صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

بيع السلاح في العالم : الولايات المتحدة تعزز عوائدها و روسيا تتراجع امام فرنسا

تؤثر الحرب في أوكرانيا بشكل كبير على تجارة الأسلحة العالمية من عدة أوجه. وعقد “معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام” (SIPRI) مقارنة بين السنوات من 2019 إلى 2023 مع الفترة من 2014 إلى 2018. وكانت النتيجة وقوع العديد من التغييرات الدراماتيكية.

انخفض حجم تجارة الأسلحة العالمية بنسبة 3,3 بالمائة مقارنة بالفترة 2014-2018. لكن واردات أوروبا من الأسلحة تضاعفت تقريباً، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الحرب في أوكرانيا. وكانت حصة الأسد من شحنات الأسلحة إلى أوروبا، بواقع 55 في المائة، من نصيب الولايات المتحدة. وهذه النسبة تزيد بنحو 20 نقطة مئوية عما كان عليه الحال في الفترة 2014-2018، ما يؤكد بشكل جلي على أن أوروبا أصبحت أكثر اعتماداً على الولايات المتحدة.

الولايات المتحدة تتصدر

تمكنت الولايات المتحدة بفضل زيادة الصادرات إلى أوروبا في المقام الأول من زيادة صادراتها العالمية من الأسلحة بنسبة 17 بالمائة. كما ارتفعت حصة الولايات المتحدة في تجارة الأسلحة الدولية بشكل ملحوظ من 34 إلى 42 بالمائة. وعلى مستوى العالم، زودت الولايات المتحدة 107 دول بالمعدات العسكرية، وهو عدد أكبر من أي فترة خمس سنوات سابقة. كل ما سبق يضع الولايات المتحدة بمفردها في القمة.

“لقد وسعت الولايات المتحدة دورها العالمي كمورد للسلاح، وهذا جانب مهم من سياستها الخارجية”، كما كتب ماثيو جورج من “معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام”، مشيراً إلى أن هذا يأتي في وقت “تواجه فيه الهيمنة الاقتصادية والجيوسياسية الأمريكية تحدياً من قبل بعض الدول وعلى رأسها الاقتصادات الناشئة.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

أوكرانيا أكبر مستورد 

ليس من المستغرب أن تزيد أوكرانيا بشكل كبير من وارداتها من الأسلحة عند مقارنتها بباقي الدول الأوروبية. في الفترة المشمولة بالتقرير 2014-2018، صنعت أوكرانيا كميات كبيرة ومتنوعة من الأسلحة بنفسها وبالتالي لم تكن تعتمد على الواردات، إلا أنها في الفترة 2019-2023 أصبحت رابع مستورد في العالم للسلاح بعد الهند والسعودية وقطر. بزيادة قدرها حوالي 6600 في المائة.

عند أخذ عام 2023 وحده في الحسبان، نجد أن أوكرانيا كانت أكبر مستورد للأسلحة في العالم. ولا بد من الإشارة إلى أن مصطلح “مستورد للسلاح” مضلل إلى حد ما، لأن عمليات التسليم إلى أوكرانيا ليست في المقام الأول مبيعات، بل هبات.

كان موردو الأسلحة الرئيسيون لأوكرانيا في الفترة 2019-2023 هم الولايات المتحدة بحصة 39 في المائة، تليها ألمانيا (14 في المائة) وبولندا (13 في المائة).

روسيا تتراجع

وكما كان الحال من قبل، فإن أهم خمسة مصدرين للأسلحة في العالم هم الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا. ومع ذلك، فقد تغير الترتيب مقارنة بالفترة من 2014 إلى 2018، ويرتبط ذلك التغير بالحرب في أوكرانيا؛ إذ حلت فرنسا محل روسيا في المركز الثاني. وفي حين انخفضت الصادرات الروسية بشكل ملحوظ بنسبة 53 بالمائة، نمت الصادرات الفرنسية بنسبة 47 بالمائة. كما انخفض عدد الدول التي تستورد المعدات العسكرية الروسية بشكل كبير. وفي حين كانت 31 دولة تشتري الأسلحة من موسكو في عام 2019، تراجع الرقم في عام 2023 إلى 12 دولة فقط. وجاءت في المقدمة الهند والصين.

ورغم العدوان الروسي على أوكرانيا استمرت الهند والصين في التجارة مع روسيا، وخاصة فيما يتعلق بالنفط والغاز. وقال بيتر فيزمان، أحد مؤلفي التقرير، لـ DW: “مارست الولايات المتحدة والدول الأوروبية ضغوطاً على المشترين المحتملين للأسلحة الروسية. مثال على ذلك مصر، التي أرادت شراء طائرات مقاتلة روسية وتعرضت لضغوط من الولايات المتحدة لعدم القيام بذلك، وهي تتجه الآن إلى فرنسا للحصول على طائرات مقاتلة”.

فرنسا محل روسيا

ويشرح بيتر فيزمان صعود فرنسا على النحو التالي: “إن فرنسا تنتهج سياسة السيادة الاستراتيجية، أي أنها تريد استخدام القوة العسكرية متى أرادت، دون الاعتماد على أسلحة الدول الأخرى. وللقيام بذلك، فهي بحاجة إلى صناعة الأسلحة. ولكن لتحقيق تلك الغاية تحتاج فرنسا إلى الصادرات، لأن شراء السلاح يكلف الكثير من المال”.

لقد حققت صادرات الأسلحة في فرنسا نجاحا كبيراً، خاصة في السنوات العشر الماضية. وتحقق طائرة رافال المقاتلة مبيعات جيدة بشكل خاص، وكذلك الغواصات والفرقاطات. وكانت الهند أكبر عميل لرافال، والتي تشتري من روسيا والغرب في آن معاً.

المغرب والجزائر

وفي حين ضاعفت أوروبا وارداتها من الأسلحة تقريباً، انخفضت واردات أفريقيا بمقدار النصف. وفي جميع المناطق الأخرى من العالم لم تكن هناك سوى تغيرات طفيفة. ويرجع الانخفاض في أفريقيا بشكل أساسي إلى الانخفاض الكبير في الواردات في أهم بلدين مستوردين: الجزائر استوردت معدات عسكرية أقل بنسبة 77 في المائة والمغرب بنسبة 46 في المائة.

أهم مورد للأسلحة إلى أفريقيا هي روسيا، تليها الولايات المتحدة والصين. وبالتالي فإن أفريقيا هي المنطقة التي تواصل شراء الكثير من الأسلحة الروسية. وتعمل روسيا على تعزيز وتوسيع مكانتها العسكرية في القارة.

الغواصات الألمانية

وتبقى ألمانيا في المركز الخامس في قائمة أكبر المصدرين. وكان الشرق الأدنى والأوسط هما المنطقتان الرئيسيتان من حيث الاستيراد من ألمانيا. ومع ذلك، انخفضت صادرات ألمانيا من الأسلحة بنسبة 14بالمائة.

وكان العام 2023 ذي عائد جيد على صناعة الأسلحة الألمانية. يقول بيتر فيزمان، أحد مؤلفي التقرير: “بالطبع يتعلق الأمر بمساعدات الأسلحة لأوكرانيا، ولكن أيضًا، على سبيل المثال لا الحصر، بتسليم الغواصات إلى سنغافورة والفرقاطات والطرادات إلى إسرائيل ومصر”.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading