد وصولها إسرائيل.

وأضاف “وحدة خاصة تابعة لجيش الدفاع وقوة تابعة لجهاز الأمن العام ترافق حاليا على أرض إسرائيل المخطوفين العائدين إلى البلاد. بعد أن يخضع العائدون لتقييم أولي لحالتهم الطبية سترافقهم قواتنا حتى وصولهم إلى أحضان عائلاتهم في المستشفيات”.

وأكد أنه “سنستمر في العمل مع أجهزة الأمن على إعادة المخطوفات والمخطوفين”، داعيا “الجمهور إلى التحلي بالصبر والحساسية واحترام خصوصية العائدين وعائلاتهم”.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وكان هاغاري، أعلن عبر إكس في وقت سابق أن “مندوبي الصليب الأحمر نقلوا 17 مختطفا هم 13 إسرائيليا وأربعة تايلانديين إلى مصر”.

وقال هاغاري أن 

وذكر وزير الأمن القومي،  إيتمار بن غفير، أنه “بعد الصفقة التي تمت، تم إطلاق سراح مخربين يعيشون في شرقي القدس، وذلك بفضل الشرطة التي نفذت سياستي ومنعتهم من الاحتفال. أتوقع أن يعمل الجيش والإدارة المدنية أيضا على منع الاحتفالات كما نرى في جميع أنحاء الضفة الغربية”.

ونشر الجيش الإسرائيلي في تغريدة مقطع فيديو أظهر استعداداته لاستقبال العائدين في معبر كيرم شالوم.

وقال ماجد الأنصاري، المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية، السبت، إنه تم تسليم 13 من الرهائن الإسرائيليين وأربعة أجانب إلى الصليب الأحمر.

وأظهرت مشاهد عرضها التلفزيون المصري وصول الرهائن المفرج عنهم من قطاع غزة إلى مصر.

وباتت الهدنة مهددة، عندما أعلنت حماس أنها قررت تأخير إطلاق سراح الدفعة الثانية من المحتجزين حتى تلتزم إسرائيل ببنود الاتفاق المتعلقة بإدخال الشاحنات الإغاثية لشمال القطاع وبسبب عدم الالتزام بمعايير إطلاق المعتقلين الفلسطينيين المتفق عليها.

ولكن الدوحة أكدت أنه “بعد تأخر تنفيذ إطلاق سراح الأسرى من الجانبين، تم التغلب على العقبات من خلال الاتصالات القطرية المصرية الأميركية مع الجانبين”، وفق ما ذكره الأنصاري في وقت سابق، السبت.

وذكر الأنصاري حينها أنه سيطلق سراح 39 امرأة وطفلا فلسطينيا من السجون الإسرائيلية، ليل السبت، مقابل إطلاق سراح 13 من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة، بالإضافة إلى 7 مدنيين آخرين من الأجانب خارج إطار اتفاق الهدنة الإنسانية.

وبحث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الأميركي، جو بايدن، السبت، مجريات تنفيذ اتفاق الهدنة الإسرائيلية بين إسرائيل وحماس، في اتصال هاتفي، وفق ما نقلته وكالة الأنباء القطرية، في حين أكدت قطر التغلب على العقبات التي أخرت إطلاق سراح الرهائن والسجناء “من خلال الاتصالات القطرية المصرية الأميركية مع الجانبين”.

وذكرت الوكالة أن أمير قطر وبايدن بحثا “آخر تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة لاسيما مجريات تنفيذ اتفاق الهدنة الإنسانية الذي تم التوصل إليه بين إسرائيل” وحماس في قطاع غزة. 

كما تطرقا إلى “الجهود الدولية المشتركة من أجل خفض التوتر والتصعيد وحماية أرواح المدنيين، واحترام القانون الإنساني الدولي، وزيادة تدفق المساعدات الإنسانية للفلسطينيين في غزة”. 

من جهتها، قالت أدريان واتسون المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي التابع للبيت الأبيض، إن الرئيس الأميركي تحدث، السبت، مع أمير قطر بشأن العقبات أمام اتفاق التبادل بين إسرائيل وحركة حماس.

وذكرت أنه عقب الاتصال الذي جرى في الساعة 1:30 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة، أحيط البيت الأبيض علما من القطريين بأن اتفاق التبادل عاد إلى مساره وأن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تتحرك لاستلام الرهائن.

وقالت واتسون إنه تم إطلاع بايدن على آخر التطورات المتعلقة بتنفيذ اتفاق التبادل.

وأعلن الدكتور ماجد بن محمد الأنصاري، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية في تصريحات لوكالة الأنباء القطرية، أنه  سيطلق سراح 39 امرأة وطفلا فلسطينيا من السجون الإسرائيلية، ليل السبت، مقابل إطلاق سراح 13 من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة، بالإضافة إلى 7 مدنيين آخرين من الأجانب خارج إطار اتفاق الهدنة الإنسانية.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *