صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

تصعيد عسكري في جنوب لبنان

تشهد حدود لبنان الجنوبية تصعيداً عسكرياً واضحاً بين «حزب الله» وإسرائيل، وهو أمر يرى فيه محللون إشارات قد تسبق أو تمهّد لتوسيع الحرب بين الطرفين.

ونقلت «وكالة أنباء العالم العربي» عن صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن سبعة أشخاص أصيبوا جراء انفجار طائرة مسيّرة في شمال إسرائيل. وذكرت الصحيفة أن الانفجار وقع في منطقة رميم ريدج، لافتة إلى أن بعض الجرحى أصيبوا في الرأس.

من جهتها، نقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن الجيش قوله الثلاثاء إن تسعة جنود أصيبوا في قصف بالصواريخ المضادة للدبابات شنته جماعة «حزب الله» من لبنان على شمال إسرائيل. وذكرت الصحيفة أن الجنود التسعة أصيبوا بعد وصولهم لإجلاء مدني أصيب في هجوم سابق شنه «حزب الله» بصاروخ على كنيسة في شمال إسرائيل، لافتة إلى أن أحد الجنود حالته خطيرة.

وقالت قناة «المنار» التابعة لـ«حزب الله» إن الإعلام الإسرائيلي وصف الوضع في الشمال على الحدود مع لبنان بـ«الصعب» بعد تنفيذ الحزب عدداً من العمليات أسفرت عن وقوع إصابات.

وفيما لم يعلن «حزب الله» حتى مساء الثلاثاء عن سقوط قتلى في صفوفه، سقط جرحى من المدنيين في جنوب لبنان نتيجة القصف المتبادل بين الطرفين.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وأعلنت «المقاومة الإسلامية» في بيان لها عن تنفيذها «هجوماً جوياً على مقر قيادة مستحدث للعدو الصهيوني في محيط مستعمرة كريات شمونة بطائرة مسيّرة انقضاضيّة، وتم تحقيق إصابات مؤكّدة».

وفي بيانات متفرقة أعلن «حزب الله» استهداف مقاتليه لموقع زبدين وغرفة رصد قرب ثكنة الشوميرا، و«حققوا فيها إصابات مباشرة وأوقعوا أفرادها ‏بين قتيل وجريح».

وطالت عمليات «حزب الله» انتشاراً للجنود الإسرائيليين في محيط موقع راميا. كما نفذ مقاتلوه عملية استهدفت «تجمعاً لجنود العدو قرب ثكنة دوفيف… وتجمعاً آخر لجنود إسرائيليين في موقع الراهب»، وفق ما أعلن «حزب الله».

وينظر بعض الخبراء إلى التصعيد الذي تشهده جبهة جنوب لبنان بأنه قد يكون سبباً لتوسيع الحرب، وهو ما يشير إليه رئيس مركز «الشرق الأوسط والخليج للتحليل العسكري – أنيجما» رياض قهوجي، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: من الواضح أن هناك تصعيداً في العمليات العسكرية بحيث لم يعد القصف على محيط القرى والبلدات بل بات داخلها، والحزب يرد بالمثل ضد داخل المستوطنات ضمن قواعد الاشتباك التي كان تحدث عنها. ويضيف «لا يبدو أن الإسرائيليين يتجنبون التصعيد وربما يحاولون استدراج الحزب لرد كبير يبرر فتح الحرب من جانبهم، خاصة وأن تقارير عدة كانت تحدثت عن وجود فريق داخل حكومة الحرب (الإسرائيلية) يريد فتح الجبهة الشمالية ولكن الضغط الأميركي يحول دون ذلك».

وفي جنوب لبنان حيث استمر القصف طوال ساعات النهار وطال عدداً من البلدات الجنوبية، أفادت غرفة عمليات جمعية كشافة الرسالة الإسلامية (الدفاع المدني)، في بيان بأن «فريق الإنقاذ في بلدة تولين نقل إصابتين بجروح بسيارات الإسعاف من جراء القصف الذي تعرضت له البلدة عصراً».

وصباحاً، شنّ الطيران الإسرائيلي غارتين استهدفتا بلدة ميس الجبل، الأولى على منطقة الحي الشرقي، والثانية على منطقة رأس الظهر في الحي الغربي.

وفي صور أطلق الجيش الإسرائيلي صباحاً رشقات نارية من أسلحة ثقيلة باتجاه الأودية والجرود المتاخمة لبلدتي عيتا الشعب وراميا، واستهدف القصف المدفعي الفوسفوري مرتفع بلاط، وقد غطى الدخان الأبيض المنطقة. كما تعرضت أطراف بلدة بيت ليف لقصف مدفعي معاد.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *