صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

بعد ملاحقتها في العراق.. هل وصلت “جماعة القربان” إلى لبنان؟

بقلم : حسين طليس - "هل وصلوا إلى لبنان؟" كان السؤال الأبرز الذي تكرر لدى الرأي العام اللبناني خلال الأيام الماضية، وذلك بعد تقارير صحفية ربطت بين حادثتي انتحار شهدتهما الضاحية الجنوبية لبيروت، وبين جماعة "القربان"، التي ذاع صيتها الشهر الماضي في العراق، حيث قيل إنها تختار بالقرعة من بين أعضائها من يجب أن ينتحروا.

كان أبرز ظهور إعلامي لهم في بيان صادر عن وكالة الاستخبارات والتحقيقات في وزارة الداخلية العراقية، في شهر مايو الماضي، أعلنت فيه إلقاء القبض على أربعة أشخاص في قضاء سوق الشيوخ بمحافظة ذي قار، قالت إنهم من أعضاء جماعة “القربان”، وأحالتهم إلى التحقيق واصفة الجماعة بـ “المنحرفة”. 

وانتشر بعدها سيل من التقارير والتحقيقات التي حاولت تشريح أفكار ومعتقدات هذه الجماعة، والتي أجمعت بمعظمها على تأليههم للإمام علي بن أبي طالب، متحدثة عن ممارسات متطرفة لا تتوقف عند “الانتحار بالقرعة” بين أعضائها، كنوع من تقديم القربان البشري.

الأمر أثار قلقا وخوفا في المجتمع اللبناني، من إمكانية انتشار أفكار متطرفة من هذا النوع في الدولة التي تشهد أصلاً أزماتها الخاصة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا، وما أفرزته من ارتفاع في نسب البطالة والجرائم والتسرب التعليمي، وتدهور في واقع الصحة النفسية، فضلا عن تزايد حالات الانتحار المسجلة. 

انتحار صادم يثير التكهنات

بتاريخ 29 يونيو، سجل انتحار شاب علي فرحات في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت، وذلك بعدما رمى بنفسه من الطابق الثالث وهو عارٍ من ملابسه. الشاب اللبناني كان قد وصل قبل أسبوعين إلى لبنان قادما من كندا، مكان إقامته، برفقة زوجته وطفلهما. 

كاد الخبر أن يمر مرور الكرام لولا أن زوجته، فاطمة فخر الدين، وبعد ساعات من انتحاره، قفزت بدورها من أعلى بناء في منطقة حي السلم محاولة الانتحار، بجسد عارٍ هي أيضا، إلا أنها لم تصطدم فورا بالأرض ما حال دون وفاتها، الأمر الذي أثار تساؤلات، ودفع الأجهزة الأمنية إلى فتح تحقيق خاص بالواقعتين، لاسيما بعدما جرى حديث عن ارتباط لعلي وزوجته بجماعة “القربان”، وأنهم كانوا ضحايا “قرعة الانتحار” التي وقعت عليهما. 

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

كثيرة هي المعلومات والفرضيات التي طرحتها التقارير الإعلامية حول صلة فرحات بتلك المجموعة المتطرفة، بعضها يتحدث عن انضمام علي وزوجته إلى هذه الجماعة في كندا، وآخرون يقولون في أفريقيا، والبعض الآخر يتحدث عن العثور على دلائل في هاتف علي تكشف ارتباطه بهذه الجماعة، وسط تناقل روايات تتحدث عن سلوكيات غريبة سبقت ورافقت واقعة الانتحار، إلا أن أيّا من هذه الروايات لم يجر تأكيده من مصدر موثوق حتى اللحظة. 

ورغم أن تقارير إعلامية نقلت عن أهل علي “صدمتهم” جراء اكتشاف انضمام ولدهم لهذه الجماعة، إلا أن بيانا منسوبا إليهم نفى كل ما ورد في الإعلام من معلومات تربط ولدهم بهذه الجماعة، طالبين من الوسائل الإعلامية توخي الحذر والدقة في نقل المعلومات، واصفين المعلومات المتناقلة بأنها “تكهنات وفرضيات وادعاءات كاذبة” غير مقرونة بأي أدلة، مبدين استنكارهم لها. 

وفي اتصال مع موقع “الحرة” أكد عم الشاب، علي فرحات، أن التحقيقات حتى الآن لم تصل إلى نتيجة حول هذا الأمر، ولم تصل إلى أي جديد في اليومين الماضيين، وبالتالي ليست هناك أي رواية دقيقة بانتظار ما ستكشفه الأجهزة الأمنية.

وكانت صحيفة “نداء الوطن” اللبنانية أول من نشر تقريرا حول هذه الواقعة وطرحت فرضية ارتباط فرحات بهذه الجماعة بناء على معلوماتها، فيما يتحدث التقرير عن تدخل للسلطات الكندية في القضية، وإغلاق مخيمات صيفية تابعة لجمعية إسلامية تسمى “الهدى” ومركز “الولاية”، في كندا، وذلك “خشية أن يكون هدفها تعميم ثقافة التطرف الديني بين الشباب”، بحسب الصحيفة. 

هذا الأمر نفاه أيضا البيان المنشور لعائلة فرحات، حيث أكد أنه “لا يوجد حتى الآن أي تدخل من الدولة الكندية بما جرى على صعيد التحقيق مع العائلة”، مكتفين بنفي رسمي صادر عن الجمعيتين حول إقفال مخيمات لهما وتوقيف أنشطة، حيث أكدتا أن إلغاء أحد المخيمات التي كانت ستقام ناتجة عن عطل طرأ على إمدادات المياه للمخيم، لم يكن ممكنا معه الإبقاء على المخيم نتيجة الحاجة للمياه وارتفاع درجات الحرارة. 

موقع “الحرة” تواصل مع الصحفية رمال جوني، معدة التقرير، للوقوف على معلوماتها ورأيها من بيانات النفي للرواية التي قدمتها، إلا أنها اعتذرت عن التصريح “لأسباب صحية”. 

التحقيقات ترصد تصرفات غريبة 

مصدر في قوى الأمن الداخلي، التي تتولى التحقيقات اليوم في هذه القضية، أكد في تصريح لموقع “الحرة” أن تحقيقات الأجهزة الأمنية لم تبيّن حتى الآن أي صلة لما حصل بجماعة “القربان”، موكدا أن التحقيقات لا تزال مستمرة في القضية. 

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لعدم امتلاكه إذنا بالتصريح، أن التحقيقات بينت انخراط الشاب “بنوع معين من الشعائر والتصرفات الغريبة جدا، كرفض التكنولوجيا وعدم النوم على السرير وغير ذلك، فضلا عن غرابة فعل الانتحار وهو عارٍ، لكن لم يتضح بأي جماعة يرتبط فعليا”. 

وإذ يستبعد المصدر المعلومات المتداولة عن تواجد لـ “جماعة القربان” في لبنان، يؤكد أن الأجهزة الأمنية تدقق أيضا في هذه الادعاءات، واصفا المعلومات المتناقلة اليوم بـ “تحليلات، ونحن لا نستطيع أن نحلل وإنما نحقق ونعتمد على ما يظهره التحقيق، وهذا يحتاج إلى وقت لكشف كامل الملابسات”. 

وبحسب المصدر فقد جرى التحقيق مع الزوجة أيضا، وقد نفت ارتباطها بهذه الجماعة، دون أن تكشف عن تفاصيل جديدة، لافتا إلى أن “ما فعلته الزوجة، في محاولة انتحارها، لا يقل غرابة أيضا”.

“انحرافات مرفوضة”

وقد أعادت هذه الواقعة التذكير بجماعة شيعية متطرفة أخرى كانت قد تواجدت في بعض القرى جنوبي لبنان، تسمي نفسها “حزب الأمير”، تؤله بدورها علي بن أبي طالب، وتمارس طقوسا خاصة وغريبة، ارتبط اسمها في النهاية بجريمة قتل في بلدة عربصاليم جنوبي البلاد، لتنقطع أخبارها من بعدها. 

وأثيرت مخاوف من إمكانية عودة اتجاهات فكرية متطرفة ومغالية كتلك للظهور، في الوسط الشيعي في لبنان، بعدما ثبت حضورهم في العراق خلال الفترة الماضية. 

يؤكد الشيخ، ياسر عودة، لموقع “الحرة” على عدم تواجد “جماعة القربان” في لبنان، وفق معلوماته، ويضيف “ولكن من الممكن أن يتواجد لهم أتباع في لبنان، ففي النهاية لبنان مفتوح على كل العالم وثقافاته، إضافة إلى أن منابر المغالاة واستغلال أهل بيت النبوة متواجدة أيضا في لبنان”.

ويشير إلى زنه “وبتواجد أشخاص يعيشون حالات نفسية مرضية معينة، وفي ظل ضائقة اقتصادية ومعيشية بسبب فساد السلطة الحاكمة، يمكن أن تجد من ينتحر قربةً للإمام علي أو أهل بيت النبي أو أي أحد آخر”.

من جهته يرى الشيخ، محمد الفوعاني، أن هذه المجموعات “تسير على نهج شيطاني لا ينتمي إلى الإسلام والتشيع بصلة”، واصفا تأليههم للإمام علي بأنه “كفر وزندقة لا يمكن القبول بها إسلاميا لدى مختلف المذاهب أو المراجع”. 

ويضيف أنه وفي زمن مواقع التواصل الاجتماعي، وما يمكن أن تحمله من أفكار عابرة للحدود، قد تحضر هكذا جماعات في لبنان، “ولكن ليس بحجم كبير، وإنما يبقون في الظل، فالبيئة الشيعية في لبنان حتما غير حاضنة لهكذا جماعات ولا متجاوبة مع أفكار كتلك لا من قريب ولا من بعيد”.

ويشدد الفوعاني في حديثه لموقع “الحرة” على “عدم تواجد لفكرة القربان في كل العالم الإسلامي، ولا في القرآن الكريم ولا في السنة الصحيحة، ليس هناك أي تواجد في الدين الاسلامي لفكرة تقديم النفس كقربان عبر الانتحار عراة”.

يروي عودة، من جهته، نشأة “جماعة القربان” في العراق، في ظل حكم صدام حسين، ويقول: “انطلاقتهم كانت من ذي قار، اتجهوا ليحسبوا أنفسهم على آل الصدر، وتحديدا السيد محمد صادق الصدر، وفي حينها تبرأ منهم بشكل واضح، فخفت تواجدهم وما عادوا يظهرون أنفسهم، ليعاودوا الظهور مؤخرا”. 

ويشدد على أن الجو العام للبيئة الشيعية في لبنان لا يقبل بصورة عامة هذه الأفكار، “ولا يمكن لجماعات كتلك أن تحضر بصورة فاقعة في المجتمع”.

ويوضح أن علماء الشيعة في جبل عامل (جنوب لبنان) والبقاع في لبنان، لم يكن لديهم تاريخيا هذا التطرف الفكري ولم تكن في خطاباتهم المغالاة، “رغم أن هذه التيارات كانت متواجدة تاريخيا في دول أخرى كالعراق أو إيران، لكنهم لم يصلوا إلى لبنان، لأن المراجع الكبار هنا كانوا بعيدين عن تلك الأفكار وبقي الناس متأثرين بهم”. 

ولا يبدي عودة استغرابا من ظهور جماعات متطرفة كتلك، ويقول إن “هناك مجلدات محشوة بمئات الروايات المجموعة عشوائيا والتي تتضمن كثيرا من المغالاة والتطرف والمخالفة لكتاب الله، تجد فيها هذه الجماعات منطلقا، وهنا مسؤولية المجاميع العلمية والمرجعيات ورجال الدين أن يخاطبوا المجتمع في هذه القضايا وعدم تجنبها”.

ويختم “نحتاج لمن يتجرأ اليوم على انتقاد هذه الممارسات والأفكار، وقد حاول كثيرون من قبل أن يقوموا بهذا الدور فجرى تكفيرهم ومهاجمتهم، وبالنتيجة نحصل على تراث موبوء مخالف لكتاب الله”. 

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading