صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

العالم في خطر: “العمالقة البيضاء” تفقد نحو 80 في المئة من حجمها في نهاية القرن الحاليّ

بقلم : روزيت فاضل - كارثة تدقّ الأبواب: خصّصت كلّ من صحيفتي "لوموند" و" لا كروا" تحقيقاً في عدديهما الصادرين اليوم الثلثاء إلى أنّه استناداً إلى مسارات الانبعاثات الحاليّة، يمكن أن تفقد الأنهار الجليديّة ما يصل إلى 80 في المئة من حجمها الحاليّ في حلول نهاية القرن، وفقاً لتقديرات المركز الدوليّ للتنمية المستدامة، وهي منظّمة حكوميّة دوليّة مقرّها نيبال، والبلدان الأعضاء فيها هي: أفغانستان وبنغلادش والصين والهند وبورما وباكستان.
لفت تقرير صحيفة ” لوموند” أنّ “#الأنهر الجليدية تذوب في جبال ال#هيمالايا بمعدّل غير مسبوق، بسبب تغيّر المناخ، وتهدّد إمدادات المياه لما يقارب الملياري شخص، وفقاً لدراسة علميّة نُشرت يوم الثلثاء.”
وأكّد التقرير أنّ بين عامي 2011 و2020، ذابت الأنهر الجليديّة بنسبة 65 في المئة أسرع ممّا كانت عليه في العقد السابق، وفقاً لهذه الدراسة التي أجراها المركز الدوليّ للتنمية المتكاملة للجبال (ICIMOD).”

أمّا جريدة “لا كروا” الفرنسيّة فقد لفتت في عددها الصادر اليوم، إلى أنّ أكثر من 100 صحافيّ يعملون على توفير معلومات دقيقة وجيّدة تمّ التحقّق منها، مع الإشارة إلى أنّ أحد المعدّين الرئيسيّين للدراسة فيليبوس ويستر صرّح لوكالة “فرانس برس” أنّ سرعة ذوبان هذه الأنهر غير متوقّعة ومقلقة للغاية…”

أنهر العالم

وتوقّف ويستر عند التقرير، الذي أفاد أنّ الأنهر الجليدية في كلّ من منطقتَي هندوكوش والهيمالايا هي مصدر مهمّ للمياه لنحو 240 مليون شخص في المناطق الجبليّة، فضلاً عن 1.65 مليار شخص آخرين في الوديان أدناه، مشيراً إلى أنّ الأنهر الجليديّة في جبال الهيمالايا تغذّي 10 من أكبر أحواض الأنهر في العالم، بما في ذلك أنهر الغانج والسند والأصفر وميكونغ وإيراوادي، وتوفّر بشكل مباشر أو غير مباشر الغذاء والطاقة والدخل لمليارات الأشخاص.”
في المقابل، أعلنت إيزابيلا كوزيل، نائبة رئيس ICIMOD “أنّ مليار شخص في آسيا يعتمد على مياه الأنهر الجليديّة والثلوج،” مشيراً الى أنّه لا يمكن تصوّر عواقب فقدان هذا الغلاف الجليديّ في المنطقة المتجمّدة…”

أمّا جريدة “لوموند” فسلّطت الضوء على واقع هذه التغيّرات “غير المسبوقة”، التي تهدّد مليارَي شخص، وتؤدّي إلى تفاقم انخفاض الأنواع.”

استند التقرير أيضاً إلى الاستنتاجات المقلقة للغاية لدراسة علميّة واسعة، نشرها المركز الدوليّ للتنمية المتكاملة للجبال، Icimod، وقد نقلنا قسماً منها كما تناولته جريدة “لا كروا” الفرنسيّة.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

في ما خصّ هذا القسم، فقد ذكر التقرير أنّ  منطقة هندوكوش الجبليّة في جبال الهيمالايا (HKH) تغطّي أكثر من 4.2 ملايين كيلومتر مربّع من أفغانستان إلى بورما، متوقّفة عند وصف العلماء لها بأنّها “القطب الثالث” بسبب احتياطاتها الجليديّة العملاقة.”

وكشف التقرير أنّها موطن لأعلى القمم في العالم، مثل إيفرست، وتغذّي اثني عشر نهراً رئيسيّاً من ستّ عشرة دولة آسيوية، من نهر الغانج إلى نهر الميكونغ عبر نهر السند أو النهر الأصفر، والتي توجد على طولها أحواض سكّانيّة ضخمة…”

وذكرت الصحيفة أنّ الدراسة، التي كتبها خمسة وثلاثون عالماً من اثنتي عشرة دولة، ركّزت على الاضطرابات السريعة للغاية، التي يمرّ فيها الغلاف الجليديّ لهذه المنطقة – مثل بقيّة العالم، مشيرة إلى أنّه من المرجّح أن تفقد الأنهار الجليديّة ما بين 55 إلى 75 في المئة من حجمها الحاليّ في عام 2100 مقارنة بالعام 2015، إذا ظلّ الكوكب على نمط مسار انبعاثات الغازات الدفيئة نفسه، الذي يقودنا إلى الاحترار العالميّ بما يقارب الـ 3 درجات مئويّة.”

ولم تخفِ الجريدة أنّه على مستوى حرارة 4 درجات مئوية يمكن أن يختفي 80 في المئة من “العمالقة البيضاء”، مشيراً إلى أنّه يتمّ تقليص النسبة إلى ما بين 30 حتّى 50 في المئة إذا كان الارتفاع في مقياس الحرارة يقتصر على ما بين +1.5 و +2 درجة مئوية، أي تلك التي تراعي أهداف اتفاقيّة باريس للمناخ.”

50 في المئة

“إنّه أمر محيّر لأنّ تسجيل حتّى 50 في المئة هي خسارة هائلة من هذه الأنهر، التي لم يسبق لها مثيل على المقاييس الزمنيّة الجيولوجيّة، “قال فيليبّوس ويستر، باحث مشارك في المناخ والمياه في Icimod، الذي نسّق التقرير.

خلصت الصحيفة مستندة إلى التقرير أنّه يرسم صورة أكثر جدّية قليلاً من التقويم، الذي أجراه Icimod في العام 2019، ومن البيانات الواردة في أحدث تقرير للفريق الحكوميّ الدوليّ المعنيّ بتغيّر المناخ، مشيرة إلى أنّ الدراسة الجديدة تقيس تسارعاً في فقدان الجليد في الكتلة الصخريّة، في نسبة 65 في المئة خلال العقد الماضي مقارنة بالعقد السابق، حيث لوحظت أشدّ حالات الذوبان شرق جبال الهيمالايا الهندوسيّة كوش، خاصّة في جنوب شرق التيبت، غرب جبال الهيمالايا، حيث تظهر منطقة كاراكورام، التي كان يعتقد أنّها نجت من توازنات كتلة سلبيّة، مع ما رافق ذلك من ذوبان يتجاوز مدخلات الثلوج، ليتبيّن أنّ منطقة كونلون الغربيّة ما زالت تحافظ فقط على ميزانية عموميّة متوازنة نسبيّاً.”

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading