صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

المكاسب والمخاطر.. ماذا يفعل جلوس “القرفصاء” بالجسم؟

ينصح خبراء بأداء تمرين “القرفصاء العميق” لكن دون مبالغة، ففي حين أن هذا الوضع له نتائج صحية إيجابية على الجسم، إلا أنه قد يكون مضرا أيضا، وفق تقرير لموقع “باذ فييد” الأميركي.

وفي هذا الوضع يكون الفخذان والركبتان في حالة انحناء شديد، مع بقاء الجذع مستقيما والكعبين مسطحين على الأرض. 

ويتطلب الحفاظ على وضعية “القرفصاء العميق” مع وضع الكعبين على الأرض قدرا جيدا من التوازن.

جاستن سي لين، المعالج الطبيعي في توستين بولاية كاليفورنيا قال: يستهدف هذا التمرين مجموعات عضلية متعددة، وحدوث عملية تمديد للظهر والوركين والركبتين والكاحلين”.

ويقول بهرام جام، المعالج الطبيعي: “إن الكاحلين والركبتين والوركين والظهر تتحرك بكامل قوتها من الثني”، ويشير إلى أن “جميع الحركات التي تقع ضمن قدرة الجسم البشري مفيدة لنا، لذا فإن (وضع) القرفصاء مفيد للجسم من الناحية الفنية”. 

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

لكن البقاء في أي وضعية لفترة طويلة من الزمن ليس بالأمر الجيد، لأنها ستؤدي إلى تهيج أجزاء معينة من الجسم.

ماثيو ستولتس-كولهماينن، الأستاذ المساعد في علم وظائف الأعضاء في جامعة كولومبيا، أشار إلى مشكلات صحية يتعرض لها الأشخاص الذين يجلسون بهذه الوضعية، مثل حراس مرمى الهوكي الذين تحدث لهم بمشاكل في الورك، وبشكل عام يحدث قطع لإمدادات الدم للساق.

ويشير إلى دراسة أجريت في الصين والولايات المتحدة وجدت أن كبار السن الذين أمضوا أكثر من ساعة في وضع القرفصاء كل يوم في العشرينيات من عمرهم، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالتهاب مفاصل الركبة. 

ومع ذلك، فإن قضاء أقل من ساعة في وضع القرفصاء لم يرتبط بزيادة معدلات الإصابة بالتهاب المفاصل. ورأت دراسة لاحقة أن الجلوس في وضع القرفصاء في بعض الأحيان يقلل من هذه المخاطر.

وقال ستولتس-كولهماينن: “لا أعتقد بالضرورة أننا يجب أن نقضي المزيد من الوقت في وضع القرفصاء العميق، لكنها حركة جيدة يمكننا القيام بها، وهي قدرة جيدة يجب أن نمتلكها”.

وأشار إلى أنه قد تكون هناك أوقات في حياتك تحتاج فيها إلى استخدام مرحاض القرفصاء، أو التقاط شيء من الأرض، أو الجلوس مع طفل صغير.

وقال لين: “إذا جلست في وضع القرفصاء لمدة 15-20 دقيقة يوميا، سيساعد ذلك في تحقيق التوازن وتحسين حركة المفاصل والعضلات وقاع الحوض”.

ويرى أن “وضع القرفصاء اختبار ذاتي لمعرفة مدى صحة أطرافك السفلية وظهرك… للحفاظ على هذا، أعتقد أننا جميعا يجب أن نجلس في وضع القرفصاء كل يوم مرة واحدة على الأقل، حتى لو كان ذلك لبضع ثوان”.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading