صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

اقتراب انتخاب رئيس للبنان… لسبب أميركي!

بقلم : خيرالله خيرالله - اقتراب انتخاب رئيس للبنان... لسبب أميركي!

تحرك المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين في اتجاه لبنان من أجل تفقد مآل الإنجاز المتمثل في ترسيم الحدود البحريّة بين لبنان واسرائيل الذي تحقّق في أكتوبر الماضي.

سمح الإنجاز، الذي كان هوكشتاين خلفه، لإسرائيل باستغلال حقل «كاريش»، فيما بدأ العمل في البلوك اللبناني الرقم 9 من أجل معرفة هل هو قابل للتحول إلى حقل ينتج الغاز أيضاً.

لابدّ من التذكير في كلّ الوقت أن ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل لم يكن ممكنا لولا الضوء الأخضر الإيراني، وهو ضوء أخضر مازالت طهران تريد ثمنه.

يسعى هوكشتاين، المسؤول الأميركي المختص في شؤون الطاقة والمولود في إسرائيل مطلع 1973 من ابوين يهوديين أميركيين، إلى التأكّد من أن الأجواء اللبنانية آمنة في ما يخص كلّ ما له علاقة بالحدود والبحريّة.

المهمّ بالنسبة إلى الإدارة الأميركية، في الوقت الراهن، استغلال الثروة الغازية، أكان ذلك في المياه الإسرائيلية أو المياه اللبنانيّة.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

يعود الاهتمام الأميركي إلى وجود حاجة للتضييق على روسيا ومنعها من استخدام سلاح الغاز في المواجهة بينها وبين أوروبا بسبب أوكرانيا.

ليس سرّاً أن الغرب يريد التحرر من الغاز الروسي بعدما اكتشف أنه ليس في استطاعته التعاطي مع بوتين الذي يوصف في دوائر القرار الأوروبيّة بأنه شخص «متقلب».

كشفت الزيارة القصيرة التي قام بها المبعوث الأميركي للبنان أنّ ثمّة حاجة أميركيّة إلى تعزيز الأجواء الآمنة في لبنان، وذلك على خلفية الأزمة السورية من جهة والتوتر داخل إيران من جهة أخرى.

لا يعود التوتر في الداخل الإيراني إلى فشل السياسة السوريّة التي اتبعتها «الجمهوريّة الإسلاميّة» منذ اندلاع الثورة الشعبيّة في هذا البلد في 2011 فحسب، بل يعود أيضاً إلى الصراعات والتجاذبات السائدة في هذه المرحلة بالذات.

إنّها مرحلة يستعد فيها «الحرس الثوري» إلى الإمساك الكامل بشؤون إيران وكلّ مفاصل السلطة وذلك قبل غياب «المرشد» على خامنئي الذي تقدّم به العمر.

من أجل حماية إنجازه اللبناني، ليس كافياً أن يتناول هوكشتاين الفطور مع السفيرة دوروثي شيا في مطعم مطلّ على صخرة الروشة. ليس كافياً أيضاً أن يتوجه بعد ذلك إلى بعلبك في هليكوبتر تابعة للجيش اللبناني، لزيارة القلعة والمدينة التي هي أحد معاقل «حزب الله».

يبدو مطلوباً أميركياً، في ظلّ مخاوف معيّنة، أكثر من ذلك. يبدو مطلوباً تحصين الوضع الداخلي اللبناني في الحدود الدنيا خشية حصول اضطرابات داخلية ترتدي شكل «ثورة بيضاء» للمواطن الجائع تكون لها انعكاسات في الجنوب اللبناني.

ثمّة مخاوف أميركيّة حقيقية من تصعيد في الجنوب في ضوء الأزمة التي يمرّ فيها «حزب الله» وجمهوره والوضع غير المريح للنظام الإيراني. بكلام أوضح، هناك تخوّف أميركي من هرب الحزب إلى تصعيد في جنوب لبنان. هذا ما لا ترغب به واشنطن.

من وجهة نظر أميركيّة، يبدو ضرورياً انتخاب رئيس للجمهوريّة تمهيداً لتشكيل حكومة جديدة تضمّ عدداً من الكفاءات على أن يشغل وزراء يتمتعون بحدّ كبير من الخبرة وزارات مفصلية بما يساعد في تنفيذ الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي.

الأهمّ من ذلك كلّه، توجد ضرورة لانتخاب رئيس جديد للجمهوريّة اللبنانيّة من أجل تعيين قائد للجيش مع إحالة العماد جوزف عون إلى التقاعد بعد أشهر قليلة.

كذلك، توجد رغبة أميركيّة في وجود حاكم أصيل لمصرف لبنان. ثمّة حرص أميركي على المحافظة على الجيش اللبناني من جهة وعلى إعادة الحياة إلى النظام المصرفي بطريقة سليمة من جهة أخرى.

يوجد خوف أميركي كبير من تحول الاقتصاد اللبناني إلى «اقتصاد الكاش». حذر من ذلك حاكم مصرف لبنان بالوكالة وسيم منصوري أخيرا، كما حذر منه منذ البداية رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي الذي يعرف تماماً مدى خطورة «اقتصاد الكاش»، الذي يسهّل تبييض الأموال، على ما بقي من الدولة اللبنانيّة ومؤسساتها.

تشير المعطيات المتوافرة إلى أن فرص انتخاب رئيس للجمهورية تحسّنت، ولو قليلاً…

لم يأتِ هوكشتاين الذي خدم في الجيش الإسرائيلي بين العامين 1992 و1995، إلى لبنان لترسيم الحدود البرّية مع إسرائيل. مثل هذا الترسيم يمكن أن ينتظر. يبدو الاهتمام الأميركي منصباً، في المدى المنظور، على حماية اتفاق ترسيم الحدود البحريّة اللبنانيّة – الإسرائيلية والنتائج التي تحققت على أرض الواقع، خصوصاً على صعيد تمكين إسرائيل من تزويد أوروبا بجزء من الغاز الذي تحتاج إليه.

ثمة عودة أميركيّة إلى الاهتمام بلبنان. قد تعني هذه العودة أن انتخاب رئيس للجمهورية في خلال بضعة أسابيع لم يعد مستبعداً كلّياً، رغم شوائب كثيرة.

من بين هذه الشوائب الغياب السنّي عن المعادلة اللبنانيّة وذلك النهج الإنتحاري لدى بعض المسيحيين. لا يزال جبران باسيل يعتقد أن بالإمكان الدخول في صفقات مع «حزب الله» ومن خلفه إيران حيث يسعى «الحرس الثوري» إلى مزيد من الأخذ والردّ مع الإدارة الأميركيّة في شأن لبنان وغير لبنان…

تابعوا أخبارنا على Google-News

نلفت الى أن منصة صدى الارز لا تدعي بأنها وسيلة إعلامية بأي شكل من الأشكال بل هي منصة الكترونية ملتزمة القضية اللبنانية ( قضية الجبهة اللبنانية) هدفها الأساسي دعم قضية لبنان الحر و توثيق و أرشفة تاريخ المقاومة اللبنانية منذ نشأتها و حتى اليوم

ملاحظة : التعليقات و المقالات الواردة على موقعنا تمثل حصرا وجهة نظر أصحابها و لا تمثل آراء منصة صدى الارز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading