صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

تويتر من منصة للتدوين إلى إكس للخدمات المالية.. ماذا يريد ماسك؟

يستعد الملياردير الأميركي، إيلون ماسك، لتحويل تطبيق “إكس”، المعروف سابقا باسم “توتير”، إلى خدمة وسائط اجتماعية حيث يمكن للمستخدمين إدارة “عالمهم المالي بالكامل”، وذلك كجزء من رؤيته لـ “تطبيق كل شيء”.

وقال الملياردير في منشور على منصة “إكس”، الاثنين، إن شراءه لموقع تويتر بقيمة 44 مليار دولار كان بمثابة “تسريع” لبناء تطبيق خارق، يضم العديد من الخدمات المختلفة بالإضافة إلى وظائفه الحالية.

وأوضح أن “تويتر ليست مجرد شركة تعيد تسمية نفسها، ومستمرة في فعل الشيء نفسه.. كان اسم تويتر منطقيا عندما كان مسموحا فقط بكتابة تغريدة مكوّنة من 140 حرفا، مثل تغريد الطيور”.

وأضاف أن “إكس” “تطبيق لكل شيء، يشمل المعاملات المالية، والفيديوهات، والاتصال، والدردشة، وغيرها، وبالتالي لن يصبح الاسم ملائما لطبيعة المنصة الجديدة”.

ونوّه ماسك بأن الأشهر المقبلة، سوف تشهد إضافة ميزات جديدة إلى  التطبيق من شأنها أن تمنح المستخدمين “القدرة على إدارة عالمك المالي بالكامل”.  

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

ووفقا لموقع “إنسايدر”، لم يتضح بعد نوع الخدمات المالية التي يريد ماسك تقديمها عبر تطبيق “X”، لكن تقريرا سابقا لصحيفة “فاينانشيال تايمز” نشر في يناير الماضي أشار إلى أن تويتر بدأ في التقدم بطلب للحصول على تراخيص تنظيمية في الولايات المتحدة تسمح له بتقديم المدفوعات.

وتجدر الإشارة إلى أن تلك المبادرات ومن بينها إطلاق الخدمة الشهرية المدفوعة لتوثيق حسابات المشتركين بالعلامة  الزرقاء كان يقف خلفها، إستر كروفورد، مديرة إدارة المنتجات السابقة بالشركة، التي انتشرت صورتها العام الماضي وهي نائمة في مكان عملها بمقر الشركة، بمدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا.

ولكن ذلك لم يشفع لها إذ جرى تسريحها في فبراير مع عشرات الموظفين، ولكنها كانت قد غردت قبل فصلها، قائلة: “إيلون مستعد لتجربة الكثير من الأمور، الكثير منها سيفشل، والبعض الآخر سينجح، والهدف هو إيجاد المزيج الصحيح من التغييرات الناجحة لضمان صحة ونمو الأعمال على المدى الطويل”.

وتأتي التغييرات التي حدثت في تطبيق إكس، في الوقت يحاول فيه ماسك التخلص من التهديد الذي أوجه تطبيق “ثريدز”، وهي منصة شبيهة بـ “إكس” ، أطلقها، مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة “ميتا” التي تملك منصات فيسبوك وإنستغرام وواتساب. 

من جهته، لم ترد شركة “إكس” على طلب للتعليق قدّم  من قبل موقع “إنسايدر” بشأن معرفة المزيد من التفاصيل عن الخدمات المالية وغيرها من التحديثات الأخرى.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading