صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

تطوعت باقة من الفنانين من أجل إحياء الحفل .. لفتة إنسانية لفنانين منسيين تنظمها «تكريم»

بقلم : فيفيان حداد - تطول لائحة الفنانين اللبنانيين الذين يعانون من الإهمال لأنهم منسيون وخاصة من قبل الدولة والجهات الرسمية. ولعل إطلالات بعض هؤلاء مؤخراً كالفنانة جورجيت صايغ في «أحمر بالخط العريض»، والممثل صلاح تيزاني في برنامج «المجهول»، تترجم هذا الواقع المرّ الذي تعيش فيه غالبيتهم.

ومن مبدأ تقديم لفتة تكريمية لنحو 120 فناناً منسياً، تنظم جائزة «تكريم» لمؤسسها ريكاردو كرم مبادرة في هذا الإطار. وتحت عنوان «نجوم تلمع أملاً» ستحيي مجموعة من الفنانين حفلاً غنائياً، يقدم على مسرح كازينو لبنان، في 21 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، ويعود ريعه لهؤلاء الفنانين الذين تحرص إدارة الحفل على عدم ذكر أسمائهم. وقد تعاونت مع نقابتي الفنانين المحترفين والممثلين للوقوف على أعدادهم. ويقدم كل من الفنانين المتطوعين للمشاركة في الحفل أغان ميلادية، وسيتم أداء هذه الأناشيد والأغاني الميلادية بالإنجليزية والعربية واللاتينية والفرنسية ولغات أخرى.

وتتلون الحفلة بمجموعة لوحات راقصة لفرقة «زيركا» المستوحاة أيضاً من مناسبة الأعياد. ومن بين الفنانين المشاركين فاديا طنب ورونزى ويوري مرقدي وماتيو خضر ومارك رعيدي وماريلين نعمان وتانيا قسيس. وسيكون الحفل عبارة عن استعراض غنائي. يحييه 25 راقصاً و24 موسيقياً و32 فرداً، يؤلفون الكورس، إضافة إلى مجموعة أطفال. ويتزين المسرح خلالها بديكورات تتناغم مع أعياد الميلاد. كما يطل فيه الفنان جورج خباز ليحكي عن هذه المناسبة.

ريكاردو كرم: إنها ليلة حب

من قبل جائزة «تكريم» التي أسسها ريكاردو كرم وينظمها سنوياً تكريماً لمبدعين وأدمغة لبنانيين وعرب، سيجري تنظيم حفل «نجوم تلمع أملاً». ويقول: «إنها المرة الأولى التي تقوم (تكريم) بحفل من هذا النوع. ولكن الهدف من ورائه هو الذي دفعنا للقيام به من دون تردد. فلهؤلاء الفنانين الحق علينا كي نتذكرهم في ظل ظروف قاسية يعيشونها، وبغياب تام لمساعدتهم من قبل الدولة».

ويتابع ريكاردو كرم لـ«الشرق الأوسط» أن فكرته هذه استنبطها من معلومات تلقاها حول عدد من الفنانين القدامى. «هي أخبار وصلتني بالتواتر وتوقفت عندها لأنها تخص أشخاصاً صنعوا ذكرياتنا وحفروا على الشاشة منذ (الأبيض والأسود). ومن هناك فكرت بهذه المبادرة التي من شأنها أن تزودهم بجرعة أمل. فمن واجبنا أقله الالتفات إلى هؤلاء. فبينهم من ينام جائعاً أو مريضاً، ولا يستطيع توفير ثمن دوائه. وأحياناً بالكاد يتوفر لبعضهم سقف فوق رأسه. ناهيك عن مصاريف تتطلبها هذه الإقامة من إيجار وتكلفة تيار كهربائي واشتراك موتور وغيرها».

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

ويصف ريكاردو في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط» الحفل بأنه سيكون راقياً وعلى المستوى المطلوب. «سيستمتع من يحضره بأصوات فنانين وكورس وراقصين تطوعوا من أجل هذا العمل ليقدموه من أعماق قلوبهم. ستكون ليلة حب بامتياز ينشد فيها الفنانون أغاني ميلادية تبعث البهجة والأمل في النفوس».

رغب ريكاردو في انتقاء أسماء معينة من الفنانين كي يصنعوا أمسية لا تشبه غيرها. بعضهم يغني الأوبرا وآخرون الكلاسيك الرفيع المستوى. وجميعهم يتمتعون بقدرات صوتية عالية تنسجم مع الاحتراف الذي ينتمون إلى خانته. وسيتخلل الحفل الإعلان عن مجموعة مفاجآت تصب في مصلحة الفنانين المنسيين.

أبواب الحفل مفتوحة أمام الجميع

الدعوة لحضور الحفل مفتوحة أمام كل من يرغب في مساعدة هؤلاء الفنانين. فهي أمسية فنية بامتياز لا يتخللها عشاء، بل استمتاع بالفن الأصيل بمناسبة الميلاد. ويعتبرها منظموها كمن يشعل شمعة في عتمة، كل فنان أضاء طفولة كثيرين من اللبنانيين. وعلى كل من يرغب في حضور الحفل أن يحجز بطاقته قبل 21 ديسمبر موعد حصوله. وستنقل قناة «إل بي سي آي» وقائعه عشية الميلاد أي في 24 ديسمبر.

فاديا طنب: تحمست للمشاركة

من الفنانين المشاركين في حفل «نجوم تلمع أملاً» التينور فاديا طنب. وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «تحمست كثيراً لهذه المبادرة التي تقام من قبل جهة رفيعة المستوى ألا وهي (جائزة تكريم). فالقضية التي تشكل محور الحفل لامستني عن قرب. صحيح أني ترددت بداية في المشاركة في ظل حرب ضروس تدور في غزة. وتساءلت عما إذا يحق لنا أن نفرح وهناك في المقابل من يقتل وتمارس عليه أبشع أنواع الحروب. ولكن ومن أجل فنانين زملاء قسى الدهر عليهم وباتوا منسيين ومهملين وافقت. فمن يغني هو كمن يصلي مرتين. ورغم الموت فإن الميلاد هو ولادة وديانتنا ترتكز على الحياة والفرح».

يوري مرقدي: إنه واجب أخلاقي

بالرغم من اعتزاله الفن إلى الأبد فإن الفنان يوري مرقدي يشارك في هذا الحفل. وتأتي إطلالته هذه من باب الإنسانية كما يذكر لـ«الشرق الأوسط». ويتابع: «أنا من المعنيين مباشرة بهم كوني ملحناً وموزعاً وكاتباً، وحقوقي أيضاً مهضومة في العالم العربي. وأشارك في هذه المبادرة لأنها بمثابة واجب أخلاقي علينا».

لن يؤدي مرقدي أياً من أغانيه المعروفة، بل سيكتفي بتقديم أغنيتين ميلاديتين بأسلوبه. فهو يرفض بعد الآن أن يعود إلى مجال الفن من منطلق أغاني عادية. ويؤكد أنه يشد على يدي ريكاردو كرم صاحب هذه الفكرة. «إنه يقوم بمبادرة رائعة تحيي الأمل في نفوس هؤلاء الفنانين».

ويبدي يوري تأثره بإطلالات فنانين قدامى أمثال صلاح تيزاني وجورجيت صايغ مؤخراً عبر الشاشة الصغيرة. فهما تحدثا عن معاناتهما في ظل عدم توفر حياة كريمة لهما. ويعلق: «أنا تربيت على برامج (أبو سليم) وحفظت أغاني جورجيت صايغ. فهل يعقل أن نرد لهما الجميل بتركهما وحيدين؟ وهناك المئات غيرهما الذين يعانون ويتحملون بكرامة وعزة نفس. فلا يشتكون أو يمدون أياديهم لأحد بالرغم من مصاعب كبيرة يواجهونها».

والجدير ذكره أن فرقة موسيقية سترافق غناء الفنانين مباشرة على المسرح بقيادة المايسترو أندريه الحاج. أما مقدم الحفل فهو ريكاردو كرم، الذي يأمل بتزويد فنانين منسيين بجرعة أمل تخفف من معاناتهم.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *