صدى الارز

كل الأخبار
مشاهدة متواصلة
إستطلاع
تقاريرنا
أرشيف الموقع
Podcast
إشتركوا في نشرتنا

استطلاع جديد: غالبية الإسرائيليين يؤيدون استمرار الهجمات ضد “حزب الله”

أظهر استطلاع للرأي، الجمعة، تأييد غالبية الإسرائيليين لاستمرار الهجمات على “حزب الله” اللبناني، رغم التهدئة المرتقبة في قطاع غزة.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، أن 67 بالمئة من الإسرائيليين يعتقدون أن على إسرائيل “الاستمرار في مهاجمة حزب الله حتى ابعاده عن الحدود”، في حين يرى 17 بالمئة وجوب وقف التصعيد و16 بالمئة لم يحددوا إجابة معينة.

وذكرت الصحيفة أن الاستطلاع أجري من قبل معهد “لازار” للدراسات (خاص) على عينة عشوائية من 511 إسرائيليا بهامش خطأ بنسبة 4.3 بالمئة.

وقال 45 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع إنهم “يؤيدون استمرار الهجمات ضد حزب الله حتى ابعاده عن الحدود، بما في ذلك حال التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار في غزة يلتزم به حزب الله”، فيما عارض ذلك 33 بالمئة وقال 22 بالمئة إنهم لا يملكون إجابة محددة.

من جهة ثانية، أظهر الاستطلاع استمرار تقدم حزب “الوحدة الوطنية” برئاسة الوزير في المجلس الوزاري الحربي بيني غانتس، على حزب “الليكود” الحاكم برئاسة بنيامين نتنياهو.

إنضموا الى قناتنا على يوتيوب

وأشار إلى أنه “لو جرت انتخابات اليوم” فإن “الوحدة الوطنية” سيحل أولا بعدد 41 مقعدا من إجمالي مقاعد الكنيست الـ120، فيما سيحصل “الليكود” على 18 مقعدا.

وللمقارنة، لدى “الوحدة الوطنية” حاليا 12 مقعدا بالكنيست، فيما يملك “الليكود” 32 مقعدا.

ولا تلوح بالأفق فرصة إجراء انتخابات برلمانية بسبب معارضة نتنياهو إجراء انتخابات في ظل الحرب.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي مساء الخميس: “وماذا تعني الانتخابات العامة الآن؟ الانتخابات العامة تعني وقف الحرب، بمعنى هزيمة إسرائيل”.

وأضاف: “تعني الانتخابات العامة شل الدولة لمدة نصف سنة على الأقل، وربما لمدة ثمانية أشهر. نصف سنة ستكون الدولة والحكومة والكنيست خلالها مشلولة ومتصدعة، وفي هذه الحالة ستكون أيادي الحكومة مقيدة، ولن تستطيع اتخاذ قرارات – ليس فقط بشأن المخطوفين أو رفح أو حزب الله – بل في كل شأن”.

وأردف نتنياهو: “أقولها لكم مجددا يا مواطني إسرائيل إن الانتخابات العامة أثناء الحرب معناها هزيمة إسرائيل. وهو تمامًا ما يحلم به (زعيم حماس في غزة يحيى) السنوار. وهو تمامًا ما يحلم به (الأمين العام لحزب الله حسن) نصر الله، وهو تمامًا ما تحلم به إيران”.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023 تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة “الإبادة الجماعية”.

تابعوا أخبارنا على Google-News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من صدى الارز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading