صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

تطلّ في «عرّابة بيروت» ضمن شخصية مركبة .. جوليا قصّار لـ«الشرق الأوسط»: الشخص القوي يُستهدف أكثر من غيره

بقلم : جوليا قصار - من يتابع مسلسل «عرّابة بيروت»، لا بد أن تلفته جوليا قصّار في شخصية جولييت. فالدور جديد عليها، ولم يسبق أن رآها المشاهد بواحد من هذا النوع. جولييت تدير «أولد بيروت» وهو نادٍ ليلي في الستينات، وتتحكم بحياة عدد من الفتيات العاملات فيه. طبيعة الدور لا تشبه جوليا قصّار بتاتاً، ولكنها عرفت كيف تُقولِبه بأدائها الأنيق والمحترف المعروفة بهما، حتى أزياء جولييت وماكياجها وتسريحة شعرها تقدم قصّار في إطارٍ مختلف تماماً.

تقول لـ«الشرق الأوسط»: «لا شك أن الدور كان بمثابة تحدٍ كبيرٍ بالنسبة لي ولأي ممثلة غيري كانت ستؤديه. فشخصية جولييت مركبة وتخرج عن المألوف، وتركيبتها بين الأرستقراطية وإدارة نادٍ ليلي، وقساوة مشاعر تكتنفها، كلها تغنيها».

مؤخراً لاحظ المشاهد بداية، تفلت الأمور من بين يدي جولييت. فالضربات تراكمت وباتت تأتيها من كل حدب وصوب. تعلق قصّار: «دائماً الشخص القوي يُستهدف أكثر من غيره. وجولييت امرأة متسلطة وقوية وتستخدم هذا النادي لأهدافها ومصالحها. أما قساوتها فتبرز بشكل واضح في تصرفاتها، وفي كيفية تعاملها مع الآخرين، معها ممنوع الغلط ولا سيما في المكان الذي تديره. ولكنها في الوقت نفسه لديها نقطة ضعف، وهي ابنتها ريما».

لا شيء يربط بين جوليا وجولييت، لا من بعيد ولا من قريب، ولكنها تدافع عنها «وإلا كيف أستطيع أن أتقمص دورها؟ فالممثل عندما يجسد شخصية ما، عليه أن يجد لها مبررات لتصرفاتها. جمال شخصية جولييت يكمن في التناقضات التي تحملها. وهو ما يحفز الممثل عامة على تقديم أي دور من هذا النوع. فكلما حمل صعوبات، استمتع بأدائه أكثر».

تؤكد جوليا قصّار أن الحلقات القليلة المقبلة من المسلسل، تحمل المفاجآت والكثير من التشويق. «ستحارب جولييت من أجل الحفاظ على مكانتها وعلى ابنتها، وهو أمر طبيعي. ولكنني لن أفصح عن نهاية المسلسل، وأتمنى أن تكون على قدر آمال المشاهد».

تقول قصّار إن شخصية جولييت أغرتها، وتم البحث فيها طويلاً مع فريق الإعداد والمخرج. «لقد تمت كتابتها بدقة متناهية كغيرها من شخصيات العمل. فخصص لها قالب خاص، تألف من مظهر خارجي وأحاسيس وعواطف. الأدوار برمتها تطلبت الجهد لولادتها على المستوى المطلوب. إنتاج (إيغل فيلمز) كان ضخماً والقصة تحمل حبكة من زمن بيروت في الماضي. فالديكورات كما الإكسسوارات حازت على جهد الفريق المنتج أيضاً، فشددوا على أدق التفاصيل كي لا يسهوا عن أي منها».

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

تتابع جوليا قصّار لـ«الشرق الأوسط» بأنها لم تشعر بالخوف من جراء تقديم هذه الشخصية. «إنها مكتوبة بدقة بحيث إن أي ممثلة كانت ستحب لعب الدور. فهو ليس متشحاً بأكمله بالسواد بل فيه مشاعر وإنسانية. لم أتردد أبداً في لعبه كما كنت سعيدة بأنهم فكروا باختياري للقيام به».

في «عرّابة بيروت» تتعاون قصّار لأول مرة مع المخرج فيليب أسمر. «لطالما لفتتني طريقته في العمل، إذ يتمتع بعين نظيفة ورؤية حلوة وغنية في آن. وأعتبر لكل مخرج أسلوبه، وكأنه يعيد كتابة العمل بكاميرته. فكانت التجربة جميلة، وشكلت فرصة للتعاون مع أسمر».

تغيب جوليا قصّار عن الشاشة لوقت طويل، لتعود متوهجة في دور يؤثّر في المشاهد. «أحياناً لا أجد الوقت الكافي لأمارس مهنتي على الشاشة، لا سيما أنني أستاذة في كلية الفنون. وغالباً ما يكون وقتي مأخوذاً في عملي التعليمي. فأنا أدرس الفنون والمسرح، ومرات كثيرة الإنتاجات الدرامية تكون ملحة، فتتطلب السرعة في التنفيذ، فيما أكون منشغلة ومرتبطة بأمور عدة. هذه المرة توفرت لي الفرصة كي أشارك في هذا العمل. وجاء توقيت تصويره مناسباً لي».

تصف تجربة «عرابة بيروت» بالجيدة وأنها أحبتها واستمتعت بها كثيراً. وعن مجموعة الممثلين والممثلات المشاركة فيه تقول: «جميعهم كانوا رائعين، وعندما أوافق على عرض ما لا أفكر سوى بالنص. والفريق بأكمله كنت متشوقة للعمل معه، مما زاد العرض تألقاً بالنسبة لي. فأهمية العمل تكمن بظروفه وبكيفية تنفيذه».

تعطي قصّار رأيها بالجيل الجديد من الممثلين، وترى أنهم يدركون أهدافهم جيداً. «إنهم يعرفون ماذا يريدون، ويجتهدون من أجل تحقيق أهدافهم». وعن النصيحة التي تقدمها لهم تقول: «المهم في هذه المهنة أن يعشقها صاحبها، وإلا فالأفضل عدم الدخول فيها».

تدور أحداث مسلسل «عرابة بيروت» في حقبة الستينات عندما كانت بيروت تعيش أيام العز. فهل نقلتها ديكورات وأجواء العمل إلى تلك الفترة بالفعل؟ «بالكاد أتذكر بيروت القديمة النابضة بالحياة. كانت يومها بألف خير، وكانت الحياة بسيطة والناس مرتاحة. هكذا أتذكر بيروت في الماضي، والجميل في هذا العمل استحضار بيروت تلك بكل تفاصيلها. لقد تفاجأت بقدرة المعدين للعمل. وتلقيت اتصالات كثيرة من خارج لبنان تشيد بهذا الأمر. لقد نقلونا بالفعل إلى زمن بيروت الذهبي إن بالشوارع والسيارات أو بالأزياء والبيوت وأثاثها».

رغم أن قصة العمل تدور في زمن الستينات فإن قصّار تصر على أنها تشبه ما نشهده اليوم. «ولو أنها تدور في ذلك الوقت، ولكن القصص تتكرر اليوم في عصرنا، ونتابعها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعلى شاشات التلفزة. فوراء كل فتاة في نادي (أولد بيروت) قصة إنسانية تستحق الإضاءة عليها. هي تشبه قصص الحاضر وتجري ضمن 10 حلقات فقط. فقوة المسلسل تكمن في نسبة التركيز العالية، من دون اللجوء إلى التطويل والتكرار. كما يلقي الضوء على موضوعات ومشاكل اجتماعية لا نزال نعاني منها حتى الساعة. فالأحداث تجري بسرعة وتحمل الإثارة والتشويق. وهو ما سيرافق المسلسل حتى الحلقة الأخيرة منه».

اجتمعت جوليا في هذا العمل مع زميلات تلتقي بهن لأول مرة. «كارول عبود سبق وعملت معها. كما تضمن المسلسل أسماء ممثلين لديهم تجارب تشبه تجاربي، كبديع أبو شقرا وعمار شلق ورندة كعدي وغبريال يمين. وهناك مجموعة تعرفت إليها في هذا المسلسل. وجود هذه الأسماء زاد من حماسي للمشاركة. ولا بد من القول إن أجواء العمل كانت متجانسة وحلوة، لأن كل من يشارك فيه يملك خلفية تمثيلية غنية. لا شك أن ضغط العمل كان حاضراً دائماً، وعملية التصوير متعبة، ولكنني كنت أتوجه إلى موقع العمل بسعادة وأستمتع بكل لحظة فيها».

سبق وشاركت جوليا قصّار في عمل واحد مختلط منذ عام 2011، وهو «الشحرورة». واليوم ومع «عرابة بيروت» تخوض تجربتها الثانية، في هذا الإطار. وعن أعمالها المنتظرة تقول: «يوجد مسلسل من إخراج سامي كوجان بعنوان (روحي) أنتظر عرضه. أما مشاريعي المستقبلية فستتوضح صورتها بشكل أفضل في الربيع المقبل وبينها سينمائية».

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading