صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

الفارّون من جنين يروون مشاهد «الرعب والدمار والموت»

خرج الآلاف من سكان مخيم جنين في شمال الضفة الغربية في مسيرة ألم، بعد أن اضطروا إلى مغادرة منازلهم المتهالكة باتجاه مدينة جنين والقرى المجاورة إثر العملية العسكرية التي بدأتها القوات الإسرائيلية أمس (الاثنين) وأسفرت عن مقتل عشرة أشخاص.

ووصل النازحون من مخيم جنين إلى أماكن الإيواء المؤقت في المساجد والكنائس وغيرهما بوجوه عابسة، في حين كانت القنابل تنفجر في سماء جنين ومعها تتناثر شظايا حزن سكان المخيم.

يمسك طفل بوالدته في موكب الشتات العشوائي، ويعلو صوته متسائلاً: «متى راجعين على المخيم؟». تعجز الأم عن الإجابة وتكتفي بعبارة: «الله أعلم»!

وتصرخ طفلة وسط دخان قنابل الغاز: «يابا… يابا»، محاولة البحث عن الأمان مع والدها الذي يحتضنها في أثناء فراره إلى مكان أكثر أمناً.

غادر نحو ثلاثة آلاف مخيم جنين الذي يقدر عدد سكانه بنحو 14 ألف نسمة، ورفض السكان الرواية الإسرائيلية بأنهم خرجوا طوعاً.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

ويقول ياسر النورسي، الذي غادر المخيم مع عائلته، لوكالة «أنباء العالم العربي»: «خرجنا بعد أن طلب الجيش ذلك عبر مكبرات الصوت. قالوا إنهم سيقصفون المخيم بالطائرات؛ لذلك اضطررنا للخروج».

ويصف النورسي ما يجري في المخيم بأنه «حرب متكاملة الأركان». وعن أعداد القتلى قال: «من كان في المخيم يعرف أن هناك بيوتاً مدمرة بالكامل، ولم تستطع طواقم الإسعاف الوصول إليها. أظن أن العدد أكبر بكثير من الأرقام المعلنة».

«يوم رعب ودمار وموت»

وحسبما يقول شهود لوكالة «أنباء العالم العربي»، فإن مشهد النزوح كان مأساوياً، وتعرض النازحون لهجوم من الجيش الإسرائيلي خلال محاولتهم الخروج من المخيم.

ويحكي محمد أبو إرميلة: «كان العشرات يسيرون بشكل جماعي بعد أن خرجوا من المخيم، هاجمهم الجيش الإسرائيلي بقنابل الغاز المسيل للدموع. شاهدت نساء وأطفالاً يهربون من دخان الغاز».

أبو إرميلة، الذي مكث نحو 24 ساعة في أثناء العملية العسكرية قبل اتخاذ قرار المغادرة بناء على التهديدات الإسرائيلية، يصف جزءاً من المشهد قائلاً: «لم يكن يوماً عادياً، كان يوماً من الرعب والدمار والموت، كان يوماً شهدت عليه السماء والأرض والحجارة. المخيم تحول إلى ساحة حرب وجحيم. صوت الرصاص والقصف لم يتوقف للحظة واحدة، كنا نعتقد مع مضي الوقت أن الموت يقترب منا أكثر وأكثر».

ويضيف: «لم يكن لدينا خيار سوى الفرار من الموت الذي يتربص بأهالي المخيم في كل زاوية».

على بعد مئات الأمتار من المخيم، تجمع أشخاص من مدينة جنين خرجوا من بيوتهم لاستقبال النازحين وإيوائهم في بيوتهم.

ويقول إسلام زيتون واصفاً خروج سكان مدينة جنين بصورة جماعية لإيواء النازحين: «جنين كانت في الشارع وخرجت تبحث عن أهالي المخيم».

تدعو مآذن المساجد النازحين للذهاب إليها، في حين نشرت الكنائس بيانات تؤكد جاهزيتها لاستقبال النازحين.

وفي بلدة الزبابدة القريبة من جنين، جهزت كنيسة «سيدة الزيارة» نفسها لاستقبال النازحين، وأعلنت تأهبها لإيواء الناس وتقديم ما يلزم من مساعدة.

ولم تحدد إسرائيل موعداً لانتهاء عمليتها العسكرية في مخيم جنين الذي تبلغ مساحته أقل من نصف كيلومتر مربع.

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading