صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

جدلية اللبناني – السوري في المسلسلات سُبحةٌ تكرّ

بقلم : فاطمة عبدالله - شجَّع مسلسل «النار بالنار» (رمضان الماضي) على جرأة قول ما كان الظنّ أنه «محظور». بالإصبع، أُشير إلى اللبناني على أنه لبناني، والسوري على أنه سوري. جرت العادة أن يُموَّه الطرفان ضمن شخصيات هشَّة الخلفية. فالتركيبة السورية - اللبنانية لطالما زُجَّت في سياق محض تجاري، لا يُقنِع غالباً ويخلو من المُبرِّر. ظلّ البطل (سوري) والبطلة (لبنانية) يُغرمان ويتزوّجان ويُنجبان، بلا إشارة إلى انتماء كلٍّ منهما إلى بلد لا يكنّ بعضه بالضرورة الودَّ إلى بعضه الآخر. الواقع مغاير. شجاعة «النار بالنار» أخذت المقاربة نحو منحى مختلف.

يبدو أنّ السُبحة تكرّ، وما تردّد بصمت، يخرج إلى العلن. لم يعد «مخيفاً» قول أشياء لطالما أُحيلت على التعتيم وغضّ النظر. كأنْ يسأل اللبناني عادل كرم بشخصية المحامي «سامي» في مسلسل «نقطة انتهى»، عابد فهد بشخصية الصيدلي «فارس»، عن أحوال سوريا، وهل هو معارض؟ هذه الحوارات، غُلِّفت بالتحفُّظ. اقتصرت على الشوارع، لا الشاشات. والحديث اليومي، لا المُشاهدة الرمضانية.

وفي المسلسل، قبل دَفْن جثة، يُسأل إنْ عادت للبناني أو سوري. يُلمح الواقف بين القبور إلى تفاهة التمييز بين الموتى، وعبثية أن تصل الأمور إلى المفاضلة وفق الجنسية. فالموت لا يدرك الفوارق بين البشر على أساس الهوية.

يحدُث ذلك والمخرج نفسه يقود المركب… إنه محمد عبد العزيز ناقل الواقع في «النار بالنار»، رغم ملاحظات سُجِّلت. يعود في «نقطة انتهى» بنصّ كتبه فادي حسين، لإكمال ما بدأ به. فالحي الشعبي، لبناني يسكنه سوريون. وإن تذمّر سوري من تردّي العيش، تدخلَّ لبناني وأشار إلى امتعاضه مما يبدو قلّة وفاء. وكما يردّد لبنانيون أنّ سوريا هي «سويسرا» من باب الهزأ، ينتقل ذلك إلى الدراما. فالشاب اللبناني في المسلسل أطلق التسمية الساخرة رداً على شكوى السوري من أحواله، لينتهي «السجال» بإعلان الأخير أنّ اللاجئ سيتألم أينما كان، وهذه أقدار السوريين في كل مكان، لا في لبنان فقط.

وإنْ كان مسلسل «نظرة حب» على درجة أقلّ من «الحدّية»، فذلك لا يُغنيه عن «تمرير» حوارات عنوانها الواقع الشائك. في العمل (كتابة رافي وهبي وإخراج حسام علي)، المتّخذ من الأراضي اللبنانية مسرحه، هناك أيضاً الحي الشعبي حيث الخليط اللبناني – السوري. العلاقة الثنائية أكثر «هدوءاً» حتى الآن، فالقصة لها اهتمامات أخرى، وتتّخذ مساراً مغايراً لمسارات محمد عبد العزيز وكاميرته. مع ذلك، نرى رانيا عيسى وجمال العلي في دورَي الزوجة اللبنانية وزوجها السوري. عندما يتعلّق الأمر بمواجهة المجتمع (اللبناني) والاحتكاك بأفراده، تُنبّهه إلى ضرورة استخدام «مش» بدلاً من «مو» (لا)، لِما تقول إنه «أجمل على مستوى اللفظ». ليس همّ المسلسل «وضع الإصبع على الجرح»، فيكتفي بالحَوم حول الجدليات، وبما يُظهر أحداثه أقرب إلى الواقع.

بالانتقال إلى مقاربة أخرى، يمكن التوقّف عند شخصية سورية متضرّرة بانفجار مرفأ بيروت. إننا هنا في مسلسل «مال القبان» (كتابة علي وجيه ويامن الحجلي، وإخراج سيف السبيعي)، حيث الإشارة الساطعة إلى الأذى السوري (أيضاً، وليس اللبناني فقط) من هول مأساة عصر الرابع من أغسطس (آب) 2020.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

نرى التشوّه على الوجه السوري، واعترافاً بحُسن النية حين طلب أخٌ من أخيه مرافقته للعمل في المرفأ، لعلّهما يكسبان المال الإضافي. حدث أنّ الأخ قُتل، فترمّلت امرأته وأُرغمت على عبور الدرب الوعرة لمواصلة العيش بعد سدِّ الآفاق. يقصدها أخو الزوج بتشوّهاته ليُخبرها بأنّ الجميع ليس بخير منذ الفاجعة. يشاء المسلسل تأكيد ما يغفل بعضٌ عنه: أرواحٌ سورية حُصِدت، ولها أحبّة يتألمون. الضرر امتدّ وشمل ضحايا سوريين، قتلى، وأحياء لا يزالون يعدّون الخسائر.

يأتي ذلك مع تصريح سوري بأنّ الغلاء ينهش لبنان، ولا مجال للعيش على أراضيه بعد اليوم. المسلسل (أرجئ عرضه من رمضان الماضي)، لم يمرّ بجوار الواقع اللبناني – السوري ويُكمل سيره كأنه مُصاب بالعمى. توقّف أمامه وتعمّد النظر إليه.

المهمّ ذكره أيضاً، هو مسألة التهريب نحو الوُجهة اللبنانية؛ مقصد التجاوزات. فأمام العملة المزوّرة أو البنزين أو سائر المخالفات، يردُ ذِكر بيروت. «مال القبان» جريء في الإشارة إلى هذا الواقع، ونقله كما هو.

لكنّ أمراً آخر أكثر جمالية يحدُث في سياقه، هو حضور الممثلة اللبنانية ختام اللحام بشخصية والدة بطل الحكاية بسام كوسا. بلهجة سورية، تؤدّي الدور بمهارة. المسلسل سوري بالكامل، يُصوَّر في سوريا ويحاكي دهاليز عالم التجارة والانتماء العاطفي والمادي إلى سوق للخضراوات. اللحام في مكانها ومكانتها، كأنها «سورية»، وهذه إضافة متبادَلة.

الأمر مُشابه للحضور اللبناني في مسلسل «تاج»: جوزيف بو نصار بشخصية الضابط الفرنسي المتغطرس «جول»، ونتاشا شوفاني بشخصية الممرضة «ماريون» المتمسّكة بالمبدأ الوطني. حديثهما بالفرنسية لتزامُن السياق مع نهاية الانتداب وزمن الاستقلال، هو الطاغي. لكنهما متى يتكلّمان العربية، يؤدّيانها باللهجة السورية. الـ«مش» اللبنانية على لسانها «مو» لطيفة، وهي تناقش تيم حسن في أثمان إنقاذ سوري من حبل المشنقة.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading