صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

انتكاسة الكرة الإيطالية تكشف أزمة هجومية حادة

قال مدرب المنتخب الإيطالي روبرتو مانشيني، مساء أمس الخميس، بعد هزيمة فريقه بنتيجة (2-1) أمام إسبانيا في قبل نهائي دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، إن إيطاليا يجب أن تواصل البحث عن موهبة هجومية جديدة في الوقت الذي تكافح فيه لتقديم أداء ثابت.

وتفوقت إيطاليا على إسبانيا معظم فترات المباراة في مدينة إنشخيده الهولندية، لكنها عانت لصنع عديد من الفرص وخسرت بهدف متأخر عن طريق البديل خوسيلو.

وقال مانشيني للصحافيين “بدأنا بالفعل في تجديد الأمور وسنواصل القيام بذلك، يوجد لاعبون جيدون لكن المواهب تأتي على موجات، في الوقت الحالي نملك لاعبي وسط ومدافعين جيدين، لكننا نفتقر إلى المهاجمين الرائعين ولا أعرف لماذا”.

وواصلت الهزيمة أمام إسبانيا الأداء المتذبذب لبطل أوروبا، الذي غاب عن آخر نسختين من كأس العالم في 2018 و2022، وخسر أمام إنجلترا في تصفيات بطولة أوروبا 2024 في مارس (آذار) الماضي.

وأتت خسارة المنتخب الإيطالي لتكمل سلسلة من الانتكاسات للكرة الإيطالية التي فشلت خلال الشهر الجاري في اقتناص أي لقب أوروبي بعد وصول إنتر ميلان لنهائي دوري أبطال أوروبا قبل خسارته من مانشستر سيتي الإنجليزي، ووصول روما لنهائي الدوري الأوروبي ثم خسارته من إشبيلية الإسباني، وسقوط فيورنتينا أمام وست هام يونايتد الإنجليزي في نهائي دوري المؤتمر الأوروبي، كما خسر المنتخب الإيطالي للشباب لقب كأس العالم لأقل من 20 سنة، بعد الخسارة من أوروغواي.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وأضاف مانشيني أن خطة اللعب التكتيكية الجديدة بوجود ثلاثة لاعبين في قلب الدفاع وظهيرين عملت بشكل جيد في الشوط الأول، لكن فريقه جعل الأمور سهلة للغاية على إسبانيا بعد الاستراحة.

وقال “وضعنا الأمور بشكل مختلف، وقمنا بالأشياء بشكل جيد في الشوط الأول عندما قطعنا خطوط التمرير لإسبانيا، لكننا تراجعنا كثيراً في الشوط الثاني”.

وعلى الجانب الآخر أثنى مدرب المنتخب الإسباني لويس دي لا فوينتي على تألق لاعبيه أمام إيطاليا مؤكداً أن الفوز على منافس بهذا الحجم سيمنح الفريق ثقة كبيرة بعد بداية مضطربة للعام.

وكان الفوز، الذي قاد إسبانيا إلى ثاني نهائي على التوالي لدوري الأمم الأوروبية، مصدر ارتياح بالنسبة لدى لا فوينتي الذي تعرض لضغوط بعد خسارة مباراته الثانية في منصبه (2-0) أمام اسكتلندا في تصفيات بطولة أوروبا 2024 في مارس (آذار) الماضي.

وقال دي لا فوينتي للصحافيين “كنا في حاجة فقط للوقت، لطالما قلت إن هذه عملية طويلة، يستغرق الأمر وقتاً لترسيخ الأفكار، لم نكن محظوظين في ذلك اليوم ولم نحقق نتيجة جيدة ضد اسكتلندا، لكن الآن مع مزيد من المعرفة ببعضنا البعض والمزيد من الوقت في التدريب اختلفت الأمور”.

وقال رودري لاعب وسط مانشستر سيتي، إن إسبانيا يجب أن تواصل هذا التطور من أجل الفوز على كرواتيا في المباراة النهائية في روتردام، بعد غد الأحد.

وقال “لقد واجهنا كرواتيا عدة مرات، إنه فريق تنافسي للغاية ويضم لاعبين متميزين فردياً ويقاتلون حتى النهاية، لدينا فرصة للتنافس على الكأس، يجب ألا ندع ذلك يفلت من أيدينا”.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading